بعد انتصار ميلان على يوفنتوس.. من الفائز في مواجهات إبراهيموفيتش ورونالدو؟

معارك كريستيانو رونالدو وزلاتان إبراهيموفيتش كثيرة، سواء كانت مع منتخبات بلادهم أو مواجهات في دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى مباريات البطولات المحلية.

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3..%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA%20%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%9F

حقق إيه سي ميلان، انتصارًا ثمينًا على يوفنتوس مساء الثلاثاء، بعد «ريمونتادا» قوية بدأها السويدي زلاتان إبراهيميوفيتش، ضمن منافسات الجولة 31 من بطولة الدوري الإيطالي.

النجم السويدي وصل إلى صوف ميلان في بداية الموسم الحالي، وأعلن في المؤتمر الصحفي عن سبب اختياره لرقم قيمصه، قائلاً: «اخترت رقم 21، لأنني أفضل من كريستيانو رونالدو 3 مرات، وسأثبت هذا الأمر».

وقبل المباراة، صرح المهاجم زلاتان باعثًا برسالة إلى النجم البرتغالي، قائلاً: «من الرائع أن يوجد رونالدو في إيطاليا، هذا أمر جيد للبطولة، ولكن سنرى ماذا سيحدث، أنا في حالة جيدة وتدربت بشكل جيد ومستعد للقاء».

وفي مباراة الأمس تألق كلا النجمين في هذا المعركة، وسجل كل منهما هدفًا لفريقه، ولكن كفة إبراهيموفيتش في اللقاء كانت الأقوى برباعية مقابل هدفين.

الصراع بين رونالدو وإبرا بدأ منذ فترة طويلة، تحديدًا منذ 2004، أي دائم منذ 16 سنة، وعلى الرغم من تغلبه على رونالدو في مباراة الثلاثاء، إلا أن صاروخ مادريا كسب المعركة بشكل عام، منذ بداية المواجهات لأول مرة بين البرتغال والسويد، وحينها انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 2-2.

ومنذ هذه المباراة، انتصر نجم البيانكونيري على مهاجم الروسونيري 5 مرات، مقابل مرتين لصالح النجم السويدي، وتعادلوا 5 مرات.

اقرأ أيضًا: إبراهيموفيتش: أنا لاعب ومدرب ورئيس.. لو أتيت من أول الموسم لفزنا بالكالشيو

معارك رونالدو وإبراهيموفيتش كثيرة، سواء كانت مع منتخبات بلادهم أو مواجهات في دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلى مباريات الدوري الإسباني، وحينها نجد الانتصار الثاني للسويدي يرجع إلى 29 نوفمبر 2009، خلال كلاسيكو الليجا أثناء قيادة بيلجريني دكة المرينجي عندما وصل للمباراة في ملعب «الكامب نو» متصدرًا للدوري.

مباراة الكلاسيكو كان حاضرًا بها رونالدو منذ بداية اللقاء، ولكن السويدي شارك بديلاً للنجم الفرنسي تيري هينري منذ الدقيقة 51، وبعد عدة دقائق من ركضه في أرضية الملعب، اخترقت الكرة شباك إيكر كاسياس، بعد عرضية ساحرة من البرازيلي داني ألفيس تصل إلى إبرا ويسكنها شباك المرينجي بلمسة واحده بالقدم اليسرى، لينتهي كلاسيكو الجولة 12 بهدف السويدي، وتعود الصدارة لكتيبة بيب جوارديولا وفي نهاية الموسم حقق البلوجرانا لقب الليجا.

وعلى الرغم من المنافسة الشديدة بين رونالدو وميسي في السنوات الماضية، إلا أنه من المستحيل تجاهل معركة رونالدو وإبرا التي بدأت منذ 16 عامًا.

المهاجم السويدي أثبت أنه ما زال يمتلك الإمكانيات في ملاعب الساحرة المستديرة، وأرقامه تظهر هذا الجانب، حيث سجل 6 أهداف وصناعة 3 خلال مشاركته في 13 مباراة منذ عودته إلى مسابقات السيريا آ.

وعلى الجانب الآخر، يكافح رونالدو لحصد جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإيطالي وصناعة التاريخ، وعلى الرغم من سن هؤلاء النجوم (إبرا سيكمل عامه 39 في أكتوبر المقبل، ورنالدو 36 عامًا في فبراير المقبل) إلا أنه هذه المعركة ما زال لديها فصل أخير في نهاية مسيرتهم داخل المستطيل الأخضر.

.