الأمس
اليوم
الغد
18:00
بيراميدز
سموحة
12:15
انتهت
طاجيكستان
اليابان
15:30
إنبـي
الإنتاج الحربي
13:00
نادي مصر
الجونة
19:00
انتهت
المغرب
الجابون
18:45
انتهت
جبل طارق
جورجيا
18:45
انتهت
فنلندا
أرمينيا
18:45
انتهت
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
انتهت
جزر الفارو
مالطا
18:45
انتهت
رومانيا
النرويج
18:45
انتهت
إسرائيل
لاتفيا
16:00
انتهت
الأردن
نيبال
14:00
انتهت
سوريا
غوام
14:00
انتهت
سريلانكا
لبنان
14:00
انتهت
الهند
بنجلاديش
12:00
انتهت
الفلبين
الصين
11:30
انتهت
كمبوديا
العراق
11:45
انتهت
سنغافورة
أوزبكستان
11:40
انتهت
تايوان
أستراليا
11:30
انتهت
إندونيسيا
فيتنام
08:00
انتهت
مونجوليا
قيرغيزستان
08:30
انتهت
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
15:30
مصر للمقاصة
المصري
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
13:00
انتهت
فلسطين
السعودية
00:00
بوليفيا
هايتي
18:45
انتهت
السويد
إسبانيا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
انتهت
سويسرا
أيرلندا
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
19:00
انتهت
الجزائر
كولومبيا
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
12:00
انتهت
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:30
انتهت
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
16:30
انتهت
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
العملاق إي سي ميلان.. مدمّر الأساطير

العملاق إي سي ميلان.. مدمّر الأساطير

ميلان استطاع أن يدمر أساطيره، وعلى رأسهم كلارينس سيدورف، وجينارو جاتوزو، والبرازيلي ليوناردو، والكرواتي زفونمير بوبان، وفيليبو إنزاجي، والأفضل دفاعيًا في التاريخ، باولو مالديني.

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق

اعتاد نادي ميلان في الفترة الأخيرة الاعتماد على العديد من لاعبيه الناجحين في مسيرتهم مع كرة القدم في النادي، لتدريب الفريق لكنهم ما لبثوا أن واجهوا فشلًا كبيرًا في قيادة الجهاز الفني للفريق وحققوا نتائج سلبية كبيرة، لا تليق بحجم ناديهم الذي توجوا معه بجميع الألقاب الممكنة، واعتادوا صعود المنصات للتتويج بتلك الكئوس المختلفة، ولكن في فترة تدريبهم لم يعتادوا على اعتلاء منصات التتويج.

ميلان استطاع أن يدمر أساطيره، وعلى رأسهم كلارينس سيدورف، وجينارو جاتوزو، والبرازيلي ليوناردو، والكرواتي زفونمير بوبان، وفيليبو إنزاجي، وأحد الأفضل دفاعيًا في التاريخ، باولو مالديني.

القائمة طويلة بالأسماء والأساطير ممن قادوا تدريب فريق الروسونيري وفشلوا في تحقيق ما قدموه أثناء ارتدائهم لقميص النادي في مسيرتهم الكروية معه، نستعرضها تواليًا.

بوبان.. لاعب مخضرم وإدارة فاشلة

انتقل إلى نادي إيه سي ميلان في عام 1991، وقضى معهم تسع سنوات مليئة بالنجاح، ساعد خلالها النادي على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1994.

كما فاز بلقب الدوري الإيطالي أربع مرات.

وبعد الاعتزال وتحديدًا في 14 يونيو 2019 وخلال موسم 2019 – 2020، تولى منصبًا إداريًا في الميلان، لكنه لم يحقق الصحوة أو انتشال الفريق من الضياع رفقة المسؤولين وقوبل بهجوم شديد من قبل جماهير الروسونيري.

المنصب الإداري لبوبان كان الرئيس التنفيذي لنشاط كرة القدم بالنادي، وبه كان مسؤولًا عن تنسيق أنشطة النادي الرياضية والإشراف عليها.

يمكنك أيضًا قراءة: عقب إقالة جيامباولو.. ميلان يواصل طريقه في النفق المظلم

باولو مالديني.. مسيرة مذهلة وإداري بعيد عن الطموح

لم يلعب باولو مالديني طوال مشواره مع كرة القدم سوى لنادي إي سي ميلان، وخاض معه أكثر من 650 مباراة في الدوري الإيطالي،

وكانت بطولاته رفقة ناديه التتويج بلقب الدوري الإيطالي 7 مرات، وكأس إيطاليا مرة واحدة، وكأس السوبر الإيطالية 5 مرات، ودوري أبطال أوروبا مثلها، وأيضًا السوبر الأوروبية، وتوج بلقب كأس الإنتركونتيننتال مرتين، وكأس العالم للأندية مرة واحدة.

وإداريًا تولى مالديني منصب مدير قطاع تطوير الكرة في النادي، ومع الخلافات التي حدثت في الفريق، تقرر تعيينه مديرًا تقنيًا بعد رحيل ليوناردو، إلا أنه حتى الآن يعاني مع النادي بعد تراجع النتائج بشدة في الدوري هذا الموسم.

كلارينس سيدروف.. حمل ميلان على عاتقه وفشل في جهازه الفني



وانتقل كلارنيس سيدورف لصفوف إيه سي ميلان قادمًا من إنتر ميلان وقد ساعد النادي على الفوز بلقب كأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا والدوري الإيطالي.

وعندما تم تعيينه مدربًا للفريق، تولي المهمة في 16 يناير 2014، ليستمر في تدريب الفريق 144 فقط، وحقق نسبة فوز فقط في 50% فقط من المباريات، بالفوز في 11 مباراة من 22 مباراة، والتعادل في مباراتين وخسارة 6 مباريات، أحرز خلالهم 28 هدف واستقبلت شباكه 26 هدف.

خلال مسيرته التدريبية لنادي ميلان، طالبت الجماهير إقالته بعدما وصفوه بالفاشل في التدريب، وعم استطاعته قيادة فريق بذلك الحجم والاسم الكبير، وتحقيق البطولات الغائبة.

يمكنك أيضًا قراءة: بعد جيامباولو.. 4 مدربين ينتظرون الإقالة في الدوريات الكبرى

فيليبو إنزاجي



أسطورة أخرى من أساطير الميلان، وهو المهاجم الإيطالي فيليبو إنزاجي، الذي لعب في صفوف الروسونيري، بداية من عام 2001، وحتى 2012 تاريخ اعتزاله، فاز معهم بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين، والدوري الإيطالي مرتين أيضًا، وكأس إيطاليا مرة واحدة، وكأس العالم للأندية مرة واحدة، والسوبر الأوروبي مرتين.

لكنه عندما قاد تدريب الفريق في يوم 9 يونيو 2014، قادهم في 40 مباراة فقط، فاز منها في 14 لقاء، وتعادل 14 وخسر 13.

وتعرض إنزاجي للإقالة في 16 يونيو 2015.

ليوناردو



لعب ليوناردو في صفوف ميلان عام 2001، في صفقة انتقال حر، وأعلن اعتزاله في عام 2003. ولعب معهم 102 مباراة وسجل خلالها 22 هدفًا.

في عام 2009 تولى تدريب نادي إيه سي ميلان و لموسم واحد فقط، وفشل في تحقيق أي شيء مع النادي، وخاض معهم 48 مباراة وفاز في 23 مباراة، وتعادل في 13 لقاء، وخسر 12 مباراة، جمع خلالها 82 نقطة.

تعرض ليوناردو خلال فترة تدريبه لفريق الروسونيري لهجوم شديد، ولم يجد من يدافع عنه من أي جهة، ليقرر الرحيل عن تدريب النادي.

جينارو جاتوزو

انضم جاتوزو لصفوف ميلان في عام 1999، وبقي معهم على مدار 13 عامًا، حتى رحل إلى صفوف فريق سيون السويسري وأعلن اعتزاله في عام 2013.



جاتوزو توّج بالعديد من الألقاب، منها بطولتي دوري الأبطال الأوروبي، ومثلهما الدوري الإيطالي، ومرة واحدة كأس إيطاليا، ومرتين لكأس السوبر الإيطالي، وكأس العالم للأندية مرة واحدة، والسوبر الأوروبي مرتين.

كمدرب للميلان تولى تدريب فريق تحت 19 عامًا، وقدم معهم فترة ليست بالسيئة، ليتم تعيينه بالفريق الأول، وقادهم في 82 مباراة، حقق الفوز في 40 وتعادل في 22 وخسر 20، ويعد هو الأفضل في المسيرة بين الأساطير التي قادت الفريق في تدريبه.

اخبار ذات صلة