جماهير يوفنتوس تتساءل حول مستقبل رونالدو.. و«الدون» يلتزم الصمت

بعد إقصاء فريق يوفنتوس الإيطالي من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على يد بورتو البرتغالي ليس هناك حديث في إيطاليا سوى عن مستقبل كريستيانو رونالدو مع البيانكونيري.

0
اخر تحديث:
%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%AA%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D8%A1%D9%84%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88..%20%D9%88%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86%C2%BB%20%D9%8A%D9%84%D8%AA%D8%B2%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%85%D8%AA

غادر فريق يوفنتوس الإيطالي بطولة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي على يد فريق بورتو البرتغالي الذي حسم تأهله إلى الدور المقبل بعد الانتصار في مباراة الذهاب بنتيجة 2-1 والخسارة في الإياب بنتيجة 3-2.

ومنذ خروج يوفنتوس من أعرق بطولات القارة الأوروبية والشائعات لا تتوقف بشأن مستقبل مهاجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأشرنا اليوم الجمعة أن الاتصالات بين وكيل أعمال رونالد ومسؤولي نادي ريال مدريد الإسباني بدأت منذ شهور من أجل عودته مرة أخرى إلى النادي الذي ظل رفقته لمدة تسع سنوات حقق خلالها الكثير من النجاحات والإنجازات منقطعة النظير.

ولن يكون من السهل عودة كريستيانو رونالدو إلى ريال مدريد، ولكن المهاجم البرتغالي قد ينهي مسيرته مع يوفنتوس بنهاية هذا الموسم بالانتقال إلى نادي آخر.

ويأتي نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في قائمة الأندية التي قد تكون وجهة كريستيانو رونالدو المقبلة، ولكن هذا الأمر سيتوقف على مستقبل كيليان مبابي.

وفي حالة رحيل مبابي عن باريس سان جيرمان؛ فإن الإدارة الباريسية ستوجه دفتها ناحية أحد اللاعبين: رونالدو أو ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة الإسباني، مع الأخذ بعين الاعتبار أن وجود خوان لابورتا في منصب رئيس نادي برشلونة قد يحفز ميسي على مواصلة مسيرته في كامب نو.

ونشرت صحيفة لا جازيتا ديلو سبورت الإيطالية مساء الخميس أن المقربين من رونالدو يرون أن فريق يوفنتوس لا يرتقي إلى مستوى البرتغالي.

وبدأ جمهور يوفنتوس يتساءل: هل فعلًا يرى رونالدو أن مستواه أعلى من يوفنتوس؟

وحتى لحظة كتابة هذه السطور لم يُصدر رونالدو أي رد فعل متعلق بإقصاء فريقه من دوري أبطال أوروبا وبشأن عدم ارتقاء مستوى يوفنتوس إلى مستواه.

ولكن هناك سؤال آخر يتردد حول هذا الشأن: هل صمت رونالدو على مواقع التواصل الاجتماعي يؤكد حقيقة رغبته في الرحيل عن يوفنتوس؟ وهل فعلًا يرى البرتغالي أن مستوى البيانكونيري لا يرتقي لمستواه؟

ويُعد رونالدو أحد أكثر الرياضيين تفاعلًا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة قبل وبعد المباريات الكبيرة والمهمة.

ومع ذلك لم يجرِ رونالدو أي مقابلة ولم ينشر أي شيء على حسابه الرسمي في موقع انستجرام منذ خروج فريقه من دوري أبطال أوروبا.

ونشر رونالدو آخر صورة له منذ أربعة أيام، وكان ذلك في الحصة التدريبية الأخيرة التي سبقت مباراة بورتو، ولكنه منذ الخروج الأوروبي وهو مختفي تمامًا عن الأنظار، على عكس ما حدث الموسم الماضي بعد إقصاء فريقه من الدور نفسه على يد ليون الفرنسي.

وكتب رونالدو آنذاك على حسابه الرسمي: «يجب أن يفكر يوفنتوس دائمًا كأفضل نادي في العالم، وفي أن الجماهير تنتظر المزيد ونحن علينا تحقيق ما تريده الجماهير».

ومع ذلك لم يحقق يوفنتوس ما كان منتظرًا منه، ففي الدوري الإيطالي يبتعد عن المتصدر، إنتر ميلان، بفارق عشر نقاط، علاوة على خروجه من دوري أبطال أوروبا، وبالتالي فضّل رونالدو التزام الصمت على التحدث.

جدير بالذكر أن يوفنتوس لم يسبق له أن غادر دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي موسمين متتاليين.

وفي ظل هذا الوضع فإن رونالدو قد يبحث عن حل لأزمته الحالية بعيدًا عن يوفنتوس. 


.