الأمس
اليوم
الغد
16:05
تأجيل
الحزم
العدالة
15:00
تأجيل
الجونة
المقاولون العرب
13:20
تأجيل
أبها
النصر
13:30
تأجيل
بايرن ميونيخ
فورتونا دوسلدورف
13:30
تأجيل
بوروسيا مونشنجلاتباخ
يونيون برلين
13:30
تأجيل
فولفسبورج
إينتراخت فرانكفورت
13:30
تأجيل
هيرتا برلين
أوجسبورج
13:30
تأجيل
ماينتس 05
هوفنهايم
13:30
تأجيل
فرايبورج
باير ليفركوزن
13:30
تأجيل
شالكه
فيردر بريمن
13:30
تأجيل
كولن
لايبزج
13:30
تأجيل
بادربورن
بوروسيا دورتموند
14:00
تأجيل
بيرنلي
شيفيلد يونايتد
14:00
تأجيل
ليستر سيتي
كريستال بالاس
14:00
تأجيل
نورويتش سيتي
برايتون
14:00
تأجيل
ساوثامبتون
مانشستر سيتي
15:00
تأجيل
وادي دجلة
نادي مصر
00:00
تأجيل
سانت إيتيان
ستاد رين
15:00
تأجيل
الإنتاج الحربي
طلائع الجيش
15:00
تأجيل
المصري
الأهلي
15:00
تأجيل
سموحة
طنطا
15:00
تأجيل
حرس الحدود
مصر للمقاصة
15:00
تأجيل
الزمالك
إنبـي
15:00
تأجيل
الإسماعيلي
الاتحاد السكندري
15:00
تأجيل
أسـوان
بيراميدز
15:50
تأجيل
الشباب
التعاون
15:50
تأجيل
الهلال
الفتح
16:30
تأجيل
توتنام هوتسبر
إيفرتون
16:30
تأجيل
فيتيس
فالفيك
17:45
تأجيل
فيينورد
فينلو
17:45
تأجيل
هيراكلس
آي زي ألكمار
17:45
تأجيل
الاتحاد
الأهلي
11:30
تأجيل
مانشستر يونايتد
بورنموث
00:00
تأجيل
ريمس
تولوز
17:45
تأجيل
الوحدة
الرائد
00:00
تأجيل
أتالانتا
سامبدوريا
13:20
تأجيل
ضمك
الفيصلي
15:40
تأجيل
الاتفاق
الفيحاء
18:00
تأجيل
غرونينغين
هيرنفين
19:00
تأجيل
نيوكاسل يونايتد
وست هام يونايتد
00:00
تأجيل
بورتو
بوافيستا
00:00
تأجيل
جل فيسنتي
ديسبورتيفو أفيش
00:00
تأجيل
موريرينسي
فاماليساو
00:00
تأجيل
سبورتينج براجا
فيتوريا غيمارايش
00:00
تأجيل
بيلينينسيس
سبورتنج لشبونة
00:00
تأجيل
بنفيكا
سانت كلارا
00:00
تأجيل
بورتيمونينسي
ماريتيمو
00:00
تأجيل
فيتوريا سيتوبال
ريو أفي
00:00
تأجيل
تونديلا
باسوش فيريرا
00:00
تأجيل
ميلان
يوفنتوس
00:00
تأجيل
بولونيا
ساسولو
00:00
تأجيل
نيم أولمبيك
مونبلييه
00:00
تأجيل
روما
بارما
00:00
تأجيل
تورينو
بريشيا
00:00
تأجيل
ليتشي
لاتسيو
00:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
00:00
تأجيل
جنوى
نابولي
00:00
تأجيل
فيورنتينا
كالياري
00:00
تأجيل
سبال
أودينيزي
00:00
تأجيل
ستاد بريست 29
موناكو
00:00
تأجيل
بوردو
أميان
00:00
تأجيل
أنجيه
باريس سان جيرمان
00:00
تأجيل
أولمبيك مرسيليا
ديجون
00:00
تأجيل
ميتز
ليل
00:00
تأجيل
نانت
أولمبيك ليون
00:00
تأجيل
نيس
ستراسبورج
18:45
تأجيل
فيليم 2
أدو دن هاخ
ديربي الغضب| هنا ميلانو.. لا شيء يشبه «ديربي المادونينا»

ديربي الغضب| هنا ميلانو.. لا شيء يشبه «ديربي المادونينا»

أنت في حضرة «ديربي الغضب» حيث لا شيء يهم في مدينة ميلانو أكثر منه، سنسير سوياً في شوارع المدينة لتحكي لنا «المادونينا» حكاية من حكايات الحدث الأهم في المدينة.

خالد عامر
خالد عامر
تم النشر

المباراة بين إيه سي ميلان وإنتر ميلان الإيطالي، العنوان الظاهر للجميع أنها مباراة في الدوري الإيطالي لكرة القدم، والعنوان الأهم هو ديربي مدينة ميلانو الشهير، «ديربي الغضب».

قوائم الفريقين لا تعطي انطباعا جيدا، أو توحي بالثقة، كل ما في الأمر أنها ذكرت الجميع بنهاية عصر من كرة القدم، كان ذلك في أبريل من عام 2015، ثم فجأة حدث أمر مختلف، من وسط السلالم الرمادية الدائرية في ملعب «سان سيرو»، انطلقت الألعاب النارية، صوتها القوي في قلب كاتدرائية كرة القدم شعر به الجميع بداخلهم، وما حدث بعد ذلك على أرض الملعب كان أحد أفضل المشاهد في تاريخ «ديربي ديلا مادونينا».

الأمر لم يكن وكأن الكرة الإيطالية تصرخ طلباً للمساعدة، ولكنها تصرخ «أنا لم أمت بعد»، كان ذلك وقتها، وتلك كانت حكاية من حكايات ديربي الغضب، وبين هذه الحكاية ووقتنا الحالي حكايات أخرى، والعام الحالي، له حكاية أخرى.

إقرأ أيضاً: ديربي ميلانو| التاريخ والمنطق والموسم الحالي.. كل المعطيات تناصر الأفاعي

كمحب لكرة القدم، هناك مباريات تشعر أنه يجب أن تختبرها، أن تشعر بها بنفسك، مثل الطقوس الدينية، أو أن تسافر إلى بلد غريب للمرة الأولى في حياتك، برشلونة وريال مدريد، بوكا جونيورز وريفر بليت، ميلان وإنتر ميلان، والذي على الرغم من أنه لا يعاني من ضراوة ديربي العاصمة، أو «السوبر كلاسيكو» الأرجنتيني الشهير، إلا أنه مازال يطلق عليه «ديربي الغضب» والبعض يطلق عليه ديربي الكراهية.

إقرأ أيضاً: ديربي الغضب| حكايات ميلانو.. محطات ديربي الدماء والمعاناة

الأمر يبدو وكأن جماهير الفريقين لا يتنفسان نفس الهواء، تحدث إلى أي شخص قبل المباراة بشهر، وستكون الإجابة واحدة، الشعور واضح من الجميع، الأمر مهم، المباراة تبدو وكأنها مباراة حياة أو موت، الناس هناك دائماً ما يفكرون فيما هو قادم، وكأن الأمر مهارة حياتية مكتسبة من الحياة في ميلانو.

فلتسر معي في شوارع المدينة، تحدث مع أي شخص، ساق في حانة، محام، سائق سيارة أجرة، حارس عقار، أو حتى مصمم ملابس، الجميع لديه نفس الرواية، الجميع يعرف ما هما إيه سي ميلان العظيم صاحب الـ7 ألقاب أوروبية، وإنتر ميلان الذي توج بها بدوره ثلاث مرات، الجميع يعرف أن هذا هو الديربي الوحيد الذي فاز طرفاه بلقب دوري أبطال أوروبا، والجميع سيخبرك بنفس الأمر، لا يهم أين يقبع الفريق حالياً، النتائج لا تهم، المهم هو الديربي، الديربي فقط ولا شيء آخر يهم.

لكن في الحقيقة، التطور مهم، في أي من مجالات الحياة، فلتنظر إلى المدينة وهي تروي لك قصتها، جميلة وغارقة في التاريخ، تشعر وكأن المدينة كلها ما هي إلا متحف كبير، لكن هذه المباني العريقة الشامخة بدورها اجتاحتها عاصفة التطوير، أصبحت غارقة في الشعارات الحديثة، إعلانات العلامات التجارية، النوافذ الزجاجية اللامعة، المدينة التي أصبحت مع مرور الزمن قبلة الموضة وعروض الأزياء يبدو أنها لم تدخر جهداً لتواكب هذا التطور.

وكما كان التطور، يأتي التطور في الفريقين أيضاً، فإذا نظرت إلى «الروسونيري» ستجد الجميع يتحدث عن عودة العملاق السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، والطريقة الجديدة التي أعاد المدرب الإيطالي ستيفانو بيولي اللعب به، وهي خطة 4-4-2، سيتحدثون عن عودة الفريق إلى الحياة في عام 2020.

لكن في نفس الوقت سيتحدثون عن كونهم الطرف الأضعف في الوقت الحالي، ولكن هذا لا يهم، فهم بالتأكيد سيشكلون مشكلة كبيرة للإنتر، سيتحاكون عن الماضي، لكن ليس كثيراً، فلديهم أيضاً تطلعات للمستقبل، هل سيلعب مالديني، ليس باولو، ولكن دانيلي، آخر سلالة العائلة التي كتبت تاريخ النادي.

إقرأ: إبراهيموفيتش «العجوز» يضيف النكهة لديربي ميلانو

وفي المعسكر الثاني، سينقل لك عشاق «النيراتزوري» شعورهم بالقلق، إنهم بحاجة لمواكبة فريق يوفنتوس، يأملون في الحصول على لقب الدوري، سيسألونك لماذا لم يدرك ماسيمو موراتي رئيس النادي أن جيل الثلاثية التاريخية عام 2010 كان نهاية الحقبة وليس بدايتها، لماذا لم ينظر إلى الأمام.

لكن أيضاً كل ذلك كان في الماضي، الآن «سونينج» هم المسئولون عن الفريق، وكان لديهم البصيرة لتعيين المدير الرياضي الشهير بيبي ماروتا، والمدير الفني أنطونيو كونتي، سيخبرونك كم يحتاج الفريق للفوز بهذا الديربي، يريدون الفوز بلقب «الإسكوديتو» بعد غياب عقد كامل، لكن الـ«ديلا مادونينا» يقف في الطريق، والأهم منذ ذلك، عليهم أن يتغلبوا على العجوز إبراهيموفيتش، وما فعله في الفريق بالكامل.

إقرأ أيضاً: كونتي يتحدث عن دور إبراهيموفيتش مع ميلان.. وأمنيته لإريكسن

هذه هي حكاية 2020 مع «ديربي الغضب»، كل ديربي مميز، ومع كل ديربي سيتحدث معك العاشقون عن أهمية المباراة، لكن المدينة لا تنسى تاريخها، ويوم الأحد سيكون نفس السيناريو، سيهتز قلب «السان سيرو» وستضيء سماءه ألعاب نارية ستطلق من السلالم الرمادية، وسيحكي «الكورفا» قصتهم مع أحداث المباراة، ستخبرك كل دقيقة في المباراة أنك في قصة «المادونينا» التاريخية، ستخبرك.. هنا ميلانو.

اخبار ذات صلة