5 مرشحين لخلافة بيرلو في تدريب يوفنتوس

ثمة عدد من المدربين الذين قد يطرحون على طاولة إدارة نادي يوفتوس الإيطالي في المرحلة المقبلة لخلافة أندريا بيرلو حال تمت إقالة الأخير من منصبه.

0
5%20%D9%85%D8%B1%D8%B4%D8%AD%D9%8A%D9%86%20%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%84%D9%88%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3

نجح نادي يوفنتوس الإيطالي في التأهل إلى دور الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، لكن نادي «السيدة العجوز» لا يظهر بالمستوى الذي يطمئن جماهيره بشأن قدرته على مواصلة المشوار في المسابقة الأهم أوروبيا على مستوى الأندية.


وبالنظر إلى أن المدربين السابقين لليوفي- ماوريسيو ساري وماسيميليانو أليجري- قد تعرضا للإقالة بعد فشلهما في الفوز بلقب تشامبيونزلينج برغم حصدهما لقب الدوري الإيطالي الممتاز (الكالتشيو)، يبدو أن أندريا بيرلو مدرب اليوفي سيوجه نفس المصير على الأرجح في تورينو.


ويرصد موقع سبورتس كيدا المدربين الخمسة الأوفر حظا لخلافة بيرلو، 41 عاما، في يوفنتوس، وهم على النحو التالي:


ماسيميليانو أليجري

ربما يكون ماسيميليانو أليجري المدير الفني السابق لـ يوفنتوس هو المرشح الأوفر حظا لقيادة البيانكونيري في المرحلة المقبلة خلفا لمواطنه أندريا بيرلو.

فـ أليجري، 53 عاما، لديه واحدة من أكثر السير الذاتية القوية في مجال التدريب الكروي، ناهيك عن أنه حصد لقب الدوري الإيطالي 5 مرات متتالية خلال وجوده في تورينو.


كما قاد أليجري الذي يُعرف بدهائه الكروي المتقد يوفنتوس إلى الوصول إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم (تشامبيونزليج) مرتين، لكن فشله في حصد اللقب الأوروبي كلفه وظيفته مع اليوفي.

ومع ذلك يظل أليجري واحدا من أكثر المدربين نجاحا مع يوفنتوس، وهو ما يعزز عودته المحتملة لقيادة الفريق.


ماوريسيو بوكيتينو

يبقى الأرجنتيني المخضرم ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني السابق لنادي توتنهام الإنجليزي خيارا قويا أيضا لتولي المهمة الفنية في يوفنتوس خلفا لـ بيرلو حال قررت إدارة النادي التضحية بالأخير من منصبه في الفترة القليلة المقبلة.


وربما لم يتمكن بوكيتينو من حصد بطولة في مشواره الكروي الطويل، لكن المدير الفني السابق لناديي إسبانيول الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي قاد السبيرز إلى المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا في الموسم قبل الماضي، قبل أن يخسر من ليفربول الإنجليزي في النهائي.


ويٌعرف بوكيتيو بأسلوب لعبه الهجومي، وهو ما يتوافق مع كرة يوفنتوس.


يوليان ناجلزمان

نجح يوليان ناجيلزمان المدير الفني لنادي آر بي لايبزيج الألماني، واحد من المدربين الشباب الأكثر نشاطا في كرة القدم الأوروبية، والذي نجح في أن يشق طريقه الاحترافي في عالم التدريب في وقت قياسي.


فبعد أن قاد نادي هوفنهايم الألماني إلى بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى، أصبح ناجيلزمان ، 33 عاما، أصغر شخصا يقود فنيا 100 مباراة في الدوري الألماني الممتاز (البوندسليجا) قبل أن يرحل إلى آر بي لايبزيج.

وفي أول موسم له مع لايبزيج، نجح ناجيلزمان في أن يقود النادي للوصول إلى نصف نهائي تشامبيونزليج في أول ظهور للفريق في البطولة الأوروبية.


ودائما ما يميل ناجيلزمان للعب بأسلوب الضغط السريع على الخصم، والكرة الهجومية.


توماس توخيل

قد يكون الألماني المخضرم توماس توخيل المدير الفني لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي من بين المرشحين لقيادة يوفنتوس في الفترة المقبلة حال تمت إقالة أندريا بيرلو من القيادة الفنية للفريق.


وقد يكون توخيل متاحا للانضمام لأي ناد في بداية الصيف المقبل، حيث من المقرر أن ينتهي عقده مع العملاق الباريسي في نهاية الموسم الجاري.


وحصد توخيل بطولات عديدة، ويُعرف عنه طموحه الكبير للفوز بالألقاب، حيث سبق وأن فاز مع نادي بوروسيا دورتموند الألماني بأول بطولة في مشواره في عالم التدريب حينما فاز بكأس بوكال في موسم 2017-2018.


كما فاز توخيل بلقب الدوري الفرنسي مرتين متتاليتين رفقة باريس سان جيرمان، كما قاده إلى نهائي تشامبيونزليج في الموسم الماضي.


زين الدين زيدان

يبقى اسم الفرنسي المخضرم زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني خيارا مطروحا، وإن كان ضعيفا، على طاولة إدارة يوفنتوس.


ويرتبط زيدان بعقد مع العملاق المدريدي ينتهي في صيف العام 2022. ومع ذلك فإنه وفي أعقاب بداية قوية مع في فترته الثانية في سانتياجو برنابيو، أحرز مع الملكي لقب الدوري الإسباني الممتاز للمرة الأولى في ثلاثة أعوام.


لكن تراجعت عروض ريال مدريد في بداية الموسم الحالي، وإذا لم ينجح زيدان في لم شمل الفريق مجددا، فقد تكون التضحية به هي القرار المنتظر من قبل إدارة لوس بلانكوس.


وفي ظل سعي يوفنتوس لحصد لقب دوري الأبطال، فإنه لن يجد أفضل من زيدان لقيادته إلى تحقيق هذا الهدف.

.