إقالة أنشيلوتي من نابولي كانت وشيكة وسبب وحيد أوقف دي لورينتيس

أوريليو دي لورينتيس رئيس نادي نابولي الإيطالي، كان مستعدًا لإقالة المدير الفني للفريق كارلو أنشيلوتي خلال الأيام القليلة الماضية، بعد تمرد اللاعبين

0
%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D8%A3%D9%86%D8%B4%D9%8A%D9%84%D9%88%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D9%86%D8%A7%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA%20%D9%88%D8%B4%D9%8A%D9%83%D8%A9%20%D9%88%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%88%D9%82%D9%81%20%D8%AF%D9%8A%20%D9%84%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3

كان أوريليو دي لورينتيس رئيس نادي نابولي الإيطالي، مستعدًا لإقالة المدير الفني للفريق كارلو أنشيلوتي خلال الأيام القليلة الماضية.

ورغبة لورينتيس في إقالة أنشيلوتي، كانت بسبب تمرد لاعبي نابولي يوم الثلاثاء الماضي، ولكن محاميه تحدثوا معه، وفقًا لما ذكرته تقارير صحفية إيطالية.

ووفقًا لصحيفتي «لا جازيتا ديللو سبورت» و«كورييري ديلا سيرا»، فإن دي لورينتيس كان غاضبًا من الأمر للغاية، لدرجة أنه فكر في إقالة أنشيلوتي بعد ساعات فقط من مباراة الفريق أمام ريد بول سالزبورج في الجولة الرابعة من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وأضافت الصحيفتان أن دي لورينتيس كان مقتنعًا بأن أنشيلوتي فقد سيطرته على غرفة الملابس، ولم يكن يعرف كيف سيتمكن مدرب ميلان وبارما السابق من استعادة احترام لاعبيه، وبالتالي كان يشعر بأنه يجب عليه الرحيل.

وفي النهاية تحدث رئيس نابولي لفريقه القانوني، والذين طلبوا منه أن ينتظر فترة ويتخذ الوقت الكافي قبل اتخاذ أي قرارات في ذلك الأمر.

وربما يكون دي لورينتيس أيضًا نسى أنه كان يجب عليه أن يدفع راتب أنشيلوتي حتى نهاية الموسم بغض النظر عن بقائه أو رحيله.

ويلتقي نابولي، مساء اليوم السبت، أمام نظيره جنوى، ضمن منافسات الجولة الـ 12 لبطولة الدوري الإيطالي الممتاز لكرة القدم.

وكان نابولي يعيش حالة من التوتر في الساعات الأخيرة، عقب نهاية مباراتهم بالتعادل الإيجابي 1-1 أمام ريد بول سالزبورج النمساوي، ضمن منافسات الجولة الرابعة من بطولة دوري أبطال أوروبا.

هذا التوتر جاء بسبب قرار أوريليو دي لورينتس، رئيس نابولي بدخول اللاعبين في معسكر مغلق بداية من يوم الإثنين الماضي حتى الأحد القادم، رغبة منه في تصحيح مسار الفريق في ظل الانطلاقة السيئة واحتلال المركز السابع في جدول ترتيب «السيري آ».

يمكنك قراءة أيضًا: فوضى عارمة وتمرد.. ماذا يحدث في نابولي؟

اعترض لاعبو نابولي على هذا القرار وقرروا التمرد ورفض إقامة معسكر وعقب نهاية مران صباح الأربعاء الماضي، عادوا إلى منازلهم، بعدما ألغى النادي الإيطالي حجز الفندق الذي كان سيستقبل اللاعبين والجهاز الفني حتى بداية الأسبوع المقبل.

ونشرت إدارة دي لورينتس بيانًا للرد على ما حدث في الساعات الماضية، مؤكدة قيامها باتخاذ الإجراءات القانونية ضد اللاعبين، قائلًا: «سيقوم النادي بالدفاع عن حقوقه الاقتصادية وممتلكات النادي وحقوق الصور والمصالح التأديبية».

الأمر لم ينته عند هذا الحد، بل وضعت الإدارة الإيطالية مسؤولية ما حدث على عاتق كارلو أنشيلوتي المدير الفني للنادي، حيث جاء في البيان: «نوضح أن مسؤولية أيام المعسكر تكون مهمة المدير الفني لنابولي». ولكن أنشيلوتي أكد عدم اتفاقه مع قرار إدارة النادي.

وبلا شك فإن الحدة بين لاعبي الفريق والنادي تسير في منحنى مرتفع، وسط أزمة في النتائج لا سيما أنهم يبتعدون بفارق 11 نقطة عن يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي.

جدير بالذكر أن أنشيلوتي رفض حضور المؤتمر الصحفي عقب نهاية المباراة، الأمر الذي سيعرض النادي لغرامة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا».

.