معجزة دروجبا التي منعت هازارد من الرحيل إلى توتنهام

اعترف هاري ريدناب المدير الفني السابق لفريق توتنهام أن إيدن هازارد كان قريباً جدًا من الانضمام إلى السبيرز قبل أن يفوز تشيلسي بلقب دوري أبطال أوروبا

0
%D9%85%D8%B9%D8%AC%D8%B2%D8%A9%20%D8%AF%D8%B1%D9%88%D8%AC%D8%A8%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%20%D9%85%D9%86%D8%B9%D8%AA%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%AA%D9%88%D8%AA%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%85

يمكن اعتبار إيدن هازارد الأسطورة الحديثة لنادي تشيلسي الإنجليزي، حيث كان البلجيكي هو النجم بعد مرحلة ذهبية بقيادة الإيفواري ديديه دروجبا والإنجليزي فرانك لامبارد والإنجليزي جون تييري والبقية، وقاد البلوز للتتويج بلقبين للدوري الإنجليزي الممتاز ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي ولقبين في الدوري الأوروبي ولقب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، ليصبح نجم الفريق اللندني الأوحد بلا منازع في المواسم الأخيرة قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد.

انضم هازارد إلى تشيلسي كونه يعج بالنجوم بفضل دروجبا الذي منحهم الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا «شامبيونزليج» الأول للنادي في مايو 2012 والذي طال انتظاره كثيرًا، وليصبح صفقة حاسمة في تاريخ البلوز الحديث.

ووفقًا للمدرب هاري ريدناب، المدير الفني لفريق توتنهام هتسبير الإنجليزي آنذاك، فإن قدوم هازارد إلى «الأسبيرز» كان قد أغلق ولكن تفوق تشيلسي في المقاوضات في اللحظات الأخيرة أفسد كل شيء.

في مقابلة مع قناة «سكاي سبورتس» الإنجليزية، اعترف المدرب هاري ريدناب، البالغ من العمر 72 عامًا، بأن تشيلسي انتزع منه هازارد بفضل فوزه في دوري أبطال أوروبا، مدعيًا أن توتنهام كان شبه وقع مع هازارد لأنه رأى أنه اللاعب المثالي لمشاركة جاريث بيل، وأن الشامبيونزليج إذا كان قد فاز بها بايرن ميونخ لكان البلجيكي لاعبًا للأسبيرز، ولكن كل شيء تحطم بعد تحقيق البطولة.

وقال هاري ريدناب: «رأيناه في ليل وكان هدفنا الكبير في ذلك الصيف. أراد اللعب في دوري أبطال أوروبا وانتهينا من المركز الرابع بينما احتل تشيلسي المركز السادس. لكن بعد ذلك فاز تشيلسي بدوري الأبطال ودخل المنافسة للموسم المقبل».

أقرأ أيضًا: محمد صلاح ينقذ عجوز مشردًا من التنمر في محطة وقود

منذ أكثر من عام، قدم المدرب بالفعل تفاصيل هذه القصة في صحيفة «تاك سبورت»، موضحًا أن جو كول هو الذي نبهه إلى الموهبة الناشئة البلجيكية أثناء لعبهما معًا في فريق ليل الفرنسي، قائلا: «كان جو كول يلعب معه في ليل واتصل بي. "هاري، ألعب مع فتى في ليل وهو أفضل من لعبت معهم على الإطلاق"، وكان جو كول بالفعل قد لعب مع لاعبين كبار خلال تواجده مع تشيلسي. كنت في ليل حتى أربع مرات لكن المرة الأولى فقط كانت كافية، وكنت أعود هناك لمقابلته، وأراد هازارد القدوم إلى توتنهام لكن الصفقة لم تنته. إنه لأمر مخز لأنني كنت هناك منذ البداية. كان جو أول من أبلغني عندما كان هازارد صغيرًا جدًا. اعترف انه عبقري».

لقب دوري أبطال أوروبا «شامبيونزليج» منح شيئًا إضافيًا

دون أن يدري، غير ديدييه دروجبا، بطرق أكثر مما توقعه، تاريخ تشيلسي الحديث. كان الإيفواري عاملاً أساسياً في تفادي فوز بايرن ميونخ، الذي خسر المباراة النهائية على أرضه، وبالتالي اختتم توقيع إيدن هازارد، حيث سجل دروجبا هدف التعادل في الدقيقة 88 ليعادل هدف توماس مولر في الدقيقة 83، وبعد وقت إضافي لم يغير النتيجة، تم الوصول إلى لعب ركلات الترجيح التي سجل فيها المهاجم الأفريقي هدفه وحكم قبضته على البطولة بعد إهدار كل من الكرواتي إيفيكا أوليتش والألماني باستيان شفاينشتايجر ركلتي للفريق البافاري على التوالي. وبالتالي فاز تشيلسي بمشاركة في دوري أبطال أوروبا النسخة المقبلة وتمكن أيضًا من التوقيع مع هازارد، الذي دفع من أجله 35 مليون يورو لنادي ليل في يوليو 2012.

أقرأ أيضًا: خاميس رودريجيز وجاريث بيل أسوأ كوابيس ريال مدريد

خطة فاشلة بعد ثماني سنوات

كانت خطة هاري ريدناب مع هازارد هي إيجاد شريك عالي الجودة لمرافقة جاريث بيل في هجوم توتنهام، ومع وجود البلجيكي على الجبهة اليسرى والويلزي كلاعب وسط هجومي، اعتقد المدرب أن لقب الدوري الإنجليزي كان ممكنًا إحكام قبضته عليه.

بعد ثماني سنوات، تحقق حلم ريدناب الذي لم يتحقق في ريال مدريد. وافق هازارد وبيل على التزامن معا في الليجا الإسبانية والفوز بلقبها، لكن لم يكن لأي منهما تأثير كبير، حيث كان البلجيكي مثقلًا بالإصابات في موسمه الأول في ريال مدريد بينما بالكاد شارك الويلزي مع المدرب زيدان في المبارايات وغادر، على وجه التحديد، إلى شمال لندن لناديه السابق توتنهام هوتسبير.

.