الأمس
اليوم
الغد
18:45
انتهت
ألانياسبور
قاسم باشا
18:30
انتهت
أوستيند
ميشيلين
19:00
انتهت
سيلتا فيجو
فالنسيا
19:00
انتهت
أولمبي الشلف
نصر حسين داي
18:45
انتهت
فيورنتينا
نابولي
18:45
انتهت
هيرنفين
تفينتي
16:00
هيرتا برلين
فولفسبورج
18:45
انتهت
بلدية إسطنبول
فنرباهتشة
18:00
انتهت
بنفيكا
بورتو
20:00
انتهت
اتحاد بلعباس
أهلي برج بوعريريج
18:00
انتهت
ديجون
بوردو
18:00
انتهت
ستاد بريست
ريمس
18:00
انتهت
أنجيه
ميتز
18:00
انتهت
أميان
نانت
18:00
انتهت
سيركل بروج
ويسلاند بيفرين
18:00
انتهت
سينت ترويدن
زولتة فاريغيم
17:50
انتهت
الوحدة
الاتفاق
19:00
انتهت
خيتافي
أتليتك بلباو
20:00
تأجيل
جمعية عين مليلة
شبيبة الساورة‎‎
17:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الترجي
14:00
ثون
سيرفيتي
15:00
ماريتيمو
تونديلا
15:00
ولفرهامبتون
بيرنلي
15:00
ديبورتيفو ألافيس
إسبانيول
15:00
ستراسبورج
ستاد رين
15:00
مايوركا
ريال سوسيداد
14:45
فيينورد
آي زي ألكمار
14:00
سيون
لوزيرن
14:00
سانت جالن
لوجانو
20:00
انتهت
وفاق سطيف
مولودية وهران
13:30
لايبزج
إينتراخت فرانكفورت
16:00
ستاندار لييج
كورتريك
13:00
موناكو
نيم أولمبيك
12:30
بى اى سى زفوله
سبارتا روتردام
12:30
أوتريخت
فينلو
10:15
فالفيك
أدو دن هاخ
20:30
انتهت
بوافيستا
باسوش فيريرا
17:45
انتهت
هيراكلس
فيتيس
17:00
انتهت
نيوشاتل
بازل
15:30
توتنام هوتسبر
نيوكاسل يونايتد
18:00
انتهت
فيتوريا سيتوبال
موريرينسي
13:30
انتهت
بادربورن
فرايبورج
18:45
أنطاليا سبور
دينيزلي سبور
20:15
انتهت
ريو أفي
ديسبورتيفو أفيش
18:45
جالاتا سراي
قونيا سبور
18:45
سامبدوريا
لاتسيو
18:30
انتهت
جينك
أندرلخت
18:45
كالياري
بريشيا
18:45
روما
جنوى
13:30
انتهت
فورتونا دوسلدورف
باير ليفركوزن
18:45
تورينو
ساسولو
18:45
أياكس
فورتانا سيتارد
17:30
انتهت
بشكتاش
جوزتيبي
18:45
سبال
أتالانتا
18:45
هيلاس فيرونا
بولونيا
19:30
جل فيسنتي
سبورتينج براجا
20:00
فيتوريا غيمارايش
فاماليساو
13:30
انتهت
هوفنهايم
فيردر بريمن
13:30
انتهت
ماينتس 05
بوروسيا مونشنجلاتباخ
17:00
انتهت
يانج بويز
زيورخ
17:30
بورتيمونينسي
سبورتنج لشبونة
16:00
سانت كلارا
بيلينينسيس
16:15
ريز سبور
سيفاس سبور
16:30
انتهت
فيليم 2
إيمن
16:15
طرابزون سبور
ملاطية سبور
16:15
انتهت
أنقرة جوتشو
قيصري سبور
16:05
انتهت
الفيصلي
الفيحاء
16:00
تأجيل
شارلروا
كلوب بروج
15:50
انتهت
الفتح
الشباب
13:30
انتهت
أوجسبورج
يونيون برلين
15:30
انتهت
شبيبة القيروان
مستقبل سليمان
15:30
انتهت
النادي الإفريقي
الملعب التونسي
15:00
انتهت
أوساسونا
إيبار
14:00
انتهت
واتفورد
وست هام يونايتد
14:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
ليستر سيتي
18:00
إكسيلسيور موسكرون
أوبين
14:00
انتهت
برايتون
ساوثامبتون
15:30
الاتحاد المنستيري
الصفاقسي
18:45
إنتر ميلان
ليتشي
19:00
انتهت
أستون فيلا
إيفرتون
17:45
النصر
السد
19:00
برشلونة
ريال بيتيس
16:30
انتهت
ليفربول
أرسنال
13:00
بورنموث
مانشستر سيتي
17:00
غازي عنتاب سبور
غنتشلر بيرليغي
18:30
انتهت
كولن
بوروسيا دورتموند
17:00
انتهت
ريال مدريد
ريال بلد الوليد
16:00
انتهت
بارما
يوفنتوس
16:00
أودينيزي
ميلان
18:00
انتهت
غرناطة
إشبيلية
20:00
انتهت
ليفانتي
فياريال
14:00
انتهت
مانشستر يونايتد
كريستال بالاس
19:00
باريس سان جيرمان
تولوز
15:15
انتهت
الوحدة
الفجيرة
11:30
انتهت
نورويتش سيتي
تشيلسي
17:00
ليجانيس
أتليتكو مدريد
16:30
انتهت
شالكه
بايرن ميونيخ
15:15
انتهت
النصر
اتحاد كلباء
17:30
انتهت
العين
شباب الأهلي دبي
16:00
انتهت
الهلال
أبها
16:10
انتهت
التعاون
الحزم
17:50
انتهت
الاتحاد
الرائد
14:20
انتهت
العربي
الأهلي
16:30
انتهت
الريان
أم صلال

ديربي إيطاليا| كراهية أبناء الشمال تسيطر على أجواء الكالتشيو

فصول من قصة مباراة يوفنتوس وإنتر ميلان شكلت تاريخ الكراهية بين أبناء الإقليمين المتجاورين

خالد عامر
خالد عامر

تعودنا دوماً الحديث عن الصراع التاريخي بين فريقين في نفس المدينة، سواء كان إنتر ميلان وإيه سي ميلان، أو ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، أو توتنهام وأرسنال، لكن في بعض الأحيان تكون هناك مباريات تسيطر على الاهتمام لفرق لا تنتمي لنفس المنطقة، لكن الصراع التاريخي بينها يفرض على الجميع ترك كل ما ورائهم وتوجيه أنظارهم نحو المستطيل الأخضر لمشاهدة هذا الصراع الفريد من نوعه.

ومن بين هذه المباريات التي تهتز لها المدرجات، سنتحدث عن مباراة «ديربي إيطاليا»، بين يوفنتوس وإنتر ميلان اللذين على الرغم من أنهما ليسا من نفس المنطقة أو المقاطعة أو الإقليم، لكن هذا اللقاء يعتبر مباراة ديربي الدوري الإيطالي نظراً للتاريخ الذي تحظى به المباراة.

وفي الأوقات التي تقام فيها هذه المباراة، لا صوت يعلو على صوت الصراع، صراع الشمال، الذي يسيطر على إيطاليا بأكملها.

ويتصدر يوفنتوس ترتيب الدوري الإيطالي خلال منافسات الموسم الحالي، برصيد 40 نقطة بعد مرور 14 جولة من منافسات البطولة، بالفوز في 13 مباراة والتعادل في مباراة وحيدة.

أما غريمه إنتر ميلان، فيحتل المركز الثالث في ترتيب الدوري الإيطالي الدرجة الأولى، برصيد 29 نقطة، بعد سقوط «النيراتزوري» في فخ الخسارة خلال ثلاث مباريات، والتعادل في مباراتين.

وعلى مستوى ترتيب هدافي الدوري الإيطالي، يتصدر البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس ترتيب الهدافين، برصيد عشرة أهداف، وينافسه الأرجنتيني ماورو إيكاردي قائد إنتر ميلان الذي سجل ثمانية أهداف، حيث يأتي في المركز الرابع.

بييمونتي ولومبارديا

فريق يوفنتوس تأسس في الأول من نوفمبر عام 1897 على يد مجموعة من التلاميذ في مقاطعة تورينو في إقليم بييمونتي شمال إيطاليا، ليأتي بعد ذلك بـ10 سنوات وبضعة أشهر مجموعة من المنشقين عن إدارة نادي إيه سي ميلان ويؤسسوا ناديا مستقلا أسموه إنتر ميلان في مقاطعة ميلانو في إقليم لومبارديا.

الإقليمان المتجاوران يختلفان في أشياء جوهرية، فعلى الرغم من سيطرة يوفنتوس على عالم الألقاب والأرقام في إيطاليا، إلا أن مدينة ميلانو في الحقيقة هي المسيطر الفعلي على الاقتصاد الإيطالي، حيث تعتبر بيدمونتي منطقة ريفية، تمتاز بالمناظر الطبيعية، والجبال الشاهقة، والحياة الهادئة.

وعلى عكس ذلك تماماً تأتي جارتها، لومبارديا، وعاصمتها ميلانو، والتي تعد أنجح مقاطعة اقتصادياً، بلد الموضة والأعمال، والتي تعد قبلة لمهووسي الملابس، والباحثين عن الجمال.

يوفنتوس وإنتر ميلان.. الكراهية تفرض نفسها على الأوضاع

سيطرة يوفنتوس على الألقاب، لم تمنع إنتر ميلان من أن يصبح منافساً رئيسياً على مختلف المنافسات، ولم تمنعه من أن يكون حجر عثرة دائما في طريق يوفنتوس، لتأتي المباريات بين الفريقين ليطلق عليها البعض «ديربي الكراهية الأبدية»، وهو أمر غريب، فهذه الكراهية لم توجد بين فريقين يتنافسان على زعامة منطقة واحدة كما هو الحال في الصراع بين «النيراتزوري» وجاره اللدود ميلان، ولم تولد في طريق السيطرة المطلقة على إيطاليا، كما هو الحال بين الميلان و«البيانكونيري» حيث يتزعم الأخير الألقاب المحلية، بينما يسيطر «الروسونيري» على الأرقام الإيطالية في البطولات القارية والعالمية.

جزء كبير من تاريخ هذه الكراهية غير معروف، لكن الفتيل الذي أشعلها كان موسم 1960-1961، عندما اقتحم جمهور «السيدة العجوز» أرض الملعب خلال المباراة بين الفريقين، ليتم إلغاء المباراة واحتساب الإنتر فائزاً بها.

لكن سرعان ما تراجع الاتحاد الإيطالي عن قراره، وأمر بإعادة المباراة مرة أخرى، ليعترض النادي اللومباردي على هذا القرار، ويكون اعتراضه مصحوباً بالشائعات المتداولة، والتي تشير إلى أن لجنة المسابقات تلعب لصالح الأبيض والأسود.

في تلك الفترة، كان أمبروتو أنيللي قد تولى رئاسة الاتحاد الإيطالي حديثاً، وهو أحد أبناء عائلة أنيللي المالكة لنادي يوفنتوس، ليرجع أنجيلو موراتي رئيس «الأفاعي» في ذلك الوقت القرار الذي اتخذته لجنة المسابقات إلى العلاقة التي تربط منافسه بالاتحاد الإيطالي، ليقرر خوض المباراة بفريق الشباب كنوع من أنواع الاعتراض.

قرار موراتي أدى إلى خسارة فريقه المباراة بنتيجة ثقيلة قوامها تسعة أهداف مقابل هدف، أحرز منها عمر سيفوري ستة أهداف، ليحصل في النهاية على لقب الهداف، ويحصل يوفنتوس على لقب الدوري بفارق 5 نقاط فقط عن إنتر ميلان الذي احتل المركز الثالث.

كلهم لصوص والكالتشيو بولي





استمرت الكراهية بين الفريقين وجماهيرهما، لتتأزم الأمور تماماً موسم 1997-1998، في مباراة أخرى لديربي إيطاليا أدارها تحكيمياً بييرو سيكاريني، الذي أثار الجدل بكرة رفض احتسابها ركلة جزاء لصالح البرازيلي رونالدو نازاريو، رغم الاصطدام الواضح بينه وبين مارك بوليانو، ليستمر اللعب، وتنقلب الهجمة لصالح يوفنتوس، ويسقط أليساندرو ديل بييرو داخل منطقة جزاء أبناء مقاطعة ميلانو، ليحتسب الحكم على الفور ركلة جزاء سددها بنجاح أليساندرو، ليفوز اليوفي أيضاً بالدوري.

الواقعة لم تتوقف عند ذلك الحد، لكنها انتقلت من الملعب إلى البرلمان، في جلسة في أبريل عام 1998، عندما وقف النائب دومينيكو جراماتسيو، الذي كان معروفاً بولائه لنادي لاتسيو، مشيراً إلى ماسيمو ماورو لاعب يوفنتوس السابق وعضو البرلمان في ذلك الوقت، قائلاً جملته الشهيرة «كلهم لصوص»، لتتوقف الجلسة، وتوقع عقوبات على عدد من الساسة في البرلمان الإيطالي.

وبعد هذه الواقعة بنحو 8 سنوات، عندما أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم تورط أربعة أندية في قضية تلاعب بالنتائج، وكان من بين الأندية نادي يوفنتوس، بعدما ثبت تورط لوتشانو مودجي رئيس النادي في العديد من المكالمات مع بعض المعنيين في كرة القدم الإيطالية حول وضع بعض الحكام المفضلين لـ«البيانكونيري» وامتد الأمر إلى وجود علاقة بين مسئولي النادي وبين المافيا الإيطالية، وهو ما أدى إلى سحب لقب الدوري عامي 2005 و2006 وإهدائهم لإنتر ميلان، وهبوطه إلى الدرجة الثانية من الدوري الإيطالي، مما تسبب في زيادة الاحتقان بين الناديين.

اخبار ذات صلة