Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
أندية الدوري الإيطالي تضغط لعودة المنافسات في يونيو

أندية الدوري الإيطالي تضغط لعودة المنافسات في يونيو

عقدت أندية الدوري الإيطالي جمعية عمومية ناقشت خلالها مسألة استنئاف منافسات مباريات موسم 2019-2020، ووضعت تاريخًا محددًا في يونيو من أجل عودة المسابقات.

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

عبرت أندية كرة القدم الإيطالية عن رغبتها الشديدة في استئناف مباريات موسم 2019-2020 من الدوري الإيطالي، والمعلقة منذ أكثر من شهرين بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» في يونيو المقبل، وتحديدًا في الثالث عشر من الشهر القادم.

وسبق لأندية «سيري أ» أن أبدت نيتها إنهاء الموسم، لكنها تتقدم للمرة الأولى باقتراح تاريخ محدد، سيكون اعتماده مرتبطا بموافقة من حكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي.

وجاء في بيان صدر في أعقاب جمعية عمومية للأندية «فيما يتعلق باستئناف النشاطات الرياضية ومع احترام قرارات الحكومة وبما يتطابق مع البروتوكولات الطبية لحماية اللاعبين، تم اختيار تاريخ 13 يونيو من أجل استئناف البطولة» المعلقة منذ التاسع من مارس الماضي.

وأبدت الحكومة في الأيام الماضية، لا سيما من خلال تصريحات وزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا، حذرها من المسارعة في معاودة النشاط، خصوصا في غياب الاتفاق على بروتوكول صحي صارم تقتدي به الأندية على هامش التدريبات الجماعية والمنافسات.

لكن سبادافورا أكد اليوم أنه سيسمح بمعاودة التمارين الجماعية بدءا من 18 مايو كما كانت الأندية تأمل، وذلك بعد الاتفاق على البروتوكول.

اقرأ أيضًا: تقارير: برشلونة يستهدف التعاقد مع سكرينيار من إنتر ميلان

وقال سبادافورا في تصريحات بعد ظهر الأربعاء «تلقيت قبل دقائق رسالة من رئيس الاتحاد جابرييلي جرافينا. لقد أبلغني بأن الاتحاد اتبع كل توصيات اللجنة الفنية والعلمية، وعدّل من بروتوكوله، ما يسمح بالتالي باستئناف التمارين الجماعية في 18 مايو في غياب أي إشكال آخر».

وبحسب التقارير الصحفية الإيطالية، أبصر البروتوكول الصحي لاستئناف التمارين الجماعية النور من خلال موافقة الاتحاد على وضع كامل الفريق في الحجر الصحي لمدة 15 يوما في حال تسجيل إصابة في صفوفه بـ «كوفيد-19».

وشكلت هذه النقطة مدار أخذ ورد على مدى الأيام الماضية بين السلطات الصحية والسياسية من جهة، والسلطات الرياضية والأندية من جهة أخرى، مع تحبيذ الأخيرة عزل الفرد الذي تثبت إصابته بفيروس كورونا المستجد بمفرده، عوضا عن عزل الفريق بكامله.

وكانت الأندية قد عاودت في الرابع من مايو، فتح أبواب مراكز التدريب لكن من أجل التمارين الفردية فقط، وفي ظل إجراءات وقاية صارمة كذلك، سعيا للحؤول دون انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعلن عن تسجيل حالات إصابة في صفوف أندية تورينو وفيورنتينا وسمبدوريا، وتعد إيطاليا من أكثر الدول تأثرا بالجائحة حول العالم، مع تسجيل أكثر من 31 ألف وفاة معلنة بسببه.

اخبار ذات صلة