Web Analytics Made
Easy - StatCounter
ضربة ليفربول القاتلة لمانشستر سيتي تقربه من كسر عقدة الـ 29 عامًا

ليفربول ومانشستر سيتي.. البحث عن ضربة قاتلة لكسر عقدة الـ29 عامًا

يلتقي ليفربول مع مانشستر سيتي في قمة الدوري الإنجليزي الممتاز والمقرر لها أن تقام على ملعب أنفيلد معقل الريدز في الجولة الـ 12 من عمر المسابقة

إسلام حجازي
إسلام حجازي
تم النشر

ليفربول ضد مانشستر سيتي، مباراة فرضت نفسها لتكون ضمن الأقوى في العالم، نظرًا للأجواء التي تسبق المباراة، فضلًا عن شدة المنافسة والتقارب بين الفريقين.

ورغم التفاوت في الإمكانيات المادية بين ليفربول ومانشستر سيتي، وقدرة الأخير الهائلة على شراء اللاعبين مهما كلف الأمر، عكس الريدز، الذي يدعم صفوفه على قدر حاجة الفريق، إلا أن الأعوام الأخيرة برهنت أن هذه الأمور ليست مقياسًا على الإطلاق، في ظل وجود قامتين تدريبيتين كبيرتين وهما يورجن كلوب وبيب جوارديولا.

كلوب يجني الثمار مع ليفربول



مشروع الألماني يورجن كلوب الذي بدأ مع ليفربول منذ أن تولى قيادة الفريق، موسم 2015-2016، وضحت معالمه، بعدما كون المدير الفني فريقًا قويًا استطاع مناطحة جميع الفرق العالمية.



ورغم الانتقادات التي طالت يورجن كلوب على مدار الفترة الماضية، إلا أنه استطاع إثبات أن ليفربول يسير على الطريق الصحيح، من خلال المنافسة على الألقاب بشراسة والتتويج بها.

اقرأ أيضًا: ليفربول ومانشستر سيتي.. التشكيل المتوقع وتفوق كلوب على جوارديولا



وتمكن يورجن كلوب رفقة ليفربول التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا، وبطولة السوبر الأوروبي، رفقة الريدز فقط، فضلا عن حصوله على لقب أفضل مدرب في العالم.

وغير كلوب من عقلية الفريق حيث استطاع الوصول مع الريدز لنهائي دوري أبطال أوروبا عامين على التوالي، خسر الأول أمام ريال مدريد وفاز في الثاني على توتنهام، بالإضافة إلى خسارة الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، بفارق نقطة وحيدة لصالح مانشستر سيتي.



ورغم تفوق ليفربول على مانشستر سيتي طوال الموسم الماضي، ولكن تعثر الريدز في بعض المباريات، والخسارة أمام المنافس المباشر، أفقده اللقب بطريقة درامية.

كلوب يخشى ذكريات الماضي



وخلال هذا الموسم، بدأ ليفربول الدوري الإنجليزي بقوة ويتصدر حاليًا الترتيب برصيد 31 نقطة، وبفارق 6 نقاط عن مانشستر سيتي، أقرب منافسيه على اللقب.

وفي حال هزيمة مانشستر سيتي، فإن فارق النقاط سيكون لصالح ليفربول، الذي سيصبح 9 نقاط، ولكن هذا الأمر لن يكن كافيًا من أجل حسم ليفربول لقب الدوري الإنجليزي، فمازال العديد من المباريات القوية التي ستنتظر الريدز فيما تبقى من عمر المسابقة.



مرور 12 جولة من الدوري الإنجليزي، لا يعني حسم اللقب، وسيكون صاحب النفس الطويل، والقادر على تجميع أكبر عدد من النقاط، سيكون هو الأوفر حظًا لحصد اللقب.

أما في حال فوز مانشستر سيتي على ليفربول، فسيتقلص الفارق بينهما لـ 3 نقاط، الأمر الذي سيشعل حدة المنافسة، ويجعل مباراة الدور الثاني بين الفريقين، ستكون حاسمة لتحديد وجهة اللقب.



الدوري الإنجليزي أصبحت بطولة مستعصية على ليفربول خلال الآونة الأخيرة، ويأمل يورجن كلوب أن يضمها لسلسة ألقابه وإنجازاته، فهي غائبة عن خزائن الفريق منذ موسم 1990، أي ما يقرب من 30 عامًا، غابت البطولة العريقه عن خزائنه.

وعي اللاعبين



يبدوا أن لاعبي ليفربول على وعي تام، بأن تصدر الدوري حتى الآن، لا يعني التتويج باللقب، حيث برهن على هذا محمد صلاح جناح الريدز، الذي أعلن في تصريحات قبل المباراة، أن الفوز على مانشستر سيتي لا يعني التتويج باللقب.

وأوضح محمد صلاح أن الموسم الماضي كان هناك تفوق كبير لليفربول على مانشستر سيتي، ولكن في النهاية خسر الفريق اللقب، بفارق نقطة بعدما تعثر في العديد من المباريات بشكل متتالي.



وأشار صلاح أنه في حال التعثر أيضًا في العديد من المباريات خلال هذا الموسم، سيضع الفريق في ورطة، وربما سيتكرر ما حدث في الموسم الماضي.

اقرأ أيضًا: ثلاث مواجهات فردية مرتقبة في قمة ليفربول ومانشستر سيتي



حظوظ ليفربول للتتويج باللقب كبيرة، خاصة وأن السيناريو يتكرر ولكن مع اختلاف البطولات، ففريق ليفربول خسر دوري أبطال أوروبا الموسم قبل الماضي، وتوج به الموسم الماضي، وخسر ليفربول الدوري بفارق نقطة الموسم الماضي، وها هو يسير بشكل ثابت هذا الموسم، من أجل التعويض والتتويج باللقب هذا الموسم.

اخبار ذات صلة