اليوفي يكسر مسيرة ميلان المميزة وينفرد بصدارة الدوري الإيطالي

اليوفي يكسر مسيرة ميلان المميزة وينفرد بصدارة الدوري الإيطالي

0
%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B3%D8%B1%20%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%B2%D8%A9%20%D9%88%D9%8A%D9%86%D9%81%D8%B1%D8%AF%20%D8%A8%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A

أكد نادي يوفنتوس الإيطالي صدارته لجدول ترتيب الدوري، وأنهى مسيرة غريمه إيه سي ميلان بدون هزيمة التي استمرت لمدة 14 مباراة محلية، عندما فاز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم على ملعب أليانز ستاديوم ضمن مباريات الجولة الـ30 من عمر الكالتشيو.

يوفينتوس استغل وقوع منافسيه المباشرين، نابولي وروما، اللذان تعادلا مع ساسولو وبولونيا بهدف لمثله، ليبتعد البيانكونيري بالصدارة بعد أن وصل إلى النقطة 78 بفارق 4 نقاط عن نابولي و18 نقطة عن روما.

وعلى الرغم من تقديم ميلان مباراة جيدة، خاصة في الشوط الأول، إلا أن فارق الخبرة بين الفريقين رجح كفة السيدة العجوز، حيث تقدم أولاً يوفنتوس بتسديدة قوية من الأرجنتيني باولو ديبالا من خارج منطقة الجزاء خدعت الحارس الشباك وسكنت شباك الميلان في الدقيقة 8.

لكن جينارو جاتوزو المدير الفني للروسونيري نجح في إعادة اللاعبين ذهنياً إلى المباراة، وشكلوا خطورة كبيرة على دفاعات اليوفي، كان، لكن الميلان لم ينجح في هز شباك الحارس الكبير جيانلويجي بوفون، إلا في الدقيقة 28 عندما حصل الفريق على ركلة ركنية نفذت داخل منطقة الست ياردات، وارتقى لها المدافع ليوناردو بونوتشي وحولها برأسية جيدة داخل الشباك، ليكون حل اللغز على يد صديق الأمس، حيث لم حافظ البيانكونيري على نظافة شباكه لعشر مباريات.

ماسيميليانو أليجري المدير الفني لمتصدر جدول الترتيب، أشرك خلال الشوط الثاني البرازيلي دوجلاس كوستا والكولومبي خوان كوادرادو، وعلى الرغم من استمرار ضغط الميلان وتهديده لمرمى بوفون في أكثر من فرصة كانت أخطرها تسديدة هاكان التي ارتدت من العارضة في الدقيقة 55، إلا أن الثنائي السابق كانت له الكلمة في كسر حالة التعادل، عندما سجل الكولومبي خوان كوادرادو هدف التقدم ليوفنتوس في الدقيقة 79 برأسية جيدة في سوء تمركز دفاعي خطير من جانب لاعبي الميلان، وفي كرة بدئها دوجلاس من الجانب الأيسر.

ومع الكثير من التغييرات في صفوف الميلان، سواء خوفاً من تلقي بطاقة صفراء ثانية كما حدث مع لوكاس بيليا، أو لتعزيز الجوانب الهجومية كما حدث مع هاكان واشتراك كوتروني، تغير شكل الميلان واستحوذ أصحاب الأرض على المباراة بالكامل، ليعزز الألماني سامي خضيرة الفوز بهدف ثالث في الدقيقة 87.

بهذه الهزيمة تجمد رصيد ميلان عند 50 نقطة في المركز السادس وأهدر فرصة ثمينة لتقليص الفارق مع المراكز الأربعة الأولى التي يتأهل أصحابها لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، حيث يقبع خلف لاتسيو صاحب المركز الخامس بـ7 نقاط، وخلف الإنتر صاحب المركز الرابع بـ8 نقاط، وخلف روما بـ10 نقاط كاملة.

.