أليجري: هدف رونالدو في شباك إمبولي «سحر»

يوفنتوس حول تأخره امام إمبولي بهدف لفوز بثنائية رائعة ورونالدو سجل هدفًا خياليًا في المباراة وواصل نجاحاته في الدوري الإيطالي

0
%D8%A3%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%B1%D9%8A%3A%20%D9%87%D8%AF%D9%81%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D9%83%20%D8%A5%D9%85%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%20%C2%AB%D8%B3%D8%AD%D8%B1%C2%BB

خرج الإيطالي ماسيميليانو أليجري، المدير الفني لفريق يوفنتوس الإيطالي، بتصريحات يرفع بها من قدر البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم «البيانكونيري»، بعد المباراة الجيدة التي قدمها اللاعب اليوم.

كان يوفنتوس قد حل ضيفاً على فريق إمبولي ضمن مباريات الجولة العاشرة من الدوري الإيطالي الممتاز، ليتأخر بهدف في الشوط الأول، لكن رونالدو تمكن من معادلة النتيجة من ركلة جزاء، ويلجأ بعدها إلى مجهوده الفردي، ليختار إطلاق تسديدة مدوية بعيدة المدى من خارج منطقة الجزاء، تسكن الشباك، ليفوز فريق «السيدة العجوز» بهدفين مقابل هدف.

أليجري قال عقب المباراة، متحدثاً عن هدف رونالدو الثاني لفريقه باقتضاب: «لحظة إحراز الهدف كانت بمثابة «شيء من السحر»، لكنه انتقل سريعاً لتهنئة فريق إمبولي على مستواهم الذي ظهروا به في المباراة، والهدوء الذي تحلى به لاعبوه.

وقال أليجري: «لقد أخبرت اللاعبين أنه يجب علينا أن نفوز بهذه المباراة، بغض النظر عن مستوانا، وما إذا كنا نقدم مستوى جيد أم لا، الهدف كان لحظة من السحر من لاعب استثنائي، هدف أراهن أن الأطفال في المدارس سيعكفون على محاولة تقليده».

إقرأ أيضاً: شاهد.. هدف رونالدو في مرمى إمبولي من قذيفة مدوية

وتحدث أليجري عن سير المباراة قائلاً: «لقد بدأنا المباراة جيداً، لكن بعد مرور أول 10 دقائق، هدأ إيقاع اللعب، وبدأت تمريراتنا تصبح أبطأ، وسمحنا بالكثير من الهجمات المرتدة لفريق إمبولي، وهو ما جعلنا نتعرض للضغط في الشوط الأول».

وأضاف المدير الفني صاحب الـ51 عاماً في تصريحات لشبكة «سكاي سبورت إيطاليا» عقب المباراة: «إمبولي فريق صعب، ومواجهتهم دائماً من تكون متعبة، لديهم رأس حربة وصانعان للألعاب، وجناحان يمتازان بسرعة كبيرة، لذلك كان علينا أن نكون متحفظين دفاعياً في مواجهة هجماتهم المرتدة، وعلى الرغم من ذلك تمكنوا من إحراز هدف بهذه الطريقة».

وواصل ماسيميليانو حديثه عن سير المباراة، قائلاً: «نستحق الفوز بالمباراة، لأننا في الشوط الثاني تمكنا من خلق عدة فرص، لكن علينا أن نرفع القبعة لإمبولي على تنظيم صفوفه بهذه الطريقة، لقد كانوا مذهلين».

أليجري شوهد يترك مقعده، ويترك الملعب بالكامل، قبل نهاية المباراة، ليتوجه إلى غرف تغيير الملابس في الوقت الذي كان إمبولي يضغط فيه بكل خطوطه لإحراز هدف التعادل.

وعند سؤاله عن معنى هذا التصرف، قال أليجري: «لقد رحلت لأنه كان كل ما تبقى في المباراة 5 ثوانٍ، وكانت الخيارات المطروحة محدودة، إما أن نفوز، أو أن نتعادل، لم تكن هناك أي خيارات أخرى تدفعني للبقاء».

.