واتفورد يذيق ليفربول خسارته الأولى في الدوري الإنجليزي هذا الموسم

إسماعيلا سار لاعب واتفورد قاد فريقه الذي يصارع الهبوط في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي لإسقاط ليفربول بخسارة مذلة، بعد 18 انتصارا متتاليا في البريميرليج.

0
%D9%88%D8%A7%D8%AA%D9%81%D9%88%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%B0%D9%8A%D9%82%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D8%AE%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A%D8%B2%D9%8A%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85

قاد المهاجم السنغالي إسماعيلا سار، فريقه واتفورد إلى تحقيق مفاجأة مدوية بإلحاق الخسارة الأولى بضيفه ليفربول المتصدر هذا الموسم عندما سجل ثنائية الفوز بالثلاثية النظيفة السبت في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واتفورد يحرم ليفربول من سلسلة انتصاراته التاريخية

أوقف واتفورد سلسلة 44 مباراة دون خسارة في الدوري لليفربول بفضل السنغالي إسماعيلا سار (54 و60) وتروي ديني (72)، وحرمه من الانفراد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في الدوري والذي توقف عند 18 مشاركة مع مانشستر سيتي.

وهذه الخسارة الأولى لفريق المدرب الألماني يورجن كلوب في الـ «بريميرليج» منذ سقوطه أمام مانشستر سيتي 1-2 في الثالث من يناير 2019.

ودخل ليفربول اللقاء وهو يطمح بتحقيق فوزه التاسع عشر تواليًا في الدوري وتحقيق إنجاز تاريخي بعد أن عادل رقم سيتي أمام وست هام الإثنين.

وتبخرت آمال ليفربول بتكرار إنجاز آرسنال الذي حقق لقب الدوري موسم 2003-2004 من دون خسارة، وكان يبتعد بفارق خمس مباريات من معادلة رقم «المدفعجية» القياسي من دون هزيمة في الدوري (49) الذي حققه بين عامي 2003 و2004.

ورغم أن الخسارة أتت قاسية إلا أن ذلك لم يؤثر كثيرًا على طموحه نحو لقب أول في الدوري منذ 30 عامًا وعلى تفوقه الكبير في الصدارة بفارق 22 نقطة عن سيتي الثاني الذي تأجلت مباراته مع آرسنال بسبب خوضه الأحد في نهائي كأس الرابطة أمام أستون فيلا.

وجاءت هزيمة ليفربول بعد فترة متقلبة يمر فيها بطل أوروبا، بعد أن سقط بهدف نظيف أمام مضيفه أتلتيكو مدريد الإسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال الأسبوع الفائت، قبل أن يعوض تأخره 1-2 أمام وست هام في الدوري الإثنين إلى فوز صعب 3-2.

ملخص المباراة

قدم ليفربول شوط أول سيئا للغاية حيث لم يشكل أي خطورة على المرمى ولم يسدد أي تسديدة بين الخشبات الثلاث واكتفى بمحاولة واحدة.

وكاد واتفورد أن يدخل إلى الاستراحة متقدما عندما وصلت الكرة إلى ديني داخل المنطقة تصدى لها الحارس البرازيلي أليسون بيكر، قبل أن تمر محاولة الإنجليزي الثانية بجانب القائم (45+5).

وبدأ أصحاب الأرض الشوط الثاني من حيث أنهوا الأول، بعد أن سدد سار تسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة تألق اليسون في التصدي لها (46).

وكان الأسكتلندي أندرو روبرتسون قريبا من افتتاح التسجيل لليفربول بعد أن وصلته الكرة داخل المنطقة إلا أن الحارس بن فوستر تصدى لمحاولته (52).

وسجل سار الهدف الأول بعد أن موّه ديني كرة وصلته من رمية تماس إلى زمليه الفرنسي عبدولاي دوكوري داخل المنطقة فمررها عرضية إلى السنغالي على باب المرمى أودعها الشباك (54).

ولم يمهل سار ليفربول سوى ست دقائق ليضيف الهدف الثاني إثر تمريرة خلف الدفاع من ديني فانطلق بها إلى داخل المنطقة وأسقطها فوق أليسون (60).

وحاول ليفربول تقليص الفارق إلا أن تسديدة البديل آدم لالانا بيسراه من خارج المنطقة ارتدت من القائم (66).

وسجل ديني الهدف الثالث لأصحاب الأرض بعد خطأ من المدافع ترينت ألكسندر أرنولد في إعادة الكرة إلى أليسون، اقتنصها سار ومررها إلى ديني داخل المنطقة فسددها داخل المرمى الخالي (72).

وخرج واتفود من منطقة الهبوط وارتقى إلى المركز السابع عشر برصيد 27 نقطة بفارق الأهداف عن بورنموث الثامن عشر.

.