Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
3 أسباب تعرقل قاطرة ليفربول في الموسم المقبل

3 أسباب تعرقل قاطرة ليفربول في الموسم المقبل

رغم الأداء الاستثنائي الذي يبدو عليه فريق ليفربول الموسمين الماضي والحالي واقترب الليفر من حصد لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، قد تتعرقل مسيرته الموسم المقبل.

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر
آخر تحديث

يحلق فريق ليفربول الإنجليزي بقيادة الألماني المخضرم يورجن كلوب عاليًا في سماء الكرة الإنجليزية في الوقت الحالي، حيث بات «الريدز» قاب قوسين من حصد أول لقب في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج» للمرة الأولى في 30 عاما.

ويواصل ليفربول مشواره هذا الموسم دون هزيمة حتى الآن، ليصبح الفريق الوحيد الذي لم يخسر في الدوريات الكبرى الـ 5 الأوروبية. وفاز ليفربول في كل مبارياته هذا الموسم، باستثناء تعادل واحد مع مانشستر يونايتد على ملعب «أولد ترافورد».

وفاز ليفربول بالفعل بلقب بطولة كأس العالم للأندية، وكأس السوبر الأوروبية ومن قبلهما بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج».

وفي ظل تأكد دخول لقب «البريميرليج» دولاب بطولات ليفربول هذا الموسم، قد يتطلع ليفربول إلى مسابقات الكأس. لكن السؤال الذي يشغل بال الجماهير الآن: هل سيحافظ الليفر على مستواه في الموسم المقبل؟

ويسرد موقع «سبورتس كيدا» ثلاثة أسباب تثبت عدم قدرة ليفربول على تكرار سيناريو الفريق الذي لا يُقهر في الموسم المقبل، وهي على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: 3 أسباب تمنع ليفربول من إكمال الدوري الإنجليزي دون هزيمة

الإرهاق قد يلعب دورًا رئيسيًا



أحد العوامل الرئيسية الإيجابية التي تساعد كتيبة كلوب هي الضغط الديناميكي وقدرة اللاعبين على الركض داخل الملعب طوال الـ 90 دقيقة من المباراة، وكذا استخلاص الكرات من الخصم، والالتحام، وتنفيذ الهجمة المرتدة باستغلال سرعة المصري الدولي محمد صلاح وزميله السنغالي ساديو ماني.

لكن العيب في تلك الكرة الجميلة هي أنها تتطلب بذل الكثير من الجهد من اللاعبين، وقد يعرقل التعب والإرهاق تقدم ليفربول في موسم 2020-2021. وإذا ما حدث هذا الآن، قد يواجه ليفربول مشكلات مشابهة لما واجهها مانشستر سيتي هذا الموسم.

ومع إقامة بطولة «يورو 2020» في الصيف المقبل، قد يعاني معظم لاعبي ليفربول من التعب في الموسم الجديد، وهذا قد يمثل مشكلة كبيرة له في 2020-2021.

إصابة اللاعبين الأساسيين



فيما تعرض عدد لا بأس به من لاعبي ليفربول لإصابات مختلفة في الموسم الحالي، فإنها لا تعدو كونها إصابات طفيفة، مقارنة بإصابات بعض لاعبي الفرق الأخرى والتي استلزمت غيابهم لشهور عدة.

ورغم أن ليفربول محظوظ جدا في درجة إصابات لاعبيه، لا يعلم جهاز الفريق الفني كيف يتعامل إذا ما تعرض نجومه الكبار أمثال صلاح، وماني لإصابات طويلة الأجل في منتصف الموسم.

ورغم أن جوي جوميز وجويل ماتيب تعرضا للإصابة، لم يتعرض المدافع الأساسي الدولي فيرجيل فان دايك لأي إصابة خلال الموسمين الماضيين. فإذا ما تعرض فان دايك لإصابة الموسم المقبل، سيجد «الليفر» نفسه في ورطة حقيقية.

اقرأ أيضا: بالصور.. كيف تطورت بنية محمد صلاح الجسدية منذ 2013؟

تغيير موعد بطولة كأس أمم إفريقيا



تم تغيير موعد إقامة بطولة كأس الأمم الإفريقية، ومن المقرر الآن إقامتها في يناير من العام 2021. وهذا الموعد قد يلحق أضرارا محتملة بفريق ليفربول ويعرقله عن تحقيق البطولات في الموسم المقبل، حيث يضم «الريدز» 3 لاعبين أفارقة بين صفوفه.

وسيفقد كلوب بالتأكيد بعضا من لاعبيه الأساسيين خلال بطولة أمم إفريقيا في العام المقبل، وهم اللاعبون الثلاثة في الفريق الأول: صلاح وماني والغيني نابي كيتا.

ورغم أن كيتا لن يمثل خسارة ضخمة لكتيبة كلوب، لكن غياب ماني وصلاح قد يضر ببطل الدوري المنتظر هذا الموسم. وبالنظر إلى أهمية كل من صلاح وماني وقوتهما الضاربة في صفوف ليفربول، فإن غيابهما قد يقوض نجاحات الليفر في الموسم المقبل.

اخبار ذات صلة