Web Analytics Made
Easy - StatCounter
نجوم تستفيد من فيروس كورونا| بوجبا وهاري كين الأبرز في «البريميرليج»

نجوم تستفيد من فيروس كورونا| بوجبا وهاري كين الأبرز في «البريميرليج»

جاء تفشي فيروس كورونا المستحدث ليجعل عددًا من النجوم يتنفسون الصعداء، بعدما أصبح بإمكانهم العودة إلى المشاركة رفقة أنديتهم في حالة عودة النشاط بعد توقفه.

أحمد الغنام
أحمد الغنام
تم النشر

مصائب قوم عند قوم فوائد، قد يكون هذا العنوان الأبرز لما يحدث في كرة القدم العالمية، والأوروبية على وجه الخصوص، إثر توقف النشاط الرياضي بشكلٍ كامل بسبب تفشي فيروس كورونا المستحدث «كوفيد – 19».

العديد من اللاعبين مروا خلال موسم 2019-2020 بلحظات حرجة، تراجع خلالها مستواهم بشكل ملحوظ، وبعضهم حتى تعرض لإصابات كانت كفيلة بإنهاء موسمهم، وغيابهم عن بطولة أمم أوروبا 2020.

وجاء قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بتأجيل بطولة الأمم الأوروبية إلى صيف 2021 ليجعل هؤلاء النجوم يتنفسون الصعداء، ويشعرون بحالة من الارتياح إزاء احتمالية لحاقهم بمنتخبات بلادهم في البطولة المرتقبة.

اقرأ أيضًا: الفيفا يبحث إمكانية تأجيل كأس العالم للأندية 2021

وفي الدوري الإنجليزي الممتاز، هناك العديد من النجوم الذين يستفيدون بشكل واضح من توقف خريطة كرة القدم بسبب فيروس كورونا، وقد يصبحون عوامل دعم لأنديتهم إذا ما تم استئناف المنافسات في أعقاب هذه الأزمة.

بول بوجبا

يعاني الفرنسي بول بوجبا نجم خط وسط نادي مانشستر يونايتد بشكل واضح خلال الموسم الحالي بسبب الإصابات، حيث لم يخض سوى 8 مباريات فقط بقميص «الشياطين الحمر» بسبب إصابات متكررة في الكاحل.

بوجبا خلال الموسم الحالي بدا أنه يركز أكثر على مستقبله بعيدًا عن قلعة «أولد ترافورد»، حيث ارتبط بالانتقال إلى نادي ريال مدريد أو يوفنتوس الإيطالي.

ويأمل مانشستر يونايتد في حالة عودة النشاط الكروي في أن يستفيد من بوجبا بالقدر الأمثل خلال ما تبقى من منافسات الموسم الحالي، من أجل العودة إلى منافسات الموسم المقبل في بطولة دوري أبطال أوروبا، عبر احتلال أحد المراكز الأربعة لأولى في «البريميرليج» أو حصد لقب بطولة الدوري الأوروبي.

هاري كين

ضربة قوية تعرض لها نادي توتنهام هوتسبير في يناير الماضي، بعد تأكد إصابة مهاجمه وقائده هاري كين حتى أبريل المقبل على أقل تقدير بسبب خضوعه لجراحة إثر إصابته بتمزق في أحد أوتار العضلة الخلفية.

وعانى توتنهام تحت قيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو من إصابة هاري كين، حيث ودع «السبيرز» منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الـ 16 بعد الخسارة ذهابًا وإيابًا من نادي ريد بول لايبزيج الألماني، كما تراجعت نتائج الفريق بشكل ملحوظ في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ومع توقف منافسات كرة القدم، فإن هاري كين يعمل على التعافي من إصابته، وفي حالة إصدار قرار بعودة النشاط في مطلع أبريل المقبل، فإن الدولي الإنجليزي لن يكون قد فاتته الكثير من المباريات مثلما كان متوقعًا قبل أزمة فيروس كورونا.

ماركوس راشفورد

تعود آخر مباراة لعبها ماركوس راشفورد مع مانشستر يونايتد إلى منتصف يناير الماضي، ضمن منافسات بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي أمام نادي ولفرهامبتون، والتي تعرض خلالها لإصابة في الظهر.

ويعد راشفورد أحد أهم الأسلحة الهجومية في فريق المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير خلال الموسم الحالي، حيث تمكن من تسجيل 19 هدفًا في 31 مباراة، وهو الرقم الأفضل في مسيرته حتى الآن.

وكما هو الحال بالنسبة لبوجبا، فإن سولسكاير يأمل في أن تأجيل المنافسات بسبب فيروس كورونا قد يمنحه فرصة الاستفادة من الثنائي في الفترة الحاسمة من الموسم.

ليروي ساني

تعرض الألماني ليروي ساني جناح نادي مانشستر سيتي لإصابة بقطع في الرباط الصليبي خلال مباراة الدرع الخيرية في أغسطس الماضي، والتي توج فريقه بلقبها بعد الفوز على ليفربول بركلات الترجيح.

ساني بدأ التدريبات بالكرة في فبراير الماضي، لكنه لم يلعب أي مباراة مع فريقه، وشارك مع فريق الشباب في مانشستر سيتي.

وجاءت فترة توقف المنافسات بسبب فيروس كورونا لتمنح ليروي ساني فرصة هامة في احتمالية عودة المنافسات في بطولة دوري أبطال أوروبا، في ظل حقيقة أن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز قد تكون شبه انتهت.

اخبار ذات صلة