من الذاكرة.. ليلة ارتدى فيها مارادونا قميص توتنهام

شارك أسطورة الكرة العالمية دييجو مارادونا في مباراة اعتزال الأرجنتيني أوزفالدو أرديليس في عام 1986 وقد ارتدى قميص «السبيرز» في ملعب وايت هارت لين.

0
%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A9..%20%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D8%AF%D9%89%20%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%82%D9%85%D9%8A%D8%B5%20%D8%AA%D9%88%D8%AA%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%85

في عام 1986 كان دييجو أرماندو مارادوناأشهر لاعب في العالم وكان لاعبًا في نابولي الإيطالي وجماهير الفريق الجنوبي تحضر جميع مبارياته لتشاهد هذا الساحر، وفي هذا الوقت أراد نادي توتنهامهوتسبير أن يحضر هذا النجم إلى ملعب وايت هارت لين من أجل حضور مهرجان اعتزال أوزفالدو أرديليس.


ولجماهير توتنهام ذكريات خاصة مع هذه المباراة على الرغم من أنها ودية، فآدم باولي، أحد المراهقين في لندن الذي يشجع «السبيرز» علم في إحدى أمسيات ربيع عام 1986 أن مارادونا، سوف يرتدي قميص فريقه في اعتزال أوزفالدو أرديليس.


ويتذكر باولي في حوار تلفزيوني المباراة ويقول: «عندما تم الإعلان عن ذلك أصبح الجميع يتحدث عن الأمر، وكان هناك اهتمامًا إعلاميًا بالمباراة، وسيحضر دييجو لوايت هارت لين، لذا يجب أن أكون هناك من أجل هذا، والحضور سيأتي بعدد كبير لتوديع أرديليس».


ويشار إلى أن أرديليس المتوج بكأس العالم في 1978 أصبح أسطورة في وايت هارت لين، وقدم في إنجلترا أداء لاتينيا رائعة، حتى إن هذه المشاعر الطيبة استمرت على الرغم النزاع بين إنجلترا والأرجنتين على جزر فوكلاند.


جماهير توتنهام دعمت أسطورتهم أرديليس حيث رفع أحدهم في ملعب «فيلا بارك»: «احتفظوا أنتم بجزر فوكلاند ونحن سنحتفظ بأوسي (لقب أرديليس)».


وبرؤية أعظم لاعب كرة قدم في العالم يقف بجانب أيقونة النادي أرديليس يعني أن الشوارع المحيطة بوايت هارت لين ستكون مزدحمة بشكل غير مسبوق.


يتذكر باولي مشجع توتنهام تلك الليلة فقال:«عندما اقتربنا من الملعب بدأت السيارات تتراكم بحيث أصبح لديك هذا الإحساس بضخامة المباراة على الرغم من أنها ودية».


ويكمل: «لقد وقفنا لفترة طويلة في الانتظار للدخول إلى ملعب المباراة، ولقد كانت واحدة من أكثر المباريات ازدحامًا التي رأيت فيها ملعب وايت هارت لين لأنه كان واضحًا تمامًا أن الجميع أراد أن يكون هنا بسبب أوسي، لكن الجميع أيضًا أراد أن يرى مارادونا للمرة الاولى في الملعب».


لم يكن من السهل أن تجد مسئولا كبيرا يحضر مباراة في الدوري الإنجليزي بسبب أن كرة القدم هناك لم تكن بنفس القوة وكانت البلاد في حالة اقتصادية غير جيدة وحضور رئيسة الوزراء مارجيت تاتشر «المرأة الحديدية» أمر غير اعتيادي لكن الليلة لست عادية فهناك مارادونا في الملعب.


مارادونا على ملعب وايت هارت لين قدم استعراضًا يليق بالجماهير التي تجمعت لتشاهده، قال مشجع «السبيرز»: «لمسات مارادونا كانت رائعة ولقد كنت هناك حينما ارتدى مارادونا قميص توتنهام، ويمكن أن يكون هذا كسيمفونية لأن دييجو و أرديليس ارتديا قميص توتنهام سويًا».





.

اخبار ذات صلة