Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد

دي ليخت أفضل لاعب صاعد.. مسيرة القاطرة الهولندية في 2019

الهولندي ماتياس دي ليخت يحصل على النسخة الثانية من جائزة كوبا كأفضل صاعد، بعد كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان الذي توج بالجائزة في العام الماضي

خالد عامر
خالد عامر
تم النشر

على الرغم من أنه بدأ مسيرته في الدوري الإيطالي بشكل سيء، وواجه الكثير من الصعوبات رفقة فريق يوفنتوس الإيطالي، إلا ماتياس دي ليخت تمكن حصد لقب أفضل لاعب صاعد العام الحالي، وذلك في حفل الكرة الذهبية «البالون دور» المقدمة من مجلة فرانس فوتبول الفرنسية.

اللاعب الهولندي صاحب الـ20 عاماً كان نقطة تحول في خريطة التعاقدات، بعدما اجتذب انتباه الكثير من كبار أوروبا خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وذلك بعد المستوى الرائع الذي ظهر به مع أياكس أمستردام سواء على المستوى المحلي في الدوري الهولندي، أو في دوري أبطال أوروبا.

هذا التغير جاء نظراً لاهتمام نادي برشلونة الإسباني بخدماته، بالإضافة إلى أندية باريس سان جيرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي، ومن المعروف أن اهتمام برشلونة دوماً يكون أقوى من كل الأندية الأخرى، لكن هنا، وقع اختيار دي ليخت على يوفنتوس للانتقال إليه، في خطوة مفاجئة، خاصة أن زميله في أياكس والمنتخب فرينكي دي يونج كان قد انضم إلى برشلونة، وأشيع أنه سيلعب دورياً قوياً في حصول «البلوجرانا» على توقيع مواطنه.

أرقام ماتياس دي ليخت عام 2019

بداية الحالي كان ماتياس ضمن صفوف أياكس أمستردام الهولندي، كقائد للفريق على الرغم من صغر سنه، ليبدأ العام على مستوى الدوري بطريقة سيئة، بالتعادل في أول مباراة أمام هيرينفين في الجولة الـ18 بأربعة أهداف لكل فريق، وخسارة المباراة التالية أمام فينورد بستة أهداف مقابل هدفين.

لكن مسيرة الطواحين تحسنت كثيراً تحت قيادة دي ليخت، لينهي الموسم بحصد الثنائية المحلية، الدوري الهولندي وكأس هولندا، كما انه ساعد الفريق في الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بأهدافه والدفاع عن حارس مرماه ببسالة منقطعة النظير، ليقصي عدد من الفرق المرشحة للقب بقوة مثل ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي، بسيناريوهات تاريخية، قبل أن يتجرع من نفس الكأس ويخرج من نصف النهائي على يد توتنهام الإنجليزي.

وخلال هذا النصف شارك دي ليخت في 26 مباراة، أحرز خلالهم 6 أهداف، وتمكن من تقديم 3 تمريرات حاسمة لزملائه، وعلى الرغم من قوة تدخلاته، إلا أنه لم يحصل على أي بطاقة صفراء، وأنهي مسيرته مع أياكس بخسارة ثلاثة مباريات فقط، والتعادل في مباراة وحيدة، والفوز في 22 مباراة.

وبعد انتقاله إلى يوفنتوس، على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي أشرنا إليها، ومع اضطراره للدخول في القائمة الأساسية على الفور مع تعرض القائد جوريجيو كيليني لإصابة بقطع في الرباط الصليبي مع بداية الموسم، بدأت الانتقادات توجه بشدة للاعب الشاب، خاصة بسبب كثرة احتساب ركلات جزاء ضده.

لكن مع تعاقب المباريات، بدأ مستوى ماتياس يتحسن رويداً رويداً، ليقول: «النقد لم يأخذ وقتًا طويلًا وانتهى، لقد لعبت مباراة جيدة للغاية ضد ميلان، وسجلت هدف الفوز ضد تورينو، لذلك أنا سعيد، أنا سعيد بتجاوز تلك المحنة».

القاطرة الهولندية شارك مع «البيانكونيري» حتى الآن في 15 مباراة، بإجمالي 1350 دقيقة، من أصل 19 مباراة لعبها الفريق حتى الآن، وخلال هذه المباريات تمكن من إحراز هدف، وتلقى إنذارين فقط. وخلال هذه المباريات ساعد دي ليخت فريقه في الفوز في 11 مباراة، والتعادل في 4 مباريات، ليكون اليوفي هو الفريق الوحيد في أوروبا الذي لم يخسر أي مباراة حتى الآن.

إجمالي ما قدمه دي ليخت خلال العام الحالي حتى الآن مع أياكس ويوفنتوس، وهو مشاركته في 41 مباراة، أحرز خلالهم 7 أهداف، وقدم 3 تمريرات حاسمة، وتحصل على إنذارين فقط، وفاز في 33 مباراة، وتعادل في 5 مباريات وخسر 3 مباريات فقط.

اخبار ذات صلة