مبابي يتبرع تحت اسم مستعار من أجل البحث عن قائد طائرة «سالا»

دشنت عائلة ديفيد إيبوتسون الطيار الذي كان يقود طائرة اللاعب الراحل سالا حملة تبرعات للبحث عنه وقد تفاعل النجم الفرنسي مبابي سريعا مع هذه الحملة

0
%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D8%B9%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D8%A7%D8%B3%D9%85%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%AF%20%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9%20%C2%AB%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A7%C2%BB

في تصرف جديد يدل على أخلاقه العالية، تبرع نجم منتخب فرنسا كيليان مبابي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بمبلغ مالي كبير جديد من أجل مواصلة جهود البحث عن جثة الطيار ديفيد إيبوتسون، الذي اختفى في حادثة سقوط طائرة اللاعب الأرجنتيني إيميليانو سالا.

وكان سالا قد اختفى برفقة الطيار إيبوتسون بعد سقوط الطائرة الخاصة التي كان يستقلها اللاعب الأرجنتيني في طريقه من مدينة نانت إلى مدينة كارديف الويلزية من أجل الانتظام في تدريبات فريقه الجديد كارديف سيتي.

وأعلنت الشرطة البريطانية الجمعة عن أن الجثة التي تم العثور عليها في حطام الطائرة التي تم العثور عليها في بحر المانش الإنجليزي هي للاعب إيميليانو سالا، بينما مازالت جثة الطيار غير معلومة المصير الذي انتهت إليه.

وكان سالا قد انتقل خلال فترة الانتقالات الشتوية في شهر يناير الماضي من فريق نانت الفرنسي إلى كارديف سيتي الإنجليزي في صفقة بلغت قيمتها 15 مليون جنيه إسترليني تقريباً.

أقرأ أيضاً: بالصور.. تكريم جديد من لاعبي وجماهير نانت لإيميليانو سالا

كيليان مبابي يتبرع تحت اسم مستعار



وكشفت صحيفة «صن» البريطانية اليوم الأحد، أن كيليان مبابي، تبرع بمبلغ 27 ألف جنيه إسترليني (نحو 30 ألف يورو) من أجل تواصل عمليات البحث عن جثة الطيار المفقود ديفيد إيبوتسون.

وقالت الصحيفة إن اللاعب تبرع تحت اسم مستعار هو إيلي لوتن.

وكان النجم الحاصل على الكرة الذهبية لأفضل لاعب شاب في العالم خلال 2018، والذي قاد منتخب بلاده للتتويج بكأس العالم بروسيا 2018، قد تبرع من قبل بمبلغ مماثل أثناء عمليات البحث عن سالا، بعد أن أوقفتها السلطات الرسمية في إنجلترا، ثم عادت نتيجة التبرعات وتأجير أحد أشهر صائدي حطام السفن في العالم ميرنز للبحث عن طائرة سالا.

وأشارت صحيفة «صن» إلى أن جثة الطيار المنتمي لمدينة لينكولنشاير، مازالت غير معلومة أين ذهبت، موضحة أن التبرعات التي جمعتها عائلة الطيار حتى الآن للبحث عنه وصلت إلى 113 ألف جنيه إسترليني.

جاري لينيكر يتبرع للبحث عن الطيار

ومن أبرز الأسماء التي تبرعت بدورها، لمواصلة البحث عن الطيار، أسطورة الكرة الإنجليزية الراحل جاري لينيكر، والذي بخلاف تبرعه دعا كل أصدقائه وزملائه من النجوم للمساهمة في الحملة.


وكانت عائلة الطيار، البالغ من العمر 59 سنة، قد نشرت بيانا رسميا، قالت فيه: «كعائلة، نحن نعتمد على لطف الناس طيبي القلب لمساعدتنا على جمع الأموال التي تشتد الحاجة إليها للمساعدة في العثور على حبيبنا الأب، الزوج، والابن».

وتابعت الأسرة: «بصفتنا أسرة، نحاول أن نتعامل مع المأساة وفقدان رجلين لا يمكن تصديقهما، إن إخبارنا بأن البحث قد تم إلغاؤه الآن في المستقبل المنظور، يجعل هذا الوقت المأساوي أكثر صعوبة، أي تبرعات ستكون محل تقدير كبير جداً منا لضمان تواصل البحث، يمكننا أن نمنح ديفيد الذي يستحقه ودعم العائلة».

وعادت العائلة ونشرت بيانا جديداً بعد جمع هذه الأموال، قالت فيه: «من أعماق قلبنا! شكراً لكل فرد على لطفه معنا».

ولولا التبرعات لم يكن ليبحث أحد عن الطائرة، ولكن هذه الأموال تم بواسطتها الاتفاق مع ديفيد ميرنز، المتخصص في البحث عن حطام السفن وصاحب الشركة الخاصة التي وجدت الحطام.

.