تقارير: ميلان يستقر على خليفة ستيفانو بيولي

تتجه النية داخل أروقة نادي إيه سي ميلان الإيطالي إلى تعيين ماركو روس المدير الفني لفريق بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني مدربا للروسونيري خلفا لـ ستيفانو بيولي

0
%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1%3A%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%A9%20%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%81%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%A8%D9%8A%D9%88%D9%84%D9%8A

استقر المسؤولون في نادي إيه سي ميلان الإيطالي على ماركو روس المدير الفني لنادي بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني لتولي المهمة الفنية لـ الروسونيري في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة وسط شكوك حول قبول رالف رانجنيك مدير العلاقات والاستكشاف في نادي ريد بول، وجوليان ناجيلزمان، منصب المدير الفني للفريق.

وزعمت صحيفة توتو سبورت أن رانجنيك، إذا ما رفض عرض ميلان لقيادته فنيا، سيتجه الأخير إلى إيجاد بدلاء أخرين، وفي مقدمتهم ناجيلسمان وروز من بين أبرز المرشحين المحتملين.

وقاد روس، 43 عاما، فريق ريد بول سالزبورج للفوز بلقب الدوري النمساوي مرتين خلال الفترة من العام 2017 و 2019، كما قادم عروضا قوية أيضا رفقة بوروسيا مونشنجلادباخ هذا الموسم.

ويحتل بوروسيا مونشنجلادباخ المركز الثالث في ترتيب جدول الدوري الألماني البوندسليجاهذا الموسم، خلف كل من بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند، علما بأن روز كان قد تولى مهمة تدريب الفريق في الصيف الماضي.

اقرأ أيضا: سيميوني يستعيد ذكريات تتويجه بالدوري الإيطالي رفقة لاتسيو

ويُعتقد أن روز قد جذب أنظار المسؤولين في ميلان، فيما قالت توتو سبورت إن صاحب الـ 61 عاما يخطط لترك المسؤولية الفنية لـ ميلان لمدرب أخر.

وفي الوقت ذاته يبدو أن مساعي ميلان للحصول على خدمات ناجيلسمان المدير الفني لفريق آر بي لايبزيج تبدو "مستحيلة"، فيما تشير تقارير صحفية منفصلة إلى أن الألماني قد تلقى بالفعل عروضا أكثر سخاء من أندية أخرى، إذا ما كان سيفكر في ترك ناديه الحالي.

وكانت هناك توقعات كبيرة ترجح كفة رانجنيك لتولي منصب المدير الفني لـ ميلان، وأنه سيُمنح سلطات كاملة فيمل يتعلق بالقرارات الخاصة بسوق الانتقالات وبناء الفريق.

ولا يزال ستيفانو بيولي في منصب المدير الفني لـ ميلان، لكن أيامه في سان سيرو قد تكون معدودة بالفعل بعد خروج الفريق من بطولة الدوري الأوروبي قبل تعليق النشاط الكروي في إيطاليا في مارس الماضي، كغيرها من بقية الدول الأوروبية والعالمية، على خلفية تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف اصطلاحيا بـ "كوفيد-19.

وينتهي عقد ستيفانو بيولي في سان سيرو بنهاية الموسم الحالي إذا فشل الفريق الإيطالي في التأهل إلى البطولات الأوروبية.

.