Web Analytics Made
Easy - StatCounter
12 يناير.. اليوم الذي لا ينساه كريستيانو رونالدو في مسيرته الكروية

12 يناير.. يوم لن ينساه كريستيانو رونالدو في مسيرته الكروية

الثاني عشر من شهر يناير يوم لن ينساه الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب فريق يوفنتوس وصاحب المسيرة المميزة داخل الساحرة المستديرة.

إسلام حجازي
إسلام حجازي
تم النشر

الثاني عشر من شهر يناير، يوم لن ينساه الأسطورة البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب فريق يوفنتوس الحالي، وصاحب المسيرة المميزة داخل الساحرة المستديرة، فهو لاعب كثير العطاء، ولا يبخل بجهده عندما يشارك في المباريات.

اجتهد كثيرًا حتى وصل للمكانة التي عليها الآن، وحطم العديد من الأرقام القياسية، بفضل اجتهاده ومثابرته، وقدم كل ما لديه مع الفرق التي لعب بقميصها.

اقرأ أيضًا: بالتفاصيل.. «الحمية الغذائية» أحد أسرار تألق كريستيانو رونالدو

بدأ كريستيانو رونالدو مسيرته داخل نادي ناسيونال ماديرا البرتغالي، ورحل بعدها لصفوف فريق سبورتنج لشبونة في البرتغال أيضًا، وتدرج في جميع الفئات العمرية بالنادي، حتى لعب للفريق الأول موسم 2002/2003، ليشق طريق النجاح.

وبعد فترة وجيزة، توهج اللاعب، وبات محط أنظار كبار الأندية الكبرى، لينتقل بعدها إلى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، تحت قيادة المخضرم السير أليكس فيرجسون وكان هذا في موسم 2003/2004.



قضى اللاعب أعواما عديدة داخل قلعة الشياطين الحمر، حتى انتقل بعدها لنادي ريال مدريد الإسباني موسم 2009/2010، في صفقة كانت الأغلى حينها وقدرت بـ 94 مليون يورو، وعندما هاجمه الجميع بسبب كبر سنه وأن عليه الاعتزال، فاجأ الجميع بتحد جديد، وهو الانتقال للدوري الإيطالي عبر بوابة يوفنتوس.

وخلال مسيرته مع السيدة العجوز وهو في عمر الـ 34 عامًا، مازال كريستيانو رونالدو يواصل تقديم مستوياته المميزة، وحصد مع الفريق الإيطالي العديد من الألقاب.



لماذا لن ينسى رونالدو تاريخ 12 يناير؟

استطاع رونالدو في الثاني عشر من شهر يناير من عام 2008، أن يسجل أول هاتريك «ثلاثة أهداف»، في مباراة واحدة، منذ أن بدأ مسيرته الكروية.

وجاءت ثلاثية كريستيانو رونالدو مع مانشستر يونايتد موسم 2007/2008، وبالتحديد في شباك فريق نيوكاسل يونايتد، فكان الشوط الأول من المباراة انتهى بالتعادل السلبي.



ولكن تغير الحال في شوط المباراة الثاني وكان الهدف الافتتاحي عن طريق الدون، الذي سجل الأهداف في الدقائق 48 و70 و88 على الترتيب، فكان الأول عن طريق ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء، بينما جاء الثاني بعد مرور خلف المدافعين من الجانب الأيمن مستغلا تمريرة حاسمة من تيفيز ليسكنها الشباك، فيما جاء الهدف الثالث بعدما استغل خطأ الدفاع في تشتيت كرة على حدود منطقة الجزاء، ليراوغ ثم يسدد في الشباك.

تشكيل مانشستر يونايتد في هذا التوقيت كان يضم كوكبة من النجوم على رأسهم رونالدو وروني وتيفيز وجيجز وفان در سار وباتريس إيفرا.

اخبار ذات صلة