Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
18:15
انتهت
سبورتينج براجا
بيلينينسيس
18:30
سانت جالن
لوزيرن
17:15
انتهت
موريرينسي
باسوش فيريرا
16:15
نيوشاتل
سيون
20:30
انتهت
بورتو
سبورتنج لشبونة
19:00
وست هام يونايتد
واتفورد
19:15
انتهت
تشيلسي
نورويتش سيتي
19:00
برشلونة
أوساسونا
19:15
انتهت
أرسنال
ليفربول
18:00
جالاتا سراي
جوزتيبي
19:45
انتهت
أتالانتا
بريشيا
19:00
ريال مدريد
فياريال
17:00
انتهت
مانشستر سيتي
بورنموث
19:15
كريستال بالاس
مانشستر يونايتد
19:45
انتهت
ساسولو
يوفنتوس
18:30
انتهت
بازل
زيورخ
20:30
انتهت
جل فيسنتي
تونديلا
17:00
انتهت
نيوكاسل يونايتد
توتنام هوتسبر
17:00
إيفرتون
أستون فيلا
10:30
انتهت
بنفيكا
فيتوريا غيمارايش
17:30
انتهت
ميلان
بارما
19:45
سبال
إنتر ميلان
18:15
انتهت
بورتيمونينسي
بوافيستا
19:15
ساوثامبتون
برايتون
17:00
انتهت
بيرنلي
ولفرهامبتون
16:00
انتهت
سانت كلارا
ديسبورتيفو أفيش
17:30
انتهت
بولونيا
نابولي
17:30
تورينو
جنوى
19:45
انتهت
روما
هيلاس فيرونا
17:00
ليستر سيتي
شيفيلد يونايتد
19:45
انتهت
أودينيزي
لاتسيو
19:00
إيبار
ريال بلد الوليد
19:00
مايوركا
غرناطة
19:45
انتهت
ليتشي
فيورنتينا
19:00
ريال بيتيس
ديبورتيفو ألافيس
17:30
انتهت
سامبدوريا
كالياري
19:00
أتليتك بلباو
ليجانيس
18:30
انتهت
يانج بويز
سيرفيتي
19:00
فالنسيا
إسبانيول
18:30
انتهت
لوجانو
ثون
19:00
خيتافي
أتليتكو مدريد
19:00
سيلتا فيجو
ليفانتي
19:00
ريال سوسيداد
إشبيلية

رجال من الكالتشيو| خافيير زانيتي.. «بائع اللبن» الذي أصبح أسطورة «النيراتزوري»

خافيير زانيتي ترعرع في بيئة صعبة حيث اضطر في أعوامه الأولى أن يساعد والده في العمل حيث كان يبيع زجاجات اللبن للمنازل لمساعدة أسرته في المعيشة

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر
آخر تحديث

يقول ماسيمو موراتي، رئيس نادي إنتر ميلان الإيطالي السابق، اشتريت خافيير زانيتي في عام 1995، وكان رابع أجنبي في الفريق بجانب كل من روبيرتو كارلوس وإنسي ورامبرت المهاجم الأرجنتيني الذي حضر معه، وعزمت على أنه يغادر الفريق على سبيل الإعارة لأحد الفرق، إلا أنه جاء إلي بعد نهاية أحد تدريبات الفريق، وطلب أن يتحدث معي.

ويكمل، رأيت زانيتي يقترب مني، صافحني وقال إنه يريد التحدث معي، وقلت في نفسي، لقد وصل حالاً للفريق هل سيبدأ الادعاءات، وابتعدنا عن الفريق وعند قرب غرف الملابس قال لي بلهجة إيطالية مترددة: رئيس، أعرف أني رابع أجنبي في الفريق، لكن أريد البقاء هنا، أعدك أنني سأعمل بجد وسأقدم كل شيء لهذا القميص، لا أعرف إن اقرضتني إلى فريق آخر، لكن أعطني بضعة أيام وسأغير رأيك.

وأضاف رئيس النيراتزوري في حديثه، تلك هذه الكلمات صدمتني كثيراً وفي النهاية انتصر قراري ببقائه على قرار إعارته، وأصبح من الأساطير.

خافيير زانيتي أصبح أحد أساطير الكرة الإيطالية بل والعالمية، رغم أنه واجه صعوبات في صغره خاصة طفولته، فمن هو وكيف وصل للعالمية؟

ولادة زانيتي ومسيرة أرجنتينة قصيرة

شهد عام 1973 ولادة أسطورة أرجنتينية اسمه «خافيير زانيتي»، وترعرع في بيئة صعبة، حيث اضطر في أعوامه الأولى أن يساعد والده في العمل حيث كان يبيع زجاجات اللبن في المنازل، لمساعدة أسرته في المعيشة، وشق طريقه مع كرة القدم، مع فريق تولير الأرجنتيني، ولعب معه موسمين قبل أن ينضم لفريق بانفيلد بصفقة قدرت بـ 131 ألف يورو.

وبعد ثلاثة مواسم انضم لفريق إنتر ميلان بقيمة 6.5 مليون يورو، ليبدأ كتابة تاريخ ساطع في كرة القدم.

اقرأ أيضاً: رجال من الكالتشيو| ماركو فان باستن.. الفتى الطائر الذي طاردته الإصابات وعشقته العيون

لعب زانيتي ما يقارب الـ 1000 مباراة بقميص الإنتر ما بين الرسميات والوديات، شارك فيها بمراكز الظهير الأيمن والأيسر والوسط الدفاعي ووسط أيسر وأيمن وأحيانًا كثيرة كـ«جوكر» قبل أن يعلن اعتزاله لكرة القدم عام 2014.

البداية المتواضعة

بدأ بداية عادية مع إنتر ميلان، واقترب النادي من إعارته إلا أن حواره مع رئيس النادي حينذاك أبقاه مع الفريق، وأثبت للجميع أنه أحد أفضل من شغل مركز الظهير الأيمن في تاريخ كرة القدم.

الانطلاقة وكتابة تاريخ مجيد

ولعب رسمياً مع إنتر ميلان 860 مباراة ما بين الدوري الإيطالي ودوري أبطال أوروبا والكأس الإيطالية، والدوري الأوروبي، وغيرها من المسابقات.

زانيتي استطاع أن يسجل في مسيرته 21 هدفاً وصنع 13 آخر بواقع مشاركة 73.864 دقيقة.

خلال فترته مع إنتر ميلان نجح في التتويج بلقب الدوري الإيطالي خمس مرات مع فريقه الإنتر مواسم، 2005-2006، 2006 - 2007، 2007 -2008، 2008 -2009، 2009-2010.

كما توج بلقب الكأس الإيطالية 4 مرات مواسم 2010-2011، 2009- 2010، 2005 - 2006، 2004 - 2005.

اقرأ أيضاً: إنفوجراف| جوزيبي مياتزا.. «المستهتر» الذي أصبح أسطورة إيطاليا

ورفع كأس العالم للأندية مرة واحدة عام 2011، بعدما نجح في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2010.

وتوج بلقب الدوري الأوروبي موسم 1997 - 1998.

زانيتي مع المنتخب الأرجنتيني

لم ينجح زانيتي في التتويج بأي لقب مع المنتخب الأرجنتيني لكنه شارك في بطولة كأس العالم 2002 وأيضاً بطولة 1998.

خافيير زانيتي ولقب «الصخرة»

وصفت الجماهير خافيير زانيتي بـ«الحائط» وأيضاً «الصخرة»، حيث كان السبب الرئيسي لذلك عندما قام بإيقاف مواطنه ليونيل ميسي في نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا 2010، وفاز في جميع الصراعات الثنائية بينهما، على الرغم من كونه ظهيراً.

إشادة أساطير الكرة بـ «خافيير زانيتي»

أشاد أساطير كرة القدم، أمثال دييجو أراماندو مارادونا أسطورة الأرجنتين، وميشيل بلاتيني أسطورة فرنسا بالظهير الأيمن خافيير زانيتي حيث قالوا:

مارادونا «لم ولن تنجب الكرة لاعباً مثله».

رئيس الفيفا السابق: «لاعب كرة القدم المثالي هو خافيير زانيتي».

ميشيل بلاتيني: «إنه اللاعب الكامل».

كامبياسو لاعب منتخب الأرجنتين السابق: «إن كنت تريد تعلم كرة القدم، فعليك اللعب مع زانيتي».

اقرأ أيضاً: نجم في الكالتشيو | البولندي بياتيك يقتنص صدارة الهدافين

كلارنس سيدورف: «إنه أسطورة في خط الدفاع».

أليساندرو ديل بييرو لاعب يوفنتوس الإيطالي: «أشعر بالفخر باللعب أمام زانيتي».

مورينيو: «زانيتي بالنسبة لي يمثل فرحة العيش، فرحة جعل كرة القدم مهنتك من صباح إلى آخر، الابتسامة والرغبة في الحياة، شغف التمارين، السعادة التي يدخلها إلى قلب كل من يعمل إلى جانبه، بالنسبة لي خافيير زانيتي يمثل كل هذه الأشياء، وأنا سعيد لتمكني من القول بأنه الرجل الذي سيبقى صديقي إلى الأبد».

زانيتي خارج الملعب

عرف زانيتي بأعماله الخيرية خارج الملعب، وبتواضعه الكبير مع الجميع وبسلوكه الحسن ما لم يترك مجالاً لانتقاده من قبل أي طرف.

زانيتي نائب المدير

في عام 2014 وعقب اعتزال زانيتي، قرر نادي إنتر ميلان تعيينه في منصب نائب الرئيس تكريمًا له على مسيرته مع النادي الإيطالي.

وأصبح زانيتي أكثر لاعب خاض مباريات بقميص «النيرازوري».

اخبار ذات صلة