Web Analytics Made
Easy - StatCounter
بالرغم من فيروس كورونا.. بعض الأندية الإيطالية ترغب في مواصلة التدريبات

بالرغم من فيروس كورونا.. بعض الأندية الإيطالية ترغب في مواصلة التدريبات

على الرغم من تعليق النشاط الكروي كإجراء وقائي من الحكوم الإيطالية أمام تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل مرعب، إلا ان بعض الأندية ترغب في إقامة التدريبات للحفاظ على لياقة لاعبيها.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

على الرغم من التفشي الخطير لفيروس كورونا المستجد في العديد من دول العالم ولاسيما إيطاليا، والتي أدى بها إلى تعليق النشاط الرياضي بصفة عامة والنشاط الكروي على وجه الخصوص، إلا أن هناك بعض الاندية الإيطالية أبدت رغبتها في استكمال فترة التدريبات بحجة الحفاظ على لياقة لاعبيها الفنية والبدنية.

حيث يرغب كل من لاتسيو ونابولي في استكمال مرانهما إلا أن أطباء الناديين قد اعترضوا على هذه الخطوة، إلا أن رئيس نادي لاتسيو، كلاوديو لوتيتو، يرى أنه يمكن عودة اللاعبين للتدريب إذا توفرت لهم سبل الحماية والسلامة اللازمتين، وقد وافقه في الرأي أورليو دي لورينسو رئيس نادي نابولي.

ومن جانبه أكد وزير الرياضة الإيطالي أنه من المحتمل أن يستكمل السيري آ في الـ 3 من مايو بدون جمهور في حال اندثار وانحصار تفشي فيروس كورونا المستجد.

اقرا أيضًا: أشرف حكيمي وريال مدريد.. 3 حلول مُرضية

من ناحية أخرى، حث اتحاد الأطباء الرياضيين في إيطاليا برئاسة إنريكو كاستيلاتشي، الفرق على تعليق أي تدريب جماعي حتى الـ3 من أبريل على الأقل، وهو ما رحب نادي إنترناسيونالي بالفكرة.

وحول هذا الصدد، فقد ناقش لوتيتو ورئيس يوفنتوس أجنيلي الأمر، وقال رئيس السيدة العجوز، الذي يحظى بدعم العديد من الرؤساء، بما في ذلك إنتر ميلان: يجب أن نفكر في صحة الاعبين أكثر من استئناف المسابقة.

وعلى الرغم من تلك الإجراءات الوقائية المشددة، إلا أن بروتوكول وزارة الرياضة الإيطالية يسمح للرياضيين الدوليين بمواصلة التدريبات في الأماكن المغلقة، ويسمح المرسوم الحالي للرياضيين ذوي المصلحة الوطنية بالتدريب في مرافق مغلقة، والحفاظ على مسافات آمنة، حيث ارتفع خطر الفيروس المستجد مع إصابة 35713 في البلاد وحوالي 3000 حالة وفاة حتى الآن.

جدير بالذكر أنه تم لعب مباراة واحدة فقط خلف الأبواب المغلقة في السيري آ قبل توقفه في 9 من مارس حتى الـ3 من أبريل، ثم أصدر قرار بتعليق النشاط الرياضي بالكامل في إيطاليا حتى الـ25 من أبريل المقبل.

وتعتبر إيطاليا من أعلى الدول الأوروبية تسجيلاً لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حتى الآن كما أعلن الحجر الصحي في معظم أنحاء البلاد لمواجهة هذا الخطر الوبائي الداهم.

اخبار ذات صلة