مدرب مجنون.. مهاجم آرسنال السابق يروي واقعتين عن آرسين فينجر

يروي الفرنسي جيريمي أليادير مهام آرسنال الإنجليزي السابق كيف كان مواطنه المخضرم آرسين فينجر المدير الفني للجانرز مصابا بالجنون تصرفاته مع لاعبي الفريق

0
%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D8%AC%D9%86%D9%88%D9%86..%20%D9%85%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%20%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%20%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%8A%20%D9%88%D8%A7%D9%82%D8%B9%D8%AA%D9%8A%D9%86%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D9%86%D8%AC%D8%B1

لطالما اتسم الفرنسي المخضرم أرسين فينجرالمدير الفني لنادي آرسنال الإنجليزي السابق بشخصية هادئة نسبيًا، فقد كان فينجر على رأس الجهاز الفني للجانرز لأكثر من عقد من الزمان، ولم يذكره أي لاعب تدرب تحت قيادته في ملعب الإمارات بسوء، أو اشتكى من سوء طبعه أو غضبه السريع داخل أو خارج الملعب.

لكن الفرنسي جيريمي أليادير مهام آرسنال السابق غرد بعيدا عن السرب ليفاجئنا بصفات لم يعهدها أحد على مواطنه فينجر الذي ضمه إلى الجانيرز من صفوف نادي كليرفونتين مقابل 2.3 مليون يورو.

ويروي أليادير في تصريحات لموقع جول العالمي واقعتين خلال الفترة التي قضاها مع النادي اللندني تحت قيادة فينجر، أولهما كانت خلال مباراة آرسنال ومانشستر يونايتد في موسم 2001-2001، والتي انتهت بهزيمة الجانرز بنصف دستة أهداف مقابل هدف.

ويتذكر أليادير أنه وبعد نهاية الشوط الأول الذي انتهى بتأخر آرسنال بخمسة أهداف مقابل هدف، بثلاثة دوايت يورك، وهدفين لكل من روي كين وسولسكاير، وخلال وقت الاستراحة بين الشوطين، كيف أصيب آرسين فينجر بحالة من الجنون.

اقرأ أيضا: فينجر: إقامة المباريات بدون جمهور يفسد كرة القدم

وأضاف أليادير: «أتذكر عندما رأيته يفقد عقله بتلك الطريق.. يا إلهي..فقد كان يرمي زجاجا المياة في جميع أنحاء غرفة خلع الملابس، كان الزجاج يتطاير في كل مكان،

موبايل ويلتورد».


أما الواقعة الثانية التي فجرت غضب فينجر فقد رواها نجم آرسنال السابق بقوله إن الهاتف المحول يبدو ضروريا ولا غنى عنه في حياة آرسين، ولكن داخل غرفة خلع الملابس يكون الأمر مختلفا تماما، حيث لم يكن يريد تشتيت انتباه اللاعبين، ومن فقد كان يجبر لاعبي الفريق على تركه في السيارة، أو غلقه.

لكن ما حدث، والكلام لا يزال لـ أليادير، هو أن سيلفان ويلتورد نسى أن يفعل ذلك بل وتلقى مكالمة داخل غرفة خلع الملابس، ما دفع فينجر إلى حالة جنون.

وواصل:« ذات يوم دخل غرفة خلع الملابس وبدأ يتحدث إلينا، وفجأت رن هاتف سيلفان ويلتورد، بكامل صوته، فرد على المكالمة، وهنا صاح فينجر وبدأ في الصراخ، ولم يكتف بذلك بل وقع على سيلفان غرامة جراء فعلته».

وأتم أليادير تصريحاته بقوله: «كان مجنونا حقا».

.