حالة وحيدة تقود أنطونيو كونتي لتدريب إنتر ميلان

أنطونيو كونتي المدير الفني السابق لنادي يوفنتوس لا زال ينتظر عروضًا من أندية أخرى، قبل إتمام تعاقده مع نادي إنتر ميلان بعد اتفاقه على بنود العقد رفقة «النيراتزوري»

0
%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%AA%D9%82%D9%88%D8%AF%20%D8%A3%D9%86%D8%B7%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%83%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%20%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86

أكدت تقارير صحفية إيطالية أن أنطونيو كونتي المدير الفني السابق لنادي تشيلسي الإنجليزي، سيوقع على عقد توليه مهمة تدريب نادي إنتر ميلان الإيطالي، خلال الأيام القليلة المقبلة، لكنه لا زال ينتظر عرضًا أخيرًا من ناديه السابق، يوفنتوس.

ووفقًا لصحيفة «كوريري ديلو سبورت» الإيطالية، فإن الاتفاق بين كونتي وإدارة إنتر ميلان قد تم، وأن المدرب السابق لنادي يوفنتوس، وأسطورة «البيانكونيري»، سيخلف مواطنه لوتشيانو سباليتي في تدريب «النيراتزوري».

إلا أن الصحيفة الإيطالية أكدت أن كونتي لا زال ينتظر قبل إتمام تعاقده مع إنتر ميلان، حيث أنه يترقب وصول عروض من أندية مانشستر يونايتد الإنجليزي أو باريس سان جيرمان الفرنسي، أو يوفنتوس، وهي الأندية التي لم تتواصل معه حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا.. 10 صفقات تتجاوز حاجز الـ 100 مليون يورو هذا الصيف

وأشارت الصحيفة إلى أن كونتي، صاحب التسعة وأربعين عامًا، يترقب نتائج الاجتماع الذي سيجمع بين ماسيمليانو أليجري المدير الفني لنادي يوفنتوس، وأندريه أنيللي رئيس «السيدة العجوز»، والذي قد تسفر نتيجته عن إقالة أليجري.

إدارة يوفنتوس أصبحت تفكر جديًا في إقالة أليجري من تدريب الفريق، لكن البديل المفضل لها لن يكون كونتي، حيث ستحاول إعادة الفرنسي ديدييه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا، من جديد لقيادة فريق «البيانكونيري».

وأشارت الصحيفة الإيطالية إلى أن كونتي وافق بالفعل على تدريب إنتر ميلان بعقد طويل الأمد، دون الكشف عن مدته، وأنه سيحصل على راتب لن يقل بأي حال عن ثمانية ملايين يورو.

صحيفة «توتو سبورت» الإيطالية، والمقربة من نادي يوفنتوس، كشفت أن ديشامب هو المرشح الأبرز لتولى مهمة تدريب «البيانكونيري» بداية من الموسم المقبل، لرغبته الكبيرة في تدريب الفريق من جديد، بعدما رحل عنه في 2007.

وسبق وأن قاد ديشامب صاحب الخمسين عامًا، يوفنتوس في موسم 2006-2007، أثناء تواجده في دوري الدرجة الثانية الإيطالي، في أعقاب فضيحة «الكالتشيوبولي»، ونجح في إعادة الفريق إلى دوري الدرجة الأولى، لكنه رحل بعد موسم واحد، في ظل وجود اختلافات مع مجلس الإدارة.

.