رسالة إبراهيموفيتش تكشف عن هوية محطته المقبلة

رسالة إبراهيموفيتش تكشف عن هوية محطته المقبلة

إبراهيموفيتش يبعث برسالة جديدة توضح موقفه خلال الفترة المقبلة بعدما رحل عن ناديه لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي وأصبح متاحًا للتوقيع لأي فريق في يناير المقبل.

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

يبدو أن المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، قد حسم وجهته المقبلة، بعدما أعلن رحيله عن فريق لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي، واقترب من الانتقال لأحد الأندية الكبرى خلال الانتقالات الشتوية المقبلة.

وألمح إبراهيموفيتش إلى إمكانية عودته إلى إيطاليا، حيث لعب سابقا لصالح الأندية الثلاثة الكبرى ميلان، إنتر ويوفنتوس، حين قال في مقابلة «أراكم قريبا في إيطاليا».

وأعلن إبراهيموفيتش البالغ 38 عاما رحيله عن لوس أنجلوس جالاكسي الشهر الفائت عقب خروج النادي من الأدوار الإقصائية للدوري الأمريكي.

اقرأ أيضًا: بسبب كريستيانو رونالدو.. يوفنتوس يشن هجومًا على ريال مدريد

وقال اللاعب الذي انتقل من مانشستر يونايتد الانجليزي إلى الولايات المتحدة في مارس 2018 في حديث إلى موقع «جي كيو إيطاليا»: «سأنضم إلى ناد بحاجة للعودة إلى الانتصارات وتجديد تاريخه وهو في عملية البحث عن معركة ضد الجميع».

رسالة إبراهيموفيتش تثير تكهنات عديدة

وأوضح اللاعب: «إنها الطريقة الوحيدة التي سأكون قادرًا من خلالها على إيجاد التحفيز لمفاجأتكم مجددا، الأمر لا يتعلق فقط باختيار فريق، إذ إن هناك عوامل أخرى يجب أن تكون في مكانها، بما في ذلك مصالح عائلتي».

وأردف في آخر حديثه «أراكم قريبا في إيطاليا».

وأشارت تقارير صحفية إيطالية أن ميلان قدم لإبراهيموفيتش عرضا لمدة ستة أشهر في ظل المستويات السيئة للفريق أدت إلى احتلاله المركز الـ 11 في ترتيب الدوري.

ويبدو أن فريق نابولي وصيف الموسم الماضي وجهة محتملة، إذ يحتل النادي الجنوبي المركز السابع بعد ست مباريات متتالية من دون أي فوز.



وقال مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي السابق: «أحب أن أصنع الفارق، لا أريد أن أقوم ببعض الأمور بطريقة صائبة، بل بكل شيء».

ولعب إبراهيموفيتش لصالح ميلان بين عامي 2010 و2012 وقاد الفريق إلى آخر ألقابه في الدوري الإيطالي عام 2011، مسجلا 42 هدفًا في 61 مباراة في الدوري الإيطالي خلال هذين الموسمين، وحقق لقب الدوري ثلاث مرات مع إنتر أعوام 2007، 2008، 2009 ومرتين مع يوفنتوس 2005، 2006 تم إبطالهما في أعقاب فضيحة التلاعب بنتائج المباريات «كالتشيوبولي» التي هزت إيطاليا في عام 2006.

اخبار ذات صلة