3 لاعبين على ليفربول الاستغناء عنهم في الانتقالات الصيفية

شهد أداء بعض لاعبي الفريق الكروي الأول بنادي ليفربول الإنجليزي هبوطا في الفترة الأخيرة، ما يستلزم من إدارة الريدز التفكير في الاستغناء عنهم نهاية الموسم.

0
3%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%B9%D9%86%D9%87%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9

كافح فريق ليفربول الإنجليزي في آخر 5 مباريات له، ولم يستطع لاعبوه هز شباك الفرق الكبرى مثلمانشستر يونايتد الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني.

وبصرف النظر عن فوزهم بثلاثية نظيفة على بورنموث الإنجليزي، ظهر أبناء الألماني يورجن كلوب بلا أنياب في بطولتي الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» ودوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج».

ويحتاج كلوب الآن إلى إعادة ترتيب الأوراق في قلعة «أنفيلد» وبسرعة، وإلا فستكون خسارته للقب «البريميرليج» لصالح منافسه الأول مانشستر سيتي، بطل المسابقة الموسم الماضي، حتمية.

ولا يزال كلوب لديه أوراقه الرابحة الهجومية المتمثلة في المصري الدولي محمد صلاح، جناح أيمن الفريق، والبرازيلي فيرمينيو، والسنغالي ساديو ماني، لكن ومن سوء الطالع لا يمتلك «الريدز» خطة بديلة في حال فشل الثلاثي الهجومي في إحراز وفرة من الأهداف التي يحتاجها الفريق في كل مبارياته المقبلة.

ويفشل العديد من اللاعبين البدائل في كتيبة كلوب في الاستحواذ على ثقة الألماني الذي يتردد في الاستعانة بهم في المباريات المهمة لإحداث الفارق. ولعل هذا هو السبب المحبط في أن كلوب يعاني في سبيل إيجاد إستراتيجية أخرى للفوز على منافسيه.

وأعد موقع «سبورتس كيدا» الهندي قائمة بأسماء 3 لاعبين ينبغي على إدارة ليفربول بيعهم في الموسم المقبل، وهم على النحو التالي:

1-آدم لالانا



توقع الكثيرون أشياء كثيرة من آدم لالانا حينما وصل إلى ليفربول للمرة الأولى من صفوف بريندن رودجرز نظير 31 مليون يورو. وبالفعل برر الإنجليزي صفقته باهظة الثمن بنجاحه في أن يكون لاعبا أساسيا في تشكيلة الفريق في المواسم الثلاثة الأولى. لكن حان الوقت لرحيل لالانا عن «الريدز».

لم يصنع لالانا، لاعب ساوثهامبتون الإنجليزي السابق أي أهداف أو حتى يهز الشباك حتى الآن في المباريات التي دافع فيها عن ألوان قميص «الريدز». والسويسري شيردان شاكيري الذي يبدو أنه سيكون اللاعب الاحتياطي لصلاح، يستطيع أن يسهم بصورة أفضل مع الفريق. ولذا فقد حان الوقت كي يفكر ليفربول في الاستغناء عن لالانا الذي وصل إلى سن الثلاثين.

–دانيل ستوريدج



كان دانيل ستوريدج أحد أفضل المواهب في الكرة الإنجليزية في العام 2013، وكان يشكل ثنائيا متفاهما حينها مع الأوروجواياني لويس سواريز لاعب «الريدز» السابق وبرشلونة الإسباني الحالي، وصنع معه أهدافا عديدة. لكن ستوريدج أصبح الآن شيئا من الماضي.

مر ستوريدج، 29 عاما، بأفضل لحظاته هذا الموسم حينما أحرز ثلاثة أهداف في أربع مباريات ضد فريقي باريس سان جيرمان الفرنسي وتشيلسي الإنجليزي. ومع ذلك يشهد اللاعب هبوطا في مستواه الآن.

وبرغم أن البرازيلي فيرمينيو لم يستطع هز الشباب في آخر 5 مباريات له مع ليفربول، لم يتمكن ستوريدج من استغلال تلك الفرصة وإثبات قدراته للألماني كلوب. ولذا فإنه من الأفضل أن يفكر ليفربول جديا في السماح للاعب بالرحيل الصيف المقبل.

-جويل ماتيب



كان جويل ماتيب لاعبا محوريا في ليفربول، وكان يعول عليه كلوب في مشوار الفريق الناجح في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» الموسم الماضي. لكن وبمضي الوقت، بدأت خطورة ماتيب تقل حتى تلاشت تماما. ومع ذلك لا يزال الحظ يبتسم للكاميروني، حيث يشترك لبعض الوقت في المباريات بسبب إصابة جوي جوميز.

ويستطيع «الريدز» بيع ماتيب، 27 عاما، بسعر معقول، واستثمار أموال صفقته في شراء قلب دفاع جديد يخدم خطط كلوب.

.