مانشستر يونايتد يستغني عن 4 حراس مرمى.. ديفيد دي خيا يتقدمهم

بعد سنوات طويلة من المجد في قميص الشياطين الحمر يستعد الحارس الدولي الإسباني ديفيد دي خيا للرحيل عن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي في الصيف المقبل.

0
%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%86%D9%8A%20%D8%B9%D9%86%204%20%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B3%20%D9%85%D8%B1%D9%85%D9%89..%20%D8%AF%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D8%AF%D9%8A%20%D8%AE%D9%8A%D8%A7%20%D9%8A%D8%AA%D9%82%D8%AF%D9%85%D9%87%D9%85%0A

يبدو أن الصيف المقبل سيشهد مذبحة كبيرة في خط حراسة المرمى في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي العريق، حيث سيتم الاستغناء عن 4 من حراس المرمى الحاليين في قائمة الفريق، على رأسهم الدولي الإسباني ديفيد دي خيا، الحارس التاريخي للفريق منذ سنوات طويلة.

ويعتبر ديفيد دي خيا، هو الوحيد في قائمة مانشستر يونايتد الحالية، ومعه المدافع البعيد عن المشاركة تماما فيل جونز، من فريق العام 2013 الذي حصد أخر لقب في الدوري الإنجليزي الممتاز، يتوج به الشياطين الحمر.

ووفقاً لما نشرته صحيفة «ميرور» البريطانية في خبر حصري لها اليوم الأحد 4 أبريل 2021، فمن المقرر أن يغادر ديفيد دي خيا مانشستر يونايتد في نهاية الموسم، ومن المرجح أن ينضم إليه ثلاثة من حراس أولد ترافورد الآخرين.

ولا يبدو أولي جونار سولسكاير، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، في حاجة في الفترة المقبلة لجهود دي خيا (30 سنة)، بعدما تراجع ليصبح الحارس الثاني في الفريق خلف دين هندرسون.

ويعتبر دي خيا، هو اللاعب الأعلى أجراً في صفوف مانشستر يونايتد حيث يحصل على 350 ألف جنيه راتباً أسبوعياً، ويتبقى في عقده مع النادي عامين مقبلين.

وبشكل عام ينفق مانشستر يونايتد حالياً مبلغ 570 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً (نحو 600 ألف يورو) على رواتب خمسة من كبار حراس المرمى في النادي، فبعيداً عن دي خيا، يحصل دين هندرسون على 100 ألف جنيه إسترليني راتباً أسبوعياً، وفقاً للعقد الجديد الذي أبرمه مع النادي في الصيف الماضي لمدة 5 سنوات.

وكانت إدارة مانشستر يونايتد قد اتخذت قراراً بإعادة هندسون من جديد للنادي بعد التألق اللافت الذي ظهر عليه في الموسم الماضي، خلال فترة إعارته مع شيفيلد يونايتد الإنجليزي، والتي بزغ نجمه فيها، وانضم لصفوف المنتخب الإنجليزي الأول.

وهناك أيضاً الحارس الأرجنتيني سيرجيو سيرجيو روميرو، صاحب الـ 34 عاماً، والذي يتقاضى 34 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، والذي كان على وشك الانتقال إلى إيفرتون في الموسم الماضي.

الحارس الثالث الذي سيتم الاستغناء عنه هو لي غرانت (38 عامًا)، ويحصل على 30 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، وهناك أيضاً البرتغالي الشاب جويل بيريرا (21 عامًا) ويتقاضى 20 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، وسيصبحان في نهاية الموسم متاحين بالمجان لنهاية عقديهما.

وحالياً يدفع فريق هدرسفيلد نسبة من راتب جويل بيريرا بعد التعاقد مع النجم البرتغالي السابق على سبيل الإعارة.

ويقدر مسؤولو نادي مانشستر يونايتد ثمن بيع ديفيد دي خيا في الصيف القادم بـ 50 مليون جنيه إسترليني، ولكن من المحتمل أن يكون هذا ثمنًا باهظًا في أعقاب تأثير فيروس كورونا السلبي الكبير على اقتصاديات الأندية.

وكانت اللحظة التي فقد فيها ديفيد دي خيا مكانه كحارس أساسي لمانشستر يونايتد حينما سافر إلى إسبانيا لحضور ولادة طفله الأول الشهر الماضي، ومن وقتها صعد هندرسون ليكون الحارس الأول في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما كان يتم الاعتماد عليه في مسابقات اليوروبا ليج ومباريات الكأس المحلية.

وعلى الرغم من أنه تم إلقاء اللوم على هندرسون في هدف الدقيقة الأخيرة الذي ساعد ميلان على تحقيق التعادل في الدوري الأوروبي على ملعب أولد ترافورد، إلا أنه لعب دورًا رئيسيًا في الفوز 1-0 على ملعب سان سيرو في العودة حيث حجز فريق مانشستر يونايتد مكانه في الدور ربع النهائي للبطولة الأوروبية الثانية.

الجدير بالذكر أن مانشستر يونايتد تعاقد مع دي خيا من أتلتيكو مدريد مقابل 18.9 مليون جنيه إسترليني في عام 2011 وفاز بميداليات كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة والدوري الأوروبي، وكان قريباً من الانتقال إلى ريال مدريد في عام 2015، لكن الصفقة انهارت بعدما لم يحول النادي الملكي مبلغ 29 مليون جنيه إسترليني في الوقت المناسب.

وكان دي خيا على مدار سنوات طويلة، رقم 1 في منتخب إسبانيا، لكنه كان على مقاعد البدلاء، وفي الثلاث مباريات الماضية في تصفيات كأس العالم الأسبوع الماضي، اعتمد لويس إنريكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا، على حارس أتلتيك بلباو أوناي سيمون.


.