الدوري الإيطالي| كوليبالي يحبط «ريمونتادا» نابولي أمام يوفنتوس

يوفنتوس حامل لقب الدوري الإيطالي لثمان مرات متتالية أسقط منافسه المباشر في مباراة مارثونية انتهت بنتيجة 4-3 في ملعب أليانز ستاديوم بتورينو.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%7C%20%D9%83%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D8%B7%20%C2%AB%D8%B1%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D8%A7%C2%BB%20%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3

واصل يوفنتوسانتصاراته في «السيريا أي» بعد أن اقتنص فوزًا قاتلًا ودراميًا من براثن ضيفه نابوليبنتيجة 4-3 في اللقاء المثير الذي جمعهما السبت في قمة الجولة الثانية بدوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم.

وعلى ملعب أليانز سيتاديوم في تورينو، بدا وكأن «البيانكونيري» في نزهة بعد أن أنهى الـ 45 دقيقة الأولى بهدفين حملاً النكهة اللاتينية بتوقيع البرازيلي دانيلو والأرجنتيني جونزالو إيجواين في الدقيقتين 16 و19 على الترتيب.

وجاء هدف الافتتاح في اللقاء إثر هجمة مرتدة سريعة قادها البرازيلي السريع دوجلاس كوستا حتى وصل لمنطقة الجزاء قبل أن يمرر لمواطنه دانيلو الذي سدد بباطن القدم وسط محاولة يائسة من الحارس الشاب أليكس ميريت للتصدي للكرة بقدمه.

لم تكد نمر 3 دقائق حتى عزز هيجواين من تقدم بطل إيطاليا بالهدف الثاني بعد أن راوغ المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي بطريقة رائعة قبل أن يسدد كرة قوية في أعلى الزاوية اليسري.

وفي الشوط الثاني، قضى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على اللقاء تقريبا بالهدف الثالث في الدقيقة 62 بتسديدة يسارية من داخل المنطقة مرت على يمين ميريت، مفتتحًا أهدافه هذا الموسم، ليظن الجميع أن اللقاء انتهى عند هذا الحد.

ولكن انتفض لاعبو نابولي مستغلين تغييرات المخضرم كارلو أنشيلوتي التي أحدثت الفارق بنزول الثنائي البرتغالي ماريو روي والمكسيكي الخطير إيرفينج لوزانو، فضلًا عن تراخي لاعبي يوفنتوس عد الأهداف الثلاثة.

وبدأ مسلسل «ريمونتادا» فريق الجنوب منذ الدقيقة 66 عندما سجل المدافع اليوناني كونستاس مانولاس الهدف الأول برأسية إثر مخالفة نفذها ماريو روي بنجاح من الجانب الأيمن.

اقرأ أيضًا.. الدوري الإيطالي| ميلان يعبر عقبة بريشيا بهدف للاشيء



لم تكد تمر دقيقتين حتى أشعل المكسيكي إيرفينج لوزانو المباراة بهدف تقليص الفارق إثر تمريرة أرضية من اليسار داخل المنطقة حولها الجناح اللاتيني من الوضع راقدا داخل شباك البولندي فويتشيك تشيسني.

وفي الدقيقة 81 خيم الصمت تماما على مدرجات أليانز ستاديوم بعد أن أدرك المدافع الشاب جيوفاني دي لورينزو التعادل لنابولي بعد أن انقض بقدمه داخل الشباك على عرضية من مخالفة نفذها خوسيه ماريا كاييخون.


وفي الوقت الذي كانت تتجه فيه المباراة للتعادل، «أحرقت» النيران الصديقة شباك الفريق الضيف بهدف قاتل في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع بقدم كوليبالي في شباكه بالخطأ.

وبهذا يواصل يوفنتوس عزف نغمة الفوز للمباراة الثانية تواليا لينفرد مؤقتًا بصدارة الترتيب بالعلامة الكاملة 6 نقاط في انتظار نهاية جميع مواجهات الجولة.

على الجانب الآخر، يخرج رجال المدرب أنشيلوتي بغصة في الحلق بعد فقدان نقطة ثمينة، ويتجرعوا مرارة الخسارة الأولى في الموسم.

وتجمد رصيد نابولي عند 3 نقاط يحتل بها المركز الثامن مؤقتا.

.