تتويج إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي «صنع في الصين».. والغموض يكتنف مستقبل النادي

إنتر ميلان بات أول نادٍ يترأسه أجانب يفوز بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم عبر التاريخ لكن مستقبل النادي يكتنفه الغموض في الفترة المقبلة بسبب الأزمة المالية للشركة المالكة.

0
%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%C2%AB%D8%B5%D9%86%D8%B9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%86%C2%BB..%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%85%D9%88%D8%B6%20%D9%8A%D9%83%D8%AA%D9%86%D9%81%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A

بات إنتر ميلان، المملوك من مجموعة «سونينج» الصينية، أوّل نادٍ يترأسه أجانب يحرز لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، غير أن هذا اللقب لا يحلّ جميع مشاكل النيراتزوري الغارق في أزماته المالية.

دقّ مدرب إنتر ميلان أنطونيو كونتي ناقوس الخطر حتى قبل أن يحرز فريقه اللقب التاسع عشر في مسيرته، والأوّل منذ عام 2010، بعدما كان لسان حال الجماهير مطالباً قبل 10 أيام بـ«توضيح» صريح حول وضع النادي.

فبينما برز إنتر ميلان صلبا داخل المستطيل الأخضر، لم تنعكس نجاعته الهجومية نجاحا داخل أروقة النادي الذي يعاني أزمة مالية.

تكبّد إنتر ميلان العام الماضي خسائر مالية تجاوزت أكثر من 100 مليون يورو، في حين وقف مالكه الصيني في خضم العاصفة وتحديدا بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وفي إشارة واضحة إلى الدرك المالي الذي وصلت إليه مجموعة «سونينج»، عملاق توزيع المنتجات الإلكترونية والتي استحوذت منذ عام 2016 على حوالي 70 في المئة من أسهم إنتر، فقد تخلت عن نادي جيانجسو إف سي الصيني، المتوج بطلاً للدوري المحلي، في نهاية فبراير الماضي لعدم قدرتها على الرعاية.

نشر الرئيس التنفيذي للمجموعة الصينية تشانج جيندونج رسالة على مواقع التواصل في وقت سابق، يعلن فيها عن تركيز مجموعته اهتمامها على تطوير سياسة البيع بالتجزئة وأعمالها الأساسية وأنه يفكّر في «إغلاق ما يجب إقفاله» في أنشطته الأخرى.

أرخت هذه التغييرات الجذرية بظلالها على الجماهير، وحتى على العاملين في نادي إنتر ميلان، حيث عبّر الجميع عن خوفه وخشيته من المستقبل، في حين كشفت وسائل إعلام إيطالية عن محاولات منذ ديسمبر لجذب مستثمر جديد لإعادة تعويم النادي وإيجاد التوازن المالي.

وبحسب وسائل الإعلام محلية عدة، تقدم مموّلون أمريكيون للاستثمار على شكل قرض أو عن طريق شراء ما تبقى من أسهم إنتر ميلان (31 في المئة) المملوكة من قبل مجموعة «ليون روك كابيتال» ومقرّها في هونج كونج.

رواتب وعقود

كما أثيرت فرضية بيع إنتر ميلان، قبل أن يأتي النفي من إدارة النادي، في الأشهر الأخيرة في حال توفر عرض بقيمة مليار يورو، وهو المبلغ الذي تطالب به مجموعة «سونينج» للتخلي عن النادي.

طمأن إنتر ميلان في فبراير الماضي خلال نشره حساباته الفصلية، أن «سونينج» ستبقى على رأس القيادة، مؤكداً في الوقت ذاته عملية البحث عن شركاء جدد ومشيراً إلى انه «من المعقول والحكمة البحث في مكان آخر».

وعاد رئيس إنتر ميلان الشاب ستيفن تشانج (29 عاماً) ابن رئيس «سونينج» إلى مدينة ميلانو هذا الأسبوع بعدما أمضى أشهراً عدة خارج البلاد، وذلك من أجل الاحتفال بلقب الـ"سكوديتو"، الأوّل لفريق مملوك من أجانب، ولكن أيضاً من أجل وضع النقاط على الحروف بشأن الوضع المالي للنادي ولتوضيح نيات المالك.

وإلى جانب الوضع المالي المتأزم لـ«سونينج»، سيتم طرح مسائل عدة على طاولة المناقشات، بدءاً من المشروع الفاشل لإطلاق الدوري السوبر الأوروبي حيث كان إنتر من بين الأندية الـ12 المؤسسة (مع يوفنتوس وميلان)، مروراً بدفع الرواتب المتأخرة وإنتهاءً بإعادة تجديد العقود.

وأمام «سونينج» العديد من الأوراق للتباحث بها، حيث سيكون اسم المدرب كونتي الذي ينتهي عقده مع إنتر في عام 2022، على رأس اللائحة إذ لن يقدم الإيطالي على خطوة التجديد إلا بعد معرفته باتجاه بوصلة المجموعة الصينية، وكيفية إدارتها للنادي ومع أي وسائل قبل أن يتخذ قرار التمديد من عدمه.

ألقى كونتي باللائمة الصيف الماضي على رؤسائه بسبب تقاعسهم في تأمين الدعم الكافي، مهدداً بمغادرة السفينة قبل غرقها، ليعود ويقرّر في نهاية المطاف البقاء بعد حصوله على ضمانات خلال اجتماع لحل الأزمة.

ويأمل كونتي في الحصول على أجوبة للنواحي الرياضية التي تؤرق مضجع النادي، وتحديداً ضمانات في ما يتعلق بالاحتفاظ بأفضل لاعبيه، أو حتى إمكانية التعاقد مع لاعب أو اثنين من الطراز الرفيع، في سعيه للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ عام 2010 وثلاثيته التاريخية. 

ومن المرجح أن يعيش إنتر ميلان الشهر المقبل في زوبعة إثارة أسئلة عدة، وذلك فور الانتهاء من الاحتفالات بالفوز بلقب الدوري.

.