Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
11:00
انتهت
ولفرهامبتون
إيفرتون
18:00
انتهت
أنطاليا سبور
ألانياسبور
18:15
سبورتينج براجا
بيلينينسيس
17:15
موريرينسي
باسوش فيريرا
20:15
انتهت
فيتوريا سيتوبال
فاماليساو
18:00
انتهت
ماريتيمو
ريو أفي
18:00
انتهت
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
20:00
انتهت
إشبيلية
مايوركا
18:00
انتهت
فنرباهتشة
سيفاس سبور
20:30
بورتو
سبورتنج لشبونة
14:00
انتهت
ثون
نيوشاتل
14:00
انتهت
سيرفيتي
سانت جالن
14:00
انتهت
لوزيرن
لوجانو
15:30
انتهت
أنقرة جوتشو
جالاتا سراي
19:15
تشيلسي
نورويتش سيتي
20:00
انتهت
غرناطة
ريال مدريد
19:45
انتهت
نابولي
ميلان
19:15
أرسنال
ليفربول
15:30
انتهت
توتنام هوتسبر
أرسنال
19:45
أتالانتا
بريشيا
17:00
مانشستر سيتي
بورنموث
19:00
انتهت
مانشستر يونايتد
ساوثامبتون
13:15
انتهت
أستون فيلا
كريستال بالاس
18:30
بازل
زيورخ
19:45
ساسولو
يوفنتوس
19:45
انتهت
إنتر ميلان
تورينو
17:00
نيوكاسل يونايتد
توتنام هوتسبر
20:30
جل فيسنتي
تونديلا
18:00
انتهت
بورنموث
ليستر سيتي
17:30
انتهت
فياريال
ريال سوسيداد
17:30
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
خيتافي
10:30
بنفيكا
فيتوريا غيمارايش
17:30
ميلان
بارما
17:30
انتهت
ليجانيس
فالنسيا
17:00
بيرنلي
ولفرهامبتون
15:00
انتهت
ليفانتي
أتليتك بلباو
18:15
بورتيمونينسي
بوافيستا
18:00
انتهت
مالاطيا سبور
بشكتاش
17:30
بولونيا
نابولي
17:00
سانت كلارا
ديسبورتيفو أفيش
12:00
انتهت
إسبانيول
إيبار
18:00
انتهت
قونيا سبور
بلدية إسطنبول
15:30
انتهت
قيصري سبور
غازي عنتاب سبور
19:45
روما
هيلاس فيرونا
17:30
انتهت
بارما
بولونيا
17:30
انتهت
أودينيزي
سامبدوريا
15:30
انتهت
قاسم باشا
تشايكور ريزه سبور
19:45
أودينيزي
لاتسيو
17:30
انتهت
كالياري
ليتشي
19:45
ليتشي
فيورنتينا
17:30
سامبدوريا
كالياري
15:15
انتهت
جنوى
سبال
18:30
يانج بويز
سيرفيتي
17:30
انتهت
فيورنتينا
هيلاس فيرونا
18:30
لوجانو
ثون
16:15
نيوشاتل
سيون
ديربي الغضب| تقييم أداء لاعبي إنتر ميلان

ديربي الغضب| تقييم أداء لاعبي إنتر ميلان

ماذا قدم لاعبي إنتر ميلان في مباراة «ديربي الغضب» أمام فريق إيه سي ميلان التي فاز بها بأربعة أهداف مقابل هدفين؟ ومن هو نجم المباراة وأسوأ لاعب بها؟

خالد عامر
خالد عامر
تم النشر
آخر تحديث

إنتهى مباراة «ديربي الغضب» بين إنتر ميلان وإيه سي ميلان التي أقيمت أمس الأحد على ملعب «جيوزيبي مياتزا» في مدينة ميلانو لحساب الجولة الـ23 من الدوري الإيطالي الممتاز.

الميلان كان متقدما بثنائية نظيفة مع نهاية الشوط الأول، لكن «النيراتزوري» تمكن مع نهاية المباراة من قلب الأوضاع لصالحهم، لتنتهي المباراة بتفوق أصحاب الأرض بأربعة أهداف مقابل هدفين.

إقرأ أيضا: لوكاكو: عقلية الإنتر صنعت الفارق.. وميلان انتهى الآن

ماذا قدم لاعبو الإنتر في المباراة، وكيف كان تقييمهم في «ديربي الغضب».

دانيلي باديلي «5»

الأكيد في الأمر أن غياب الحارس السلوفيني الدولي سمير هندانوفيتش تأثر به الإنتر كثيرا على مستوى استقبال الأهداف، فأقوى خط دفاع في الدوري الإيطالي الموسم الحالي استقبل هدفين، كلاهما يتحمل فيه حارس المرمى الإيطالي جزءا كبيرا من المسؤولية.

الهدف الأول شهد خروج وتقدير خاطئ للكرة من جانبه ليضع الكرواتي أنتي ريبيتش الكرة في المرمى الخالي، والثانية على الرغم من أن زلاتان إبراهيموفيتش كان بعيدا عن الرقابة، إلا أن رأسيته جاءت في متناول يد باديلي الذي تعامل معها بشكل خاطئ.

دييجو جودين «6»

ساهم في الخطورة على مرمى ميلان برأسية قوية لكنها مرت بجوار القائم، وعلى المستوى الدفاعي تمكن من إبعاد كرة خطيرة بوضع جسده أمام تسديدة ريبيتش الخطيرة لينقذ مرماه من هدف محقق.

لكن المدافع الأوروجواياني خسر المعركة الفضائية مع زلاتان إبراهيموفيتش في هدف ريبيتش، والتي مررها السويدي برأسه إلى الكرواتي، كما خسر عدد من الكرات الثنائية كانت من الممكن أن تشكل أزمة على مرمى فريقه.

ستيفان دي فريج «7.5»

المدافع الهولندي هو أفضل لاعبي الإنتر في المباراة، رفقة لوكاكو، حيث تمكن من إبعاد عدد من الكرات الخطيرة على المرمى، كان أولها تسديدة هاكان شالهان أوغلو الخطيرة، لكنه أخطأ بتمركز سيء في هدف الميلان الأول.

لكن دي فري صحح الأوضاع، وقلب الأمور في صالح فريقه في الشوط الثاني، بإحراز هدف فريقه الثالثة من ركلة ركنية حولها برأسية متقنة في شباك الفريق الضيف.

ميلان سكرينيار «6»

أخطأ في عدة كرات، كان أبرزها هدف الميلان الثاني، عندما ترك إبراهيموفيتش بدون رقابة في الركلة الركنية، ليضعها السويدي في الشباك، بالإضافة إلى حصوله على بطاقة صفراء بسبب عدم إغلاقه المساحات بشكل جيد في الشوط الأول.

لكن المدافع السلوفيني تمكن في الشوط الثاني من أحكام السيطرة على منطقة جزائه، وقام بعدد من التدخلات المميزة، كان أبرزها التدخل المثالي في وسط الملعب، الذي أدى بعد ذلك إلى هجمة لصالح فريقه جاء منها الهدف الأول.

أنطونيو كاندريفا «6»

عانى اللاعب الإيطالي كثيرا مع سرعة الظهير الأيسر الإسباني ثيو هيرنانديز، لكن في النهاية، لم تأت أي فرص خطيرة من الجانب الأيمن لملعب الإنتر.

في الشوط الثاني قام كاندريفا بعدد من الاستخلاصات الجيدة، كما أنه أرسل العرضية المتقنة من الركلة الركنية التي جاء منها الهدف الثالث لإنتر ميلان.

ماتياس فيتسينو «7»

أحد أفضل اللاعبين في القمة الإيطالية، مازال حاسما في المباريات الكبيرة، منذ 15 يوما كان اللاعب معروضا في سوق الانتقالات الشتوية، والآن هو أحد أبطال معركة الديربي.

شوط أول متوسط قام به اللاعب الأوروجواياني، وفي الشوط الثاني تحرك كثيرا وصنع الكثير من الكرات الخطيرة، وتوج مجهوده بهدف فريقه الثاني الذي قتل تماما شخصية الفريق المنافس.

مارسيلو بروزوفيتش «7»

ينبغي أن يكون لديك الكثير من الشجاعة لتسدد كرة من هذا المكان وبهذه الطريقة وأنت متأخر على أرضك بهدفين نظيفين، وبقدمك الضعيفة.

قائد «الأفاعي» في هذه الليلة المميزة كان له التوقيع الأول في شباك الميلان، بكرة سددها يسارية قوية قبل أن تهبط على الأرض، ليفتح هذا الهدف المبكر للغاية البال لعودة الفريق بقوة.

نيكولو باريلا «7»

مثل زميليه في خط الوسط، تمكن اللاعب الإيطالي الشاب من حجز مكانا مميزا لنفسه في قلوب الجماهير بما قدمه في المباراة.

اللاعب الشاب كان متواجدا في كل مكان في الملعب، ليخضع المستطيل الأخضر بأكمله تحت سيطرته، وشارك في الواجبات الدفاعية بشكل جيد، كما أنه كان له أدوار هجومية مميزة، وكان من الممكن أن يكون تقييمه أعلى من ذلك، لولا الانفراد الكامل بـجيانلويجي دوناروما الذي أضاعه في الشوط الثاني.

أشلي يونج «6»

الجناحان سببا الكثير من المشاكل لمدربهما أنطونيو كونتي، لكن أشلي يونج لم يعان مع الظهير الأيمن لميلان، لكنه عانى مع لاعب الوسط فرانك كيسي والجناح الأيمن صامويل كاستييخو.

اللاعب الإيفواري تمكن من الإفلات من رقابة الظهير الأيسر الإنجليزي، ليضع الكرة إلى إبراهيموفيتش ليضعها هدفا ثانيا لفريقه، بينما كاستييخو أجبره على البقاء في مناطقه الدفاعية أغلب المباراة.

لكنه على الرغم من ذلك، تمكن من استخلاص الكرة بضعة مرات، وقلب الاستحواذ لصالح فريقه في عملية الارتداد الهجومي والاستحواذ على الكرة.

روميلو لوكاكو «7.5»

أخطر لاعب في صفوف إنتر ميلان في المباراة، البداية كانت بانطلاقة من الجهة اليمنى فشل أليسيو رومانيولي في التعامل معها، ليضعها عرضية متقنة إلى فيتسينو، لكن تسديدة الأخير تذهب في يد الحارس، ثم يصنع فرصة جديدة لباريلا تضيع أيضا.

العملاق البلجيكي، يعود إلى منتصف ملعبه، ليصبح محطة بناء لعب لزملائه، ثم يتوج كل ذلك بهدف في الدقيقة الأخيرة بعدما كان هو صاحب لمسة البداية في الهجمة بالاستحواذ على الكرة وتهيئتها للقادم من الخلف.

أليكسيس سانشيز «6.5»

شوط أول بصعوبات كبيرة على اللاعب التشيلي، لكنه عاد في الشوط الثاني بمعنويات مختلفة.

الدقائق الأولى في الشوط الثاني شهدت اختراق ممتاز من سانشيز داخل منطقة جزاء الميلان، لينع الهدف الثاني الذي أحرزه فيتسينو.

اخبار ذات صلة