خسارة ميلان بخماسية أمام أتالانتا هي الأسوأ في 21 عامًا

تعرض فريق ميلان الإيطالي لأسوأ هزيمة له في كافة المسابقات في تاريخه على الإطلاق، بعدما منُي مرماه بخمسة أهداف دون رد من مواطنه أتلانتا في الجولة الـ17 من الكالتشيو.

0
%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D8%AE%D9%85%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A3%D8%AA%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%A7%20%D9%87%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%A3%20%D9%81%D9%8A%2021%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7

شهد فريق إيه سي ميلان الإيطالي أسوأ هزيمة له في كافة المسابقات في 21 عامًا، عقب خسارته المذلة بخمسة أهداف نظيفة أمام مواطنه أتلانتا في الدوري الإيطالي الممتاز «الكالتشيو».

وسحق أتلانتا ضيفه ميلان بخمسة أهداف دون رد في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الأحد ضمن منافسات الجولة الـ17 من الدوري الإيطالي، التي أقيمت مساء اليوم الأحد في مدينة بيرجامو، معقل الأول.

وبتلك النتيجة يرفع أتلانتا رصيده إلى 31 نقطة محتلا بها المركز الخامس محققًا انتصاره التاسع في الدوري هذا الموسم، بينما تجمد رصيد « الرسونيري» عند 21 نقطة في المركز العاشر، متلقيًا هزيمته الثامنة في « الكالتشيو.»

وتعد تلك النتيجة هي الأسوأ في تاريخ ميلان على الإطلاق في 21 عاما، حينما كان الفريق لا يزال يحتفظ باسمه على خارطة الكرة الأوروبية والعالمية.

اقرأ أيضا: لاتسيو يضع يوفنتوس في حرج قبل كأس السوبر الإيطالي

وسجل خماسية أتلانتا كل من أليخاندرو غويمز في الدقيقة 10، وماريو بازاليتيش في الدقيقة 61، وجوسيب إيليشيش «هدفين» في الدقيقتين 63 و72، ولويس مورييل في الدقيقة 84.

كما تعتبر تلك الخسارة هي الرابعة التي يتعرض لها ميلان بفارق 5 أهداف أو أكثر، طوال تاريخه على الإطلاق في منافسات الدوري الإيطالي، وفقا للتقديرات الصادرة عن موقع «أوبتا» للإحصاءات.

جدير بالذكر أن آخر مرة يخسر فيها ميلان بمثل تلك النتيجة كانت في مايو من العام 1998 في المباراة التي جمعته مع مواطنه روما، وهو الموسم الذي أنهى ميلان منافساته في المركز العاشر في جدول «الكالتشيو».

من جهته أعرب جان بييرو جاسبيريني المدير الفني لـ أتلانتا عن بالغ سعادته بالطريقة التي اختتم بها فريقه عام 2019 وفي قيادة فريقه لأكبر فوز على ميلان (الفوز الأكبر سابقا كان 5-2 موسم 1949-1950)، موضحا في تصريحات أدلى بها لقناة «دازن» للبث التدفقي: « ننهي عاما مذهلا في 2019 حققنا خلاله نتائج رائعة مع أداء ممتاز، هذا (الفوز الكبير) يتوج موسمنا حقا، ندخل الآن عطلة الميلاد وبعدها ينتظرنا الكثير من العمل».

وأوضح جاسبيريني:« أتلانتا الآن جيد بما فيه الكفاية لكي يكون بين الأندية الكبرى في إيطاليا»، مشيدا في الوقت ذاته بلاعبيه الذين «سنرى الكثير منهم يخوضون مسيرة كروية رائعة أيضا».

وستعقد هذه الهزيمة في دربي لومبارديا من وضع ستيفانو بيولي الذي أصبح مهددا بفقدان منصبه في ميلان، وهو الذي استلم مهمة الإشراف على (الروسونيري) في التاسع عشر من أكتوبر الماضي خلفا لماركو جامباولو الذي لم يصمد سوى أشهر معدودة.

من جهته برر بيولي خسارة فريقه بالأخطاء الكثيرة، مضيفا: «توقعت ردة فعل من اللاعبين، لكن الشوط الثاني كان أسوأ من الأول.. من الواضح أنه لا يمكن لهذا الفريق أن يكون ميلان الحقيقي لأننا أظهرنا أداء قويا في مباريات أخرى أقيمت مؤخرا.. علينا جميعا أن نعمل، بدءا مني، لأن هذا الأداء كان دون المستوى بكافة المعايير».

.