أشرف حكيمي.. من البدايات الخجولة إلى النضج الكامل

أشرف حكيمي، لاعب إنتر ميلان، نجح في كسب رهان مدربه أنطونيو كونتي منذ البداية بل عزز الرسالة التي أرسلها إليه، قائلاً: «إنضم إلينا وسيتطور أدائك معنا، وستساعدني أيضًا في الفوز».

0
اخر تحديث:
%D8%A3%D8%B4%D8%B1%D9%81%20%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%85%D9%8A..%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B6%D8%AC%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%84

نجح أشرف حكيمي، لاعب إنتر ميلان، في عدم تخييب أمل مدربه أنطونيو كونتي، الذي راهن عليه منذ البداية بل عزز الرسالة التي أرسلها إليه، قائلاً: «انضم إلينا وسيتطور أداؤك معنا، وستساعدني أيضًا في الفوز».

هذه كانت رسالة كونتي إلى حكيمي لإقناعه بالقدوم إلى النادي الإيطالي، وبالفعل لم يفشل توقعه وخلال عام واحد تطور أداء المغربي الشاب كثيرًا، وتوج كونتي بلقب «السيري آ» بفضل النجم المغربي.

وسجل حكيمي 7 أهداف وصنع 8 تمريرات حاسمة خلال مشاركته في 41 مباراة في كافة المسابقات، وسط تألق كبير من أشرف حكيمي الذي يشارك أساسيًا في كتيبة أنطونيو كونتي، على الرغم من سنه البالغ 22 عامًا، وما زال يتوقع الكثير منه.

وأردف كامانيو، وكيل أعمال أشرف حكيمي عن مستقبله وارتباط اسمه مع جولينا ناجلزمان الذي سيدرب بايرن ميونخ في الموسم المقبل، قائلاً: «هذا لم يفاجأني، والبايرن يعتبر أحد أفضل الأندية في العالم، وإذا كان يبحث عن لاعب في هذا المركز، فأشرف هو الأفضل».

ووصل الأمر في إيطاليا لوصف حكيمي بالقطار نظرًا لسرعته الكبيرة، بل تحدث عنه كونتي، قائلاً: «يجب أن يعمل كثيرًا في الحالة الدفاعية، ويعلم جيدًا أن سيقع عليه ضغط كبير في الأمام».

وبالفعل لم يخيب المغربي آمال كونتي، وبعد عدة أشهر من تأقلم أشرف حكيمي، استطاع تألق اللاعب الشاب محو أي سلبيات له في ملاعب كرة القدم، بل كان هناك من ينتقد دفع إنتر ميلان 40 مليون يورو وسط أزمة فيروس كورونا، للتعاقد مع حيكمي، ولكن كان كونتي هادئًا، حتى أثبت المغربي نفسه.

وبالعودة إلى بداية الموسم الحالي، نجد أن كونتي استبعد حكيمي من اللعب أساسيًا في 6 مباريات من بين أول 12 جولة، ومرة واحدة فقط في آخر 22 مباراة، وتتزامن انتصارات إنتر ميلان المتتالية مع تطور أداء أشرف حكيمي وكل هذا لم يكن مجرد صدفة.

ويعتبر أشرف حكيمي هو ثالث هدافي إنتر ميلان بعد لوكاكو ولاوتارو مارتينيز، وثاني أفضل صانع أهداف بعد المهاجم البلجيكي.

حكيمي نجح في كسب حب جماهير النيراتزوري وثقة إدارة النادي الإيطالي، مما يؤكد على بزوغ نجمع في الملاعب الأوروبية.

وكانت أفضل اللحظات عندما ساهم حكيمي في تسجيل الهدف الحاسم ضد كالياري الذي سجله دارميان، يوم 11 أبريل الماضي، عندما شارك في آخر 20 دقيقة، وحينها بحث عنه كونتي ومنحه قُبلة على الجبين أمام العالم كله، ليثبت أن الطفل الذي كان عليه تحسين مستواه، أصبح الآن ناضجًا ومتألقًا في جنبات ملعب «جوزيبي مياتزا».


.