بوفون مستبعدا الاعتزال: أفاضل بين عدة خيارات.. ولن أندم على قراري

جيانلويجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس السابق يؤكد أنه لن يعتزل لعب كرة القدم هذا الموسم ويفاضل بين عدة خيارات على أن يعلن قراره النهائي بعد أيام.

0
اخر تحديث:
%D8%A8%D9%88%D9%81%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%A8%D8%B9%D8%AF%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%84%3A%20%D8%A3%D9%81%D8%A7%D8%B6%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B9%D8%AF%D8%A9%20%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA..%20%D9%88%D9%84%D9%86%20%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%85%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D9%8A

استبعد الحارس الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون اليوم الإثنين فكرة اعتزال كرة القدم بعد رحيله في نهاية الموسم عن يوفنتوس، مانحا نفسه بضعة أيام قبل اتخاذ القرار بشأن وجهته المقبلة المحتمل أن تكون فريق بداياته بارما الهابط إلى الدرجة الثانية.

وقال بوفون، ابن الـ43 عاما، خلال افتتاحه أكاديميته الكروية المخصصة لحراس المرمى، «فكرة الاعتزال كانت على وشك الانتصار، لكنني الآن متأكد من أنني سأستمر في اللعب، لأنني أشعر بالقوة. إن تقدير زملائي في الفريق يجعلني أشعر أنه يجب أن أستمر».

وتابع «لدي العديد من العروض على الطاولة، والتي تتناول جوانب مختلفة. هناك فرق تلعب في بطولة دوري الأبطال وتعرض عليّ اللعب كأساسي، وأندية أخرى يريدون الفوز بها، لكنهم يريدونني احتياطيا، وهو ما سأفعله فقط مع يوفنتوس».

وواصل «لدي خيار يمثل العودة إلى البداية، فهو يثير مشاعري ويحفزني على القيام بعمل جيد. سأقرر في غضون ثلاثة أو أربعة أيام»، في إشارة إلى نادي بارما، الذي هبط إلى دوري الدرجة الثانية الموسم الماضي.

وأضاف بوفون «على أي حال، سيكون (القرار) شيئا لن أندم عليه».

وجدد بطل مونديال 2006 ما أدلى به بعد إعلانه رحيله الثاني عن يوفنتوس عندما قال إنه لن يعتزل رغم تقدمه في العمر، وذلك تزامنا مع تقارير أوردتها صحيفتا «جازيتا ديلو سبورت» و«كورييري ديلا سيرا» بأن وجهته المقبلة ستكون العودة إلى بارما حيث بدأت مسيرته في الفرق العمرية عام 1991 وصولاً إلى الفريق الأول عام 1995، قبل أن يرحل إلى عملاق تورينو عام 2001.

وتوج بوفون مع بارما بلقب كأس الاتحاد الأوروبي وكأس إيطاليا والكأس السوبر الإيطالية عام 1999، قبل أن يصبح أحد أكثر الرموز شعبية في صفوف يوفنتوس الذي دافع عن مرماه من 2001 حتى 2018 قبل أن يتركه لموسم واحد من أجل مغامرة فرنسية مع باريس سان جيرمان، ثم عاد مرة أخرى إلى عرين «السيدة العجوز» في صيف 2019.

كما فاز بوفون بلقب الدوري الإيطالي 10 مرات بقميص يوفنتوس وبقي معه حين أنزِلَ إلى الدرجة الثانية موسم 2006-2007 بسبب فضيحة التلاعب بالنتائج، ما عزز مكانته لدى مشجعي فريق السيدة العجوز الذي وصل معه إلى نهائي دوري الأبطال ثلاث مرات لكنه سقط عند العقبة الأخيرة أمام غريمه المحلي ميلان (2003) وبرشلونة (2015) وريال مدريد الإسبانيين (2017).

وودع بوفون الذي يحمل الرقم القياسي بعدد المباريات في الدوري الإيطالي (657)، عملاق تورينو مع حسرة التنازل عن لقب الدوري المحلي لصالح الغريم إنتر ميلان، والخروج من ثمن نهائي دوري الأبطال على يد بورتو البرتغالي، لكنه ودع البياكونيري بلقب أخير بعد الفوز بكأس إيطاليا على حساب أتالانتا.

.