7 مدربين أصابتهم لعنة تشيلسي.. هل الدور على فرانك لامبارد؟

يبدو أن أيام فرانك لامبارد مدرب تشيلسي الإنجليزي في قلعة البلوز باتت معدودة بعد تراجع النتائج، حيث سبق وأن أطاح النادي اللندني بسبعة مدربين لنفس السبب.

0
اخر تحديث:
7%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A3%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%87%D9%85%20%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A..%20%D9%87%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%81%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%83%20%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D8%9F%0A%0A

ربما ينفرد قطب الأعمال والملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مالك نادي تشيلسي الإنجليزي بكونه الأعنف في إقالة المدربين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج»، في إقالة المدربين الذين يتوافدون واحدا تلو الآخر على «ستامفورد بريدج»، حتى برغم فوز بعضهم بالألقاب.

ولعل هذا هو ما يدفع خبراء الكرة إلى الاعتقاد بأن أيام الإنجليزي فرانك لامبارد المدير الفني للبلوز أضحت معدودة في النادي اللندني وذلك في أعقاب تحقيقه فوزين فقط في ثماني مباريات في البريميرليج.

ويرصد «موقع جيف مي سبورت» قائمة تضم 7 من المدربين الذين لم ينج من مقصلة أبراموفيتش، وهم على النحو التالي:

كلاوديو رانييري

تولى الإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري المسؤولية الفنية لـ تشيلسي خلال الفترة من 2000-2004، لكن وما إن وصل رومان أبراموفيتش إلى «ستامفورد بريدج» في العام 2003، حتى توترت العلاقة بينه وبين رانييري، حيث كان يتحين الملياردير الروسي الفرصة للتخلص منه وهو ما تحقق بالفعل في 2004.

جوزيه مورينيو (الولاية الأولى)

تولي البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو المسؤولية الفنية لـ تشيلسي في العام 2004، بعد إنجازات مدوية مع بورتو البرتغالي، أبرزها دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وبالفعل قاد الرجل البلوز إلى حصد لقب «البريميرليج» موسمين متتالين في 2004-2005 و2005-2006، كما احتل لقب الوصيف في موسم 2006-2007. وفي الموسم التالي عانى تشليسي قليلا في البداية، ليقرر أبراموفيتش الإطاحة به خارج أسوار «ستامفورد بريدج».

 أفرام جرانت

تولى أفرام جرانت القيادة الفنية لـ تشيلسي ولم يكن لديه الخبرة الكافية حينها لقيادة فريق طموح بحجم تشيلسي، وهو ما ظهر بالفعل في ردة فعل جمهور البلوز حينما استقبلته بفتور للمرة الأولى في «ستامفورد بريدج».

لكن جرانت خيب آمال جمهور البلوز ونجح في المنافسة بقوة في بطولة الدوري الإنجليزي في موسم 2007-2008 واحتل المركز الثاني بفارق نقطتين فقط عن مانشستر يونايتد، كما خسر دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بركلات الجزاء الترجيحية، لكن ذلك لم يشفع له لدى أبراموفيتش الذي أقاله قبل انتهاء عقده.

كارلو أنشيلوتي

قضى الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، المدير الفني السابق لنادي إيه سي ميلان الإيطالي موسمين مع تشيلسي في 2009-2010 و2010-2011، وأخفق خلالهما في تحقيق الهدف الأهم وهو الفوز بدوري أبطال أوروبا، وفي الموسم الثاني كان تشيلسي أضعف بكثير من الناحية التكتيكية، ما اضطر رجل الأعمال الروسي إلى إقالته من منصبه.

أندريه فيلاس بواش

جاء البرتغالي أندريه فيلاس بواش إلى تشيلسي في موسم 2011-2012 لكن لم تكن بدايته مشجعة على الإطلاق، حيث لم تظهر بصمته على البلوز سواء في الدفاع أو الهجوم، لتكون إقالته سريعة بعد أن تحدث بشكل غير لائق عن نجوم الفريق حينها أمثال تيري هنري ولامبارد وديديه دروجبا.

 روبرتو دي ماتيو

تولي روبرتو دي ماتيو منصب المدير الفني لـ تشيلسي في 2012 وبالفعل قاد البلوز إلى الفوز بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم في نفس العام، لكن تبدلت الأحوال في الموسم التالي، حيث كان يلعب كرة هجومية على حساب الدفاع، فتوالت الهزائم، لتكون التضحية به من قبل رومان أبراموفيتش.

أنطونيو كونتي

أقال تشيلسي الإيطالي أنطونيو كونتي من منصبه كمدير فني للبلوز، برغم تتويجه بلقب الدوري الإنجليزي في موسم 2016/ 2017، وأيضا فوزه بلقب كأس الاتحاد الانجليزي في موسم 2016-2017، وذلك بعد أن احتل النادي المركز الخامس في البريميرليج في موسم 2017-2108.


.