إيكاردي وفيجو يناهضان العنصرية في الدوري الإيطالي

ماورو إيكاردي ولويس فيجو ينضمان لقائمة المناهضين للعنصرية في الدوري الإيطالي، تطورات ما حصل للمدافع كاليدو كوليبالي لا تزال سارية إلى الآن.

0
%D8%A5%D9%8A%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%20%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AC%D9%88%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%87%D8%B6%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A

أطلق نادي إنتر ميلان الإيطالي حملة إلكترونية لمحاربة العنصرية تحت شعار «إخوة متحدون عالميا» وذلك عقب الأحداث التي وقعت في 26 ديسمبر الماضي، وانضم لهذه الحملة نجوم أمثال لويس فيجو وماورو إيكاردي.

وأطلقت هذه الحملة لمواجهة الهتافات العنصرية التي غالبا ما تطلق من مدرجات الملاعب الإيطالية في الدوري الإيطالي وآخرها ما جرى للمدافع السنغالي كاليدو كوليبالي.

وتم إطلاق الحملة من خلال مقطع فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي ظهر فيه قائد إنتر ميلان إيكاردي بجانب أساطير كرة القدم أمثال البرتغالي لويس فيجو والكاميروني صامويل إيتو، بالإضافة إلى رئيس النادي الشاب ستيفن زانج ونائبه اللاعب الأسبق خافيير زانيتي.

وظهر شعار الحملة مكتوبا بالإنجليزية على قمصان الفريق والكرات وحتى الأيدي، وحثوا المشجعين على مشاركة هذه الرسالة الهامة لنبذ العنصرية من الملاعب الإيطالية.

ويرغب إنتر ميلان في محاربة العنصرية بعد توقيع عقوبة عليه باللعب مباراتين على ملعبه بدون جمهور بعد الأحداث التي وقعت خلال مواجهة نابولي في 26 ديسمبر الماضي بعدما قامت جماهيره بتوجيه سباب وهتافات عنصرية لكاليدو كوليبالي لاعب الأخير.

.