توتي يكشف سر ضربه لبالوتيلي في 2010

تحدث فرانسيسكو توتي لاعب فريق روما السابق عن واقعة الطرد التي تعرض لها بعد ركله بالوتيلي في 2010

0
%D8%AA%D9%88%D8%AA%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B3%D8%B1%20%D8%B6%D8%B1%D8%A8%D9%87%20%D9%84%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%84%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%202010

أقر فرانسيسكو توتي، أسطورة نادي روما الإيطالي السابق، بأن الركلة الشهيرة التي وجهها لمواطنه ماريو بالوتيلي كانت «رهيبة»، لكنه قال إنها كانت «نتاج تراكم سنوات من الأحداث».

وتعرض توتي لواقعة طرد شهيرة في مايو من العام 2010 خلال مباراة فريقه مع إنترميلان في نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم، حينما قام بتوجيه ركلة قوية لبالوتيلي.

وتحدث توتي لصحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية عن هذا الطرد الشهير بقوله: «ميلان كان يريدني حينما كنت في سن الـ12. وكانت أسرتي تعارض ذلك بشدة، لاسيما والدتي».

وأوضح توتي: «كانت عقلية والدتي قديمة. وكان والدي يعمل حتى وقت متأخر من الليل، ولذا فقد كانت والدتي هي من تدير كل كبيرة وصغيرة من شئوني».

وفي معرض سؤاله عن ضربة لبالوتيلي، أجاب توتي: «كان يستفزني لسنوات. وقد سبني ذات مرة، وأيضا وجه السباب لجماهير روما. كانت الواقعة نتيجة تراكمات لسنوات».

وواصل: «كان خطأ جسيمًا. لكن من الغريب أنني لم أواجه بتدخل من جانب لاعبي إنتر ميلان».

وتابع توتي: «وأنا أغادر الملعب، منحني مايكون لاعب إنتر إشارة إيجابيه بكف يده. وشعرت حينها أن بالوتيلي كان يخلق مشاعر سلبية حتى بين زملائه في الفريق».

كان فرانشيسكو توتي قد ذكر أن ماريو بالوتيلي لا يتعلم من الأخطاء التي يقع فيها مع كل فريق لعب له.

ونشبت خلافات بين فرانشيسكو توتي وماريو بالوتيلي خلال نهائي كأس إيطاليا بين روما وإنتر ميلان، والتي انتهت بفوز إنتر ميلان بهدف وحيد عام 2010.

.