الدوري الإيطالي| يوفنتوس يحسم ديربي تورينو.. وإنتر ميلان يواصل مطاردة نابولي

يبدو أن يوفنتوس لن يجد من يوقفه في الدوري الإيطالي، بعدما رفع الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه إلى 11 نقطة، بينما إنتر ميلان تمكن من خطف ثلاث نقاط صعبة

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%7C%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D9%8A%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%88..%20%D9%88%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D9%85%D8%B7%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D8%A9%20%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A

تمكن فريقيوفنتوسالإيطالي من حسم ديربي مدينة تورينو على حساب فريق تورينو بهدف نظيف في المباراة التي أقيمت ضمن مباريات الجولة الـ16 من عمر الدوري الإيطالي الممتاز لكرة القدم، ليواصل الابتعاد بقمة «الكالتشيو»، بينما حقق فريق إنتر ميلان الفوز بصعوبة على فريق أودينيزي ضمن مباريات نفس الجولة.

يوفنتوس يحسم ديربي «ديلا مولي» بهدف وحيد

على ملعب «أوليمبيكو دي تورينو» كان الفوز من نصيب بطل الدوري النسخة الماضية من الدوري الإيطالي، لكن في نفس الوقت قدم أصحاب الأرض أداءً جيداً نظراً لقوة الفريق المنافس.

تورينو واجه موقف صعب مع بداية الشوط، تحديداً في الدقيقة 12 من عمر اللقاء، بعدما تدخل إيمري كان مع الإيطالي سالفاتوري سيريجو حارس مرمى أصحاب الأرض، ليقع الحارس بطريقة خاطئة، ويتلقى العلاج لمدة عدة دقائق، وعلى الرغم من إشارات الجهاز الطبي بضرورة استبداله، إلا انه واصل اللعب، ليتمكن من التصدي لأخطر كرة في المباراة في الدقيقة 20، عندما أخرج كرة على الطائر من البرتغالي الأسطوري كريستيانو رونالدو من داخل منطقة الجزاء.

لكن التصدي الرائع للحارس الإيطالي كلفه وجوده في الملعب، بعدما سقط على نفس منطقة الإصابة، ليخرج على الفور ويشترك بدلاً منه الحارس الأوروجوياني سالفادور ايشاتسو.

وعلى الرغم من قلة مشاركات الحارس الاحتياطي، وقلة خبرته، إلا أنه تمكن من التصدي لأكثر من كرة خطيرة هددت مرماهن كان أبرزها محاولتين من المدافع المخضرم جورجيو كيلليني، وتسديدةم ن الفرنسي بلايز ماتويدي.

وعلى الجانب الأخر، جاءت خطورة تورينو على استحياء، وكان أخطرها رأسية أندريا بيلوتي من داخل منطقة الجزاء، التي أنقذها ماتيا بيرين حار مرمى يوفنتوس في الدقيقة 33 لينقذ فريقه من هدف محقق.

وخلال الشوط الثاني، كان يوفنتوس أخطر، ليترجم هذه الخطورة إلى هدف، بعد خطأ فادح ارتكبه المهاجم سيميوني زازا العائد إلى مناطقه الخلفية للقيام بالواجب الدفاعي، لكن تمريرته لحارس مرماه جاءت قصيرة ليحصل ماندزوكيتش على الكرة ويتسبب ايشاتسو في ركلة جزاء احتسبها الحكم مارك جويدا لعرقلة الكرواتي.

رونالدو انبرى لركلة الجزاء، وسددها أرضية على يسار حارس المرمى قوية، وعلى الرغم من أن الحارس كان معها، ووضع يده فيها بالفعل، إلا أن الكرة أبت أن تخذل البرتغالي، لتسكن الشباك معلنه عن تقدم «البيانكونيري» في الدقيقة 70.
وعقب الهدف بثلاث دقائق، تلقى ماندزوكيتش كرة عرضية أودعها داخل الشباك، وبعد ان احتفل بالهدف أشار الحكم بإلغائه نظراً لتسلل المهاجم الكرواتي بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد.

الإنتر يصالح جماهيره.. ويقلص الفارق مع نابولي

وفي المباراة الأخرى التي أقيمت على ملعب «جيوزيبي مياتزا» - ملعب إنتر ميلان – ضمن مباريات نفس الجولة، تمكن أصحاب الأرض من مصالحة جماهيرهم بعد الإخفاق الأوروبي والتعثر المحلي، بالفوز على أودينيزي بهدف نظيف.

الإنتر ودع دوري أبطال أوروبا بعدما تعادل مع بي إس في أيندهوفن في المباراة الأخيرة من دوري المجموعات، ليتاهل عن المجموعة برشلونة الإسباني وتوتنهام الإنجليزي، أما على الجانب المحلي، فقد خسر «الأفاعي» من يوفنتوس في الجولة الماضية، وتعادل قبلها مع نابولين ليتنازل عن المركز الثاني لنابولي.

لكن الإنتر تمكن من مداواة جراحه، ليفوز في مباراة اليوم، بصعوبة بالغة على أودينيزي بهدف نظيف أحرزه القائد الأرجنتيني ماورو إيكاردي في الدقيقة 76 من عمر المباراة.

هدف الإنتر جاء من ركلة جزاء، بعد تسديدة من إيكاردي نفسه أبعدها المدافع بيده، ليحتسب الحكم ديفيد نيكولا ركلة جزاء نفذها المهاجم صاحب الـ25 عاماً بنجاح، ليرفع رصيد فريقه إلى 32 نقطة، مبتعداً عن إيه سي ميلان صاحب المركز الرابع بـ6 نقاط، ومقللاً الفارق مع نابولي الوصيف إلى 3 نقاط فقط قبل أن يلعب «فقراء الجنوب» مباراتهم في نفس الجولة اليوم الأحد أمام كالياري.
أما أودينيزي فقد تواصلت معاناته بعدما فاز بمباراة وحيدة على حساب روما، وذلك في أخر 10 جولات، ليتجمد رصيده بعد خسارة اليوم عند 13 نقطة، احتل بهم المركز الـ17، بفارق نقطتين فقط عن بولونيا صاحب المركز الـ18 والذي يلعب يم الثلاثاء مع الميلان، مما يعني أن أودينيزي من الممكن أن يهبط مع نهاية الجولة إلى دائرة الفرق التي تواجه خطر الهبوط.

.