بينيفينتو يعقد موقف ميلان بفوز تاريخي.. وروما ينفرد بالمركز الثالث

أحلام الميلان في التأهل إلى البطولات الأوروبية أصبحت صعبة بالخسارة من متذيل ترتيب الكالتشيو على ملعبه وبين أنصاره

0
%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%81%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%88%20%D9%8A%D8%B9%D9%82%D8%AF%20%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A8%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A..%20%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%20%D9%8A%D9%86%D9%81%D8%B1%D8%AF%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB

فجر فريق بينفينتو مفاجأة من العيار الثقيل عندما حل ضيفاً على فريق إيه سي ميلان على ملعب السان سيرو ضمن منافسات الأسبوع الـ34 من عمر الدوري الإيطالي، ليتغلب عليه بهدف نظيف، محققاً رقم استثنائي بالنسبة له، ومزيداً من أوجاع الروسونيري.

إنجاز تاريخي لبينيفينتو

الهدف الذي أحرزه بيترو ايميلو في الدقيقة 29 جعل فريقه الذي يتذيل الكالتشيو، مقترباً من الهبوط إلى القسم الثاني بشكل رسمي، يحقق أول فوز له خارج أرضه في تاريخه في الدوري الإيطالي الممتاز، كما نصب نفسه عقدة بالنسبة للميلان الذي أخفق في الفوز عليه ذهاباً وإياباً بعد أن تعادل معه في مباراة الدور الأول.

بينيفينتو قدم مباراة جدية في الشوط الأول، وتمكن من استغلال هفوة دفاعية ليكسر بيترو مصيدة التسلل محرزاً الهدف الوحيد في المباراة، والذي أثبتت تقنية الفيديو صحته، ليفشل الروسونيري فيما تبقى من الشوط وطوال أحداث الشوط الثاني في إدراك التعادل.

وفي الشوط الثاني اعتمد روبيرتو دي زيربي المدير الفني لمتذيل الترتيب على طريقة الدفاع المتكتل في مناطقه الدفاعية، لنرى كل اللاعبين داخل منطقة الجزاء أو محيطين بها على أقصى تقدير في أغلب فترات الشوط الثاني، وهو ما منح الاستحواذ لأصحاب الأرض، لكنه كان استحواذ سلبي لم يسفر عن أي خطورة باستثناء تسديدة فرانك كيسي التي ارتطمت بالعارضة لتحرم الديابلوز من هدف التعادل.

ولم تشفع تبديلات الإيطالي جينارو جاتوزو المدير الفني للميلان في تغيير النتيجة، في ظل ابتعاد بونافينتورا الذي بدأ المباراة منذ بدايتها حتى النهاية، وسوء مستوى كالينيتش الذي اشترك في الشوط الثاني سواء في التمركز أو في انهاء الهجمات، بالإضافة إلى التغيير الاضطراري الذي أجراه بإخراج لوكاس بيليا للإصابة وإشراك مانويل لوكاتيللي.

وأنهى بينفينتو المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد شيخ دياباتي في الدقيقة 80 الذي اشترك في الدقيقة 63 بعد حصوله على إنذارين في ست دقائق.

كابوس السنوات العجاف يعاود الميلان

الميلان تجمد رصيده في جدول الترتيب عند 54 نقطة في المركز السادس، بينما ارتفع رصيد بينفينتو إلى 17 نقطة في المركز الـ20.

وأصبح الروسونيري مهدداً بالعودة مرة أخرى إلى السنوات العجاف، وعدم المشاركة في أي بطولات أوروبية الموسم المقبل، بعدما تقلصت حظوظه بشكل رسمي في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا بابتعاده بـ12 نقطة عن المركز الرابع، أصبح أيضاً مهدداً بفقدان المركز السادس المؤهل إلى الدوري الأوروبي، حيث يتقدم فقط بنقطتين عن أتالانتا صاحب المركز السابع والذي يواجه تورينو غداً ضمن مباريات نفس الجولة.

روما ينفرد بالمركز الثالث.. وفيورينتينا يسقط

وفي المباريات الأخرى التي أقيمت اليوم، انفرد روما بشكل مؤقت بالمركز الثالث في ترتيب جدول الدوري، بعدما تغلب على سبال بثلاثية نظيفة في المباراة التي أقيمت على ملعب باولو موتزا.

أحرز فرانشيسكو فيكاري، لاعب سبال هدف روما الأول بالخطأ في مرماه في الدقيقة 33، ليضيف باتريك تشايك هدفين في الدقيقتين 52 و59.

ورفع روما رصيده إلى 67 نقطة في المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط أمام لاتسيو الذي يواجه سامبدوريا غداً الأحد، بينما تجمد رصيد سبال عند 29 نقطة في المركز الـ17.

وانتزع ساسولو فوزاً صعباً من ضيفه فيورنتينا بهدف نظيف في المباراة التي أقيمت على استاد مابي.

ويدين سبال بالفضل في هذا الفوز للاعبه ماتيو بوليتانو الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 41 من عمر اللقاء.

ساسولو رفع رصيده إلى 37 نقطة في المركز الـ13، وتوقف رصيد فيورنتينا عند 51 نقطة في المركز التاسع بفارق الأهداف خلف سامبدوريا.

.