الاتحاد الأوروبي يوقف تعاملاته ضد ميلان حتى البت بالاستئناف

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأربعاء أنه أوقف الإجراءات المتخذة ضد نادي إيه سي ميلان الإيطالي بسبب عدم احترامه مبادئ اللعب المالي النظيف

0
%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%82%D9%81%20%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%87%20%D8%B6%D8%AF%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%AD%D8%AA%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AA%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A6%D9%86%D8%A7%D9%81

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الأربعاء، أنه أوقف الإجراءات المتخذة ضد نادي إيه سي ميلان الإيطالي بسبب عدم احترامه مبادئ اللعب المالي النظيف، وذلك حتى يحسم الأمر بالاستئناف المقدم إلى محكمة التحكيم الرياضي.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان: «سيبقى وقف الإجراءات ساري المفعول حتى يتخذ قرار بالاستئناف المقدم إلى كاس».

وكان ميلان الذي أحرج في أبريل بسبب عدم قدرته على احترام الشروط المالية للاتحاد الأوروبي للسنوات الثلاث الأخيرة، مهددا بالاستبعاد من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في أول موسم يتأهل إليها.

ويبدو قرار الأربعاء كأنه المرحلة الثانية من المواجهة بين ميلان والاتحاد الأوروبي، ففي يونيو 2018، استبعد ميلان فعلا من النسخة المقبلة للدوري الأوروبي لعدم احترامه مبادئ اللعب المالي النظيف للفترة من 2014 إلى 2017.

وفي نهاية 2018، أعاد الاتحاد الأوروبي النظر في قراره، وأعلن فرض غرامة بقيمة 12 مليون يورو مع وقف التنفيذ، مهددا باستبعاده في موسم 2022-2023 أو موسم 2023-2024، إذا "لم يحقق التوازن المالي حتى 30 يونيو 2021.

واستأنف ميلان أيضا هذا القرار أمام كاس التي لم تبت في الأمر حتى الآن.

وبانتظار القرارات المقبلة، ونظرا للديون الهائلة المترتبة عليه، عمد النادي اللومباردي إلى تقليص نفقاته.

وعلى الصعيد الرياضي، أنهى ميلان موسما معقدا فحل خامسا في الدوري بفارق نقطة عن جاره إنتر ميلان وآخر بطاقة مؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا، فضلا عن استقالة المدرب جينارو جاتوزو والمدير الرياضي البرازيلي ليوناردو.

.