دافيدي أستوري.. ذكرى لا تنسى في إيطاليا رغم صخب كورونا

الراحل دافيدي أستوري ذكراه لا تنسى في الكرة الإيطالية، تحل اليوم الذكرى الثانية لوفاته، لكن ذكراه لا تزال قوية عالقة في الأذهان، حتى لدى كبار الكرة الإيطالية.

0
%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%20%D8%A3%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A..%20%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D9%84%D8%A7%20%D8%AA%D9%86%D8%B3%D9%89%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D8%B1%D8%BA%D9%85%20%D8%B5%D8%AE%D8%A8%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

ترك الراحل دافيدي أستوري ذكرى لا تنسى في الكرة الإيطالية، تحل اليوم الذكرى الثانية لوفاته، لكن ذكراه لا تزال قوية عالقة في الأذهان، حتى لدى كبار الكرة الإيطالية، من أمثال مدرب إي سي ميلان الحالي، ستيفانو بيولي.

كان بيولي مدربًا لفيورنتينا إبان وجود أستوري في الفريق، وعليه فإن المدرب المخضرم وصف بعضًا مما كان يتسم به أستوري سواء من الناحية العملية أو من الناحية الشخصية.


اقرأ أيضًا: لمسة وفاء للنجم الراحل دافيد أستوري خلال مباراة كالياري وفيورنتينا

ونشر الحساب الرسمي لنادي إي سي ميلان كلمات لبيولي في وصف دافيدي أستوري قال فيها: «لقد كان شخصًا مميزًا، وقائدًا نموذجيًا، كان يقول دومًا الشيء الصحيح في الوقت الصحيح بالطريقة الصحيحة، وكان مفيدًا لكل من حوله، مؤثرًا على الجانب الشخصي، لقد واجه كل شيء بروح عذبة وابتسامة جميلة».

4 مارس يوم مخصص لدافيدي أستوري في الكرة الإيطالية

بوضوح، لم تكن ذكرى بيولي هي الوحيدة، دافيدي استوري الذي مات في عمر الحادية والثلاثين حينما كان نائمًا، جعل يوم 4 مارس معروفًا في العالم بأسره ومخصصًا في الكرة الإيطالية للتذكير بهذا الإيطالي الراقي.

كورونا لم يمنع من الاحتفال بذكرى رحيل أستوري

ورغم انتشار تخوفات حول فيروس كورونا في إيطاليا، فإن كل من في مدينة فلورنسا اندفع للتذكير برحيل أستوري، فلورنسا هي المكان الذي قابل فيه أستوري معظم مدربيه وزملائه اللاعبين والمدربين وأفراد النادي.

ماذا حدث يوم 4 مارس قبل عامين؟

تحديدا قبل عامين، بينما كان فيورنتينا يتحضر لإحدى المباريات في فندق إقامته، تم إيجاد جثة أستوري بينما هو نائم في سريره، اللاعب الذي كان يبلغ من العمر 31 عامًا لم يتمكن أحد من إنعاشه إذ كان قلبه قد توقف بشكل مفاجئ أثناء النوم.

.