نجم تشيلسي السابق: ميسي ورونالدو البديلان الوحيدان لـ«هازارد»

تزايدت أنباء رحيل البلجيكي الدولي إيدن هازارد نجم فريق تشيلسي الإنجليزي عن صفوف البلوز في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة لريال مدريد الإسباني الذي يهتم بضم اللاعب

0
%D9%86%D8%AC%D9%85%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%84%D8%B3%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%3A%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%C2%BB

قال واين بريدج، ظهير أيسر تشيلسيالإنجليزي السابق: إن «البلوز» لن يعثر على البديل المناسب للبلجيكي إيدن هازارد نجم وسط الفريق حال السماح له بالانضمام إلى صفوف فريق ريال مدريدالإسباني نظير 100 مليون جنيه إسترليني، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية.

وقال بريدج في تصريحات أدلى بها لموقع «جول» العالمي إنه لا يعتقد أن مسؤولي تشيلسي سيستطيعون العثور على بديل هازارد، مؤكدا أن البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو نجم هجوم يوفنتوس الإيطالي والأرجنتيني ليونيل ميسيأيقونة برشلونة الإسباني هما اللاعبان الوحيدان اللذان يمكنهما تعويض رحيل البلجيكي عن «ستامفورد بريدج».

واقترن اسم إيدن هازارد كثيرا في الآونة الأخيرة بأنباء انتقاله إلى العملاق المدريدي في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، في ظل رغبة اللاعب في الرحيل عن الدوري الإنجليزي، لاسيما بعد تولي الفرنسي زين الدين زيدان القيادة الفنية في ريال مدريد خلفا للأرجنتيني سانتياجو سولاري.

إقرأ أيضا.. بشرى سارة من هازارد لجماهير تشيلسي عقب التعادل مع مانشستر

وزعم «جول» أن تشيلسي يرصد 100 مليون جنيه إسترليني للاستغناء عن هازارد، فيما يحرص البلجيكي على الرحيل عن «البلوز» الصيف المقبل.

ورغم أن الأمريكي كريستيان بوليسيتش لاعب وسط بروسيا دورتموند الألماني سيصل إلى تشيلسي قربيا في صفقة يبلغ قوامها 58 مليون إسترليني، فإن بريدج غير متقنع بأن أي لاعب، خلاف رونالدو أو ميسي، يمكنهما تعويض هازارد.

ذكرت صحيفة صن البريطانية اليوم الجمعة، أن نادى تشيلسى وافق على انتقال نجمه البلجيكى إيدن هازارد لصفوف ريال مدريد الإسبانى لكنه لن يعلن عن إتمام الصفقة في الوقت الحالي.

ويعد هازارد من أبرز الأسماء المرشحة للانضمام للميرنجي، بعد الموسم الكارثي الذي عاشه الفريق «الملكي» بخروجه من كل المنافسات المحلية والأوروبية.

.