مورينيو يكشف عن خصم مانشستر سيتي في ربع نهائي دوري الأبطال

مواجهة قوية ستجمع مانشستر سيتي بشالكة الأربعاء المقبل في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ويأمل «السيتيزنس» في تخطي العقبة المقبلة وعدم ارتكاب نفس خطأ ريال مدريد وسان جيرمان

0
%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D8%AE%D8%B5%D9%85%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D8%B3%D9%8A%D8%AA%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D8%A8%D8%B9%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84

رحل البرتغالي جوزيه مورينيو منذ شهور قليلة عن دكة مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد سلسلة من النتائج السيئة والصراعات مع عدد من نجوم الفريق.

وبعد الإطاحة به من «الشياطين الحمر» اتجه إلى العمل الإعلامي وتحليل المباريات في عدد من وسائل الإعلام العالمية، وكان من بينها لقاؤه بقناة «آر تي» الروسية، حلل خلاله مباريات إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا التي لُعبت والتي ستلعب الأسبوع المقبل.

وقال في تصريحاته آنذاك أن مانشستر سيتي الذي يتولى مهمة قيادته الإسباني بيب جوارديولا يتمتع بحظوظ كبيرة في الأدوار الإقصائية مشيرًا إلى أن ثمن نهائي «التشامبيونزليج» جمعه بشالكة الألماني، وفي حالة عبوره إلى ربع نهائي البطولة فسيواجه بورتو البرتغالي أو أياكس أمستردام الهولندي.

وفي هذا السياق قال: «مانشستر سيتي يقدم موسمًا جيدًا للغاية، ولكن في الحقيقة هم يتمتعون بحظ كبير في القرعات المختلفة، فلننظر إلى دور المجموعات، والآن سيلعب مع شالكة، أرى أنهم سيطيحون بشالكة وبعد ذلك سيواجهون بورتو أو أياكس».

وأما بالنسبة إلى مستقبله في عالم التدريب، فعلى الرغم من الحديث عن اقترابه من العودة إلى دكة ريال مدريد الإسباني، فإنه أكد تحليه بالهدوء، وفي هذا السياق صرح: «أنا هادئ للغاية، ولست مهووسًا بفكرة العودة للتدريب، أنا أذاكر وأقوم بأشياء لا يمكنني القيام بها أثناء تولي إحدى المهام التدريبية، آمل أن أعود للعمل في الفترة التحضيرية السابقة على الموسم المقبل».

وعن مباراة ريال مدريد وأياكس الأخيرة التي انتهت بفوز الفريق الهولندي بأربعة أهداف لهدف والوصول إلى ربع نهائي البطولة الأعرق أوروبيًا، فتابع: «أياكس فعل نفس ما فعله في مباراة الذهاب، ولكنه ارتكب في المباراة الأولى خطأين أسفرا عن هدفي ريال مدريد، وفي مباراة العودة كان أداؤه مشابهًا لمواجهة الذهاب، ولكنه تمكن من وضع ريال مدريد في موقف صعب وسبب له ضغوطات في المباراة».

.