«يويفا».. هل يفسد صفقة عودة إبراهيموفيتش إلى ميلان؟

يقف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» حجر عثرة في طريق عودة السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش إلى صفوف ميلان الإيطالي حيث ينتظر الأخير حكم «يويفا» لبدء التفاوض مع اللاعب.

0
%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB..%20%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D9%81%D8%B3%D8%AF%20%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A9%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%9F

أبرم المسؤولون في نادي إيه سي ميلان الإيطالي اتفاقية مع المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، لكنه ينتظر الحكم الذي سيصدره الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بشان مدى التزامه بقواعد اللعب المالي النظيف قبل بدء التفاوض مع فريق لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي الذي يلعب له السويدي.

وأوردت تقارير صحفية في الأسابيع الأخيرة أن «الروسونيري» يجري بالفعل مفاوضات لإعادة اللاعب لبيته القديم في «سان سيرو»، مع تردد أنباء عن رغبة النادي الإيطالي التعاقد مع لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق لمدة ستة شهور نظير ما إجمالي قيمته 2.5 مليون يورو.

وذكرت شبكة «سبورت ميدياسيت» الإيطالية أن عقد اللاعب مع ميلان سيتضمن بندًا اختياريًا لتمديد فترة التعاقد لعام إضافي إذا ما ارتضى الطرفان ذلك.

وتؤكد الشبكة أنها واثقة من أن ميلان قد أبرم بالفعل عقدًا مع اللاعب ووكيل أعماله.

ولا يزال يتبقى في عقد إبراهيموفيتش مع لوس أنجلوس جالاكسي عام واحد، ومن ثم يتعين على الفريق الإيطالي التفاوض مع نظيره الأمريكي.

وتعتقد الشبكة أن ميلان ينتظر أن يصدر «يويفا» حكمه بشأن اللعب المالي النظيف قبل فتح باب المفاوضات، حيث يحتاج الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى معرفة مدى التزام «الروسونيري» بقواعد اللعب المالي النظيف.

ولا يبدو أن لوس أنجلوس جالاكسي حريص على رحيل إبراهيموفيتش، ومن الممكن أن يستغني عن أحد لاعبيه من أجل السماح للسويدي بتمديد عقده غير المقيد بسقف الرواتب المطبقة في الدوري الأمريكي.

كان «يويفا» قد أعلن العام الماضي رفضه إعفاء ميلان من الالتزام بقواعد اللعب المالي النظيف؛ وذلك بسبب غموض الموقف المالي للنادي.

ووفقًا لقواعد الاتحاد الأوروبي للعبة، فإن أي نادٍ أوروبي ينفق أكثر من إيراداته يواجه عقوبات محتملة، بما في ذلك الإيقاف عن اللعب في بعض الظروف.

ومع ذلك، طلب ميلان من الاتحاد الأوروبي دراسة مدى أحقيته بالإعفاء من الالتزام بقواعد اللعب المالي النظيف، استنادًا إلى ما يطلق عليه مبدأ «الاتفاق الطوعي».

وتقدم ميلان بهذا الطلب عقب شراء رجل الأعمال الصيني لي يون[ هونج النادي من شركة فينينفست الإيطالية القابضة.

.