الكرة الإيطالية تجتمع لإحياء ذكرى جراندي تورينو.. تعرف على قصة مأساة سوبرجا

تحل اليوم الذكرى الـ71 لهذه الكارثة والتي تأتي في ظل الأزمة الصحية التي يمر بها العالم بسبب تفشي الفيروس التاجي، إلا أن هذا لم يمنع كل محبي تورينو من تذكر أبطالهم وهذا الفريق التاريخي

0
%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9%20%D9%84%D8%A5%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%A1%20%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89%20%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF%D9%8A%20%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%88..%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%82%D8%B5%D8%A9%20%D9%85%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%A9%20%D8%B3%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%AC%D8%A7

رغم الأزمة التي تعاني منها كرة القدم بشكل عام، وإيطاليا بشكل خاص، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، إلا أن الكرة الإيطالية لا يمكنها نسيان إحياء ذكرى رحيل فريق جراندي تورينو الذي حفر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ البلاد في الأربعينات قبل أن يروح بأكمله ضحيه حادث طائرة في 4 مايو 1949.

وتحل اليوم الذكرى الـ71 لهذه الكارثة والتي تأتي في ظل الأزمة الصحية التي يمر بها العالم بسبب تفشي الفيروس التاجي، إلا أن هذا لم يمنع كل محبي تورينو من تذكر أبطالهم وهذا الفريق التاريخي الذي تم تكريمه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعود الحادثة للرابع من مايو 197 عندما كان فريق جراندي تورينو عائدا للمدينة الإيطالية بعد خوض مباراة ودية في لشبونة، وبسبب خطأ في مقياس ارتفاع الطائرة التي كانت تُقل 31 شخصا، بالإضافة للأحوال الجوية السيئة، اصطدمت الطائرة بكنيسة سوبرجا ولم ينجو أحد من الحادث.

اقرأ أيضًا: بلباو وسوسيداد يتحديان كورونا في طلب رسمي.. نهائي كأس الملك بحضور الجمهور

وتسبب الخبر في صدمة على مستوى العالم، ومنذ ذاك اليوم وأسرة كرة القدم في العالم تتحد سنويا لإحياء ذكرى فريقا يعتبره البعض الأعظم في تاريخ الكالتشيو.

من جهته، كتب نادي تورينو في بيان رسمي «هذا العام، كما هو معروف، لا يمكننا الاحتفال سويا، كما هو معتاد، بفريق جراندي تورينو من داخل تلة سوبرجا. ليس كل ما نريده ندركه. ولكن، سنكرم أبطالنا ‘الخارقين’ بكل الحب والتقدير الذي يستحقونه. أكثر اتحادا من أي وقت مضى».



وصعد رئيس النادي، أوربانو كايرو، على قمة سوبرجا، ولكن على غير العادة بمفرده بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي والحجر الصحي في إيطاليا بسبب فيروس كورونا، وعلى مدار اليوم تلقى كل أنواع الدعم والحب من الكرة الإيطالية، أبرزها من الجار اللدود يوفنتوس.

وتابع البيان «في الرابع من مايو 1949، اختفى جراندي تورينو. يوفنتوس ينضم إلينا في هذه المناسبة، ويحتفي بالأبطال الكبار ضحايا مأساة سوبرجا».

وشهدت المناسبة انضمام أندية إيطالية أخرى أمثال ميلان وفيورنتينا، بالإضافة للاتحاد الأوروبي للعبة (اليويفا)، لاسيما وأن الفريق الذي راح ضحية الكارثة كان مهيمنا على الكرة الإيطالية في تلك الفترة، وحصد 5 ألقاب متتالية في الدوري، كما كان معظم قوام المنتخب الإيطالي آنذاك من عناصره، والذي وصل حينها لعشرة لاعبين.

.