Web Analytics Made
Easy - StatCounter
ما أشبه اليوم بالبارحة.. جوارديولا يسير على خطى بيليجريني

ما أشبه اليوم بالبارحة.. جوارديولا يسير على خطى بيليجريني

يعيش فريق مانشيستر سيتي الإنجليزي حاليًا فترة غير جيدة مع مدربه الإسباني بيب جوارديولا، حيث حصل الفريق في هذه المرحلة أقل عدد من النقاط منذ تولي المدرب الكتالوني زمام الأمور.

آس آربيا
آس آربيا
تم النشر
آخر تحديث

يعيش فريق مانشيستر سيتي الإنجليزي حاليًا فترة غير جيدة مع مدربه الإسباني بيب جوارديولا، حيث حصل الفريق في هذه المرحلة أقل عدد من النقاط منذ تولي المدرب الكتالوني زمام الأمور، برصيد 32 نقطة، كما كان الحال في الموسم الأخير مع المدرب الإيطالي مانويل بيليجريني.

ويعتبر هذا الموسم من أسوأ المواسم التي مر بها فريق مانشستر سيتي رفقة بيب جوارديولا، فبعد هزيمة السيتي أمام مانشستر يونايتد في ديربي مانشستر بنتيجة 2-1 للأخير، وتوسيع الفارق بينه وبين ليفربول إلى 14 نقطة، ابتعد المان سيتي عن المنافسة على البريميرليج مبكرًا.

يذكر أن ليفربول مع كلوب هذا الموسم لم يخسر أي مباراة في الدوري، حيث خاض 16 مباراة فاز في 15 وتعادل في واحدة.

وبالعودة إلى الوراء قليلاً، بالتحديد في موسم 2015-2016 وتقريبًا في هذا التوقيت من الموسم، كان المدير الفني الإيطالي بيليجريني على رأس القيادة الفنية لمان سيتي، وكان بجعبته أيضًا 32 نقطة وفي المركز الثالث للبريميرليج، وقد أنهى ليستر سيتي هذا الموسم في المركز الأول ليتوج بأول بطولة له في الدوري الإنجليزي الأول لكرة القدم.

جدير بالذكر، أن بيب جوارديولا تولى المهمة الفنية لفريق مانشستر سيتي خلفًا لبيليجريني في فبراير 2016 بعد تواضع نتائج الفريق مع الأخير.

ترى هل سيستطيع بيب جوارديولا ورفاقه تحسين نتائج الفريق في الفترة القادمة، ومن ثم ضمان المركز الثاني في الدوري بعد صعوبة المنافسة على المركز الأول لاتساع الفارق بينهم وبين الريدز، أم ستسوء الأمور أكثر ويرحل بيل عن الفريق.

اقرأ ؟أيضاً:رئيس برشلونة يوجه رسالة لـ «جوارديولا».. هل يستغلها مانشستر سيتي؟

ويحتل فريق نادي مانشستر سيتي المركز الثالث حاليًا في ترتيب جدول الدوري الإنجليزي هذا الموسم برصيد 32 نقطة بفارق 14 نقطة عن ليفربول المتصدر برصيد برصيد 46 نقطة يحلق بها وحده منفردًا في القمة.

اخبار ذات صلة