بونوتشي يرد على دعوة موت أطفاله: ربما يوماً ما سنعيش في عالم أفضل

بونوتشي عاني خلال الموسمن الماضيين من الكثير من الأزمات، كان أبرزها مرض ابنه ورحيله المفاجئ عن يوفنتوس

0
%D8%A8%D9%88%D9%86%D9%88%D8%AA%D8%B4%D9%8A%20%D9%8A%D8%B1%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D8%AA%20%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%87%3A%20%D8%B1%D8%A8%D9%85%D8%A7%20%D9%8A%D9%88%D9%85%D8%A7%D9%8B%20%D9%85%D8%A7%20%D8%B3%D9%86%D8%B9%D9%8A%D8%B4%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D8%A3%D9%81%D8%B6%D9%84

تحدث المدافع الإيطالي ليوناردو بونوتشي لاعب فريق يوفنتوس ومنتخب إيطاليا بغضب عن الرسالة التي تلقاها من أحد الأشخاص والتي تضمنت دعوة لموت أطفاله.

اللاعب كان استبعد من المباريات أثناء تواجده ضمن صفوف «البيانكونيري» في موسم 2016-2017 بسبب مرض إبنه ماتيو، لكن بعد تعافي الأخير تلقى بونوتشي رسالة على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الخاص بالصور «إنستجرام»، جاء بها: «كان ينبغي على طفليك أن يموتا«.

بونوتشي تحدث عن هذه الوقعة على صفحته الشخصية أيضاً، قائلاً: «ربما يوماً ما سنعيش في عالم أفضل من الذي نعيش فيه الآن»، مضيفاً: «لكن حالياً، فهذا العالم هو ما أريد أن أبعد أطفالي عنه، وأن أحميهم منه، العالم الملوث بمثل هذه الشخصيات».

ووجه اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً رسالة إلى من أرسل الرسالة، قائلاً: «عالم من العنف في التصرفات، الكلمات، والأفكار، الآن كل ما عليك أن تفعله هو أن تغير حسابك، اتصل بأحدهم ليساعدك، لكن سيظل العار يلازمك، ولن يستطيع أحد أن يغير ما أنت عليه».

بونوتشي كان قد رحل عن صفوف يوفنتوس إلى فريق إيه سي ميلان الإيطالي الموسم الماضي، قبل أن يعود بداية الموسم الحالي إلى فريقه السابق مرة أخرى في صفقة تبادلية تضمنت الإيطالي الشاب ماتيا كالدارا.

.