نجوم تشيلسي يوافقون على خفض رواتبهم 10% بسبب أزمة فيروس كورونا

وافق لاعبو نادي تشيلسي الإنجليزي على خفض رواتبهم بنسبة 10% ضمن جهود مكافحة جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف اصطلاحيا بـ (كوفيد-19).

0
%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82%D9%88%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AE%D9%81%D8%B6%20%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A8%D9%87%D9%85%2010%25%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

وافق لاعبو نادي تشيلسي الإنجليزي، على خفض 10% من رواتبهم في أعقاب مناقشة على تطبيق واتسآب والتي انتهت بإرسال موافقتهم إلى إدارة «البلوز» عبر سيزار أزبليكويتا، وفقا لما نشرته تقارير اليوم الأحد.

وكشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن نجوم تشيلسي قد وافقوا على خفض رواتبهم بسبب الظروف المالية التي يمر بها النادي نتيجة تجمد النشاط الكروي في إنجلترا، كغيرها من دول العالم، نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد المعروف اصطلاحيا بـ«كوفيد-19».

وأوضحت الصحيفة أن المناقشات لا تزال جارية بين لاعبي تشيلسي ومارينا جرانوفسكايا في هذا الخصوص، لكنها تسير في أجواء ودية.

وكانت صحيفة «ميرور» البريطانية، قد ذكرت أن لاعي تشيلسي قد تجاوبوا على الفور مع الرسالة المبدئية التي بعث بها أزبليكويتا إليهم، يطالبهم فيها بخفض رواتبهم.

ويقدم لاعبو تشيلسي بالفعل إسهامات كبيرة إلى الحملة التي تطلقها هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا في إطار مكافحة فيروس كورونا الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية قبل أن ينتشر في بقية دول العالم.

اقرأ أيضًا: بمليون جنيه إسترليني.. جو كول يدعم الطواقم الطبية ضد فيروس كورون

كان عدد من قادة الأندية الإنجليزية الآخرى قد أوضحوا لإداراتها بأنه ينبغي على أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، ألا تمر بمشكلات سيولة في الوقت الحالي برغم أن اللاعبين على دراية بأن الوضع قد يتدهور بسرعة في مثل هذا المناخ الذي تسوده حالة من عدم اليقين.

وتوصل لاعبو تشيلسي إلى اتفاق يشبه إلى حد كبير ما توصل إليه نظرائهم في نادي آرسنال والذي وافقوا فيه على خفض ما نسبته 12.5% من رواتبهم.

كان لاعبو ناديي ساوثهامبتون ووست هام يونايتد قد وافقوا بالفعل على إرجاء صرف رواتبهم، فيما وافق لاعبو واتفورد على إرجاء صرف 30% من رواتبهم.

وتظهر بوضوح المساهمات التي يقدمها تشيلي في أزمة كورونا، حيث يتيح غرفا فندقة بالمجان للعاملين بمستشفيات سانت ماريز بادينجتون، وتشارينج كروس، وهامرسميث، إضافة إلى وجبات للعاملين في هيئة الصحة الوطنية والجمعيات الخيرية الذين يقدمون الدعم للأشخاص العُرضة للخطر في المجتمع.

.