يورجن كلوب وبيب جوارديولا.. منافسة العصر

الألماني يورجن كلوب يعتبر أكثر مدرب قدم أكبر قدر من المقاومة أمام المدرب الإسباني بيب جوارديولا، وتحقيق بطولة الدوري الإنجليزي آخر دليل على ذلك.

0
%D9%8A%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A8%20%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%84%D8%A7..%20%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D8%B1

أصبح ليفربول مؤخرًا بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم 2019-2020، حيث أظهر نفسه كأفضل فريق في إنجلترا خلال الـ 365 يومًا الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، تمكن فريق المدرب الألماني يورجن كلوب من تحقيق لقب الدوري الذي استعصى عليه لمدة 30 عامًا. وفي الواقع، لم يعرف الريدز حلاوة مذاق التتويج باللقب بموجب الشكل الجديد لها والذي تم طرحه في عام 1992.

وشهد العام الماضي دلائل قوية على تفوق ليفربول؛ وصيفا تاريخيا للبريميرليج برصيد 97 نقطة، الفوز بالشامبيونزليج في واندا ميتروبوليتانو أمام توتنهام، ومن ثم الفوز بلقب الدوري هذا الموسم. وهناك ثلاثة سجلات في العموم: الحالة البدنية البارعة للريدز والمعركة الرياضية الملحمية ضد مانشستر سيتي.

مانشستر سيتي الذي يقوده بيب جوارديولا، والذي لديه شخصية يورجن كلوب صار عدوًا رسميًا تقريبًا، ليس على المستوى الشخصي، ولكن من الناحية الرياضية، حيث إن المدرب الألماني كان قادرًا على مواجهة المدرب الكتالوني بجدية بالغة وبمستوى عالي خلال مواجهاتهما معا في ألمانيا والآن في إنجلترا.

وقع جوارديولا على مشوار رياضي لم يفعله إلا عدد قليل جدا من المدربين في التاريخ، وعادة ما يقدم الفرق التي يدربها مواسم تنافسية، وعادة ما تكون مشاريع قوية بأسلوب لعب معروف للغاية، وهو الأمر الذي يجعل هذه الفرق تحقق نسبة عالية من الانتصارات.

لكن قبل ذلك، قبل هذا التفوق شبه التلقائي، وجد جوارديولا في كلوب منافسًا قويًا، ومدربًا تمكن من هزيمته في المبارزة ومواجهاتهما هي من القلائل التي لا تنتهى نتيجتها لصالح المدرب الكتالوني.

تحقيق الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم هو أحدث دليل، لكن تنافسهما كمدربين لديه بالفعل تاريخ طويل، وبالفعل هناك ظل كبير لا يزال يميل لصالح يورجن كلوب.

أقرأ أيضا: رسالة من مانشستر سيتي إلى ريال مدريد مفادها: ستُقصى من دوري الأبطال

الدوري الألماني «بوندسليجا»

23 نوفمبر 2013: فوز بايرن ميونيخ 0-3.

12 أبريل 2014: فوز بوروسيا دورتموند 0-3.

1 نوفمبر 2014: فوز بايرن ميونيخ 2-1.

4 أبريل 2015: فوز بايرن ميونيخ 0-1.

واجهوا بعضهم البعض بمجموع 4 مرات، مع توازن إيجابي للمدرب الإسباني. من حيث الدوري في ألمانيا، فجوارديولا يكتسح حيث حقق 3 انتصارات في 4 مباريات.

كأس السوبر الألماني

27 يوليو 2013: فوز بوروسيا دورتموند 4-2.

3 أغسطس 2014: فوز بوروسيا دورتموند 2-0.

واجهوا بعضهم البعض مرتين فقط، ولكن هنا يوجد تفوق من جانب واحد فقط يصب في صالح نادي بوروسيا دورتموند بفضل مدربه الألماني السابق يورجن كلوب، الذي حقق كأس السوبر مرتين أمام جوارديولا.

كأس ألمانيا

17 مايو 2014: فوز بايرن ميونيخ 0-2.

28 أبريل 2015: تعادل 1-1، وفوز بوروسيا دورتموند بركلات الترجيح.

شهدت هذه البطولة تواز بين المدربين الكبار بفوز لكل واحدا منهما.

أقرأ أيضا: أنشيلوتي: أعتقد أن خاميس رودريجيز سيستمر مع ريال مدريد

الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليج»

31 ديسمبر 2016: فوز ليفربول 1-0.

19 مارس 2017: تعادل 1-1.

9 سبتمبر 2017: فوز ليفربول 5-0.

14 يناير 2018: فوز ليفربول 4-3.

7 أكتوبر 2018: تعادل 0-0.

3 يناير 2019: فوز مانشستر سيتي 2-1.

10 نوفمبر 2019: فوز ليفربول 3-1.

2 يوليو 2020: فوز مانشستر سيتي 4-0.

في الدوري الإنجليزي الممتاز جاء مبارزاتهم الرائعة، ومن المؤكد أن مراحل بيب جوارديولا ويورجن كلوب في مانشستر سيتي وليفربول على التوالي قدمت أكثر المواجهات إثارة والأكثر مشاهدة. ومع ذلك، فإن الأرقام لا جدال فيها تصب لصالح كلوب، حيث أسفرت المواجهات بين الاثنين عن 4 انتصارات لليفربول وفوزان لمانشستر سيتي وتعادلين. أي أن جوارديولا لم يتمكن من خوض المعركة لصالحة إلا في مواجهتين فقط من 8 مواجهات. وبالتالي فإن شخصية كلوب تشكل ظلا مهيبا في إنجلترا أمام بيب.

درع الاتحاد الإنجليزي

4 أغسطس 2019: التعادل 1-1، ثم فاز مانشستر سيتي بركلات الترجيح.

لقد التقيا مرة واحدة فقط في «كأس السوبر» الإنجليزي، وانتهى اللقاء بانتصار مانشستر سيتي، ولكن بركلات الجزاء بعد انتهاء المباراة بالتعادل، وفي الأشواط الإضافية كان جوارديولا غير قادر على الفوز في المعركة التكتيكية والرياضية لكلوب.

دوري أبطال أوروبا «شامبيونزليج»

4 أبريل 2018: فوز ليفربول 3-0.

10 أبريل 2018: فوز ليفربول 1-2.

بالتأكيد واحدة من أكثر المباريات احتفالا في أنفيلد، حيث كانت واحدة من أكثر المبارزات المنتظرة الموسم الماضي في دوري الأبطال وانتهت بشكل حاسم لليفربول بمجموع 5-1. وهو الأمر الذي دفع الريدز لاحقا لتحقيق اللقب.

أقرأ أيضا: فابريجاس يختار أفضل 3 مدربين في مسيرته.. ويفضل مورينيو على جوارديولا



وقع ليفربول موسمًا رائعًا في الدوري الإنجليزي الممتاز وأعلن بوضوح أنه بطل منذ البداية، الدوري بدأ في إظهار الميل للون الأحمر من بداية الموسم تقريبًا وفيها لم يتمكن مانشستر سيتي من قول الكثير عنه.

مرة أخرى، الثنائي ليفربول-مانشستر سيتي في القمة البريطانية، ولكن هذه المرة بنص مختلف تمامًا. إذا تم حل الجدل في موسم 2018-2019 بعد فترة من العمل الملحمي، فإنه في الوقت الحاضر، في موسم 2019-2020، كان كل شيء أكثر استرخاءً من تفوق هذا الفريق الموجود في ميرسيسايد (ليفربول).

لقب الدوري الذي حققه ليفربول عبر بوضوح مرة أخرى عن المنافسة المباشرة التي تولدت بين بيب جوارديولا ويورجن كلوب، مع توازن إيجابي للمدرب الألماني بتحقيق 9 انتصارات، مع 4 تعادلات، و6 انتصارات للإسباني.

.