Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
موسم التغييرات الكبرى في مدربي الأندية الأوروبية الكبرى

لعبة الكراسي الموسيقية تتواصل بين مدربي أوروبا

رغم أن الأدوار الأولى انتهت فقط في الموسم الحالي من الدوريات الأوروبية ومعظم مسابقات الكرة حول العالم، إلا أن هناك عدة تغييرات شهدتها الأندية الكبرى حيث قاموا بتغيير الأجهزة الفنية لهم

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر

عاصفة تغيير المدربين لا تزال مستمرة في كل موسم من مواسم الكرة، ولازالت التغييرات تجرى من أجل تصحيح المسارات في الأندية ولفرقها التي تنافس على الألقاب، بجلب أفضل المدربين الذين يصلحون لقيادة اللاعبين لتحقيق أهداف الأندية.

ورغم أن الأدوار الأولى انتهت فقط في الموسم الحالي من الدوريات الأوروبية ومعظم مسابقات الكرة حول العالم، إلا أن الأندية مازلت تواصل لعبة الكراسي الموسيقية، حيث تغير شكل الأجهزة الفنية في الأندية الكبرى، وهناك من يبقى مستقبله مهددًا.

وخلال السطور التالية، سنأخذ جول سريعة في الملاعب الأوروبية المختلفة لمعرفة الأندية التي قامت بتغيير أجهزتها الفنية بجانب الأندية التي تستعد لإقالة مدربيها الحاليين، والأسباب التي دفعتهم لفعل ذلك من سوء نتائج أو فقدان السيطرة على غرفة الملابس أو الصدام مع مسئولي النادي.

رياح التغيير في بايرن ميونيخ

أقيل المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ، نيكو كوفاتش والجميع يعلم الأسباب وراء ذلك بسبب سوء النتائج وتذبذبها في فترته خاصة الموسم الحالي، ولكن السبب الأكبر كان الخسارة المذلة أمام فريق فرانكفورت بخمسة أهداف مقابل هدف في المرحلة العاشرة من الدوري الإنجليزي.

بجانب ذلك الفريق مع كوفاتش لم يفز سوى في خمس لقاءات في 10 مراحل في الدوري.

لم يشفع الفوز على توتنهام هوتسبرز بسباعية مقابل هدفين في بطولة دوري أبطال أوروبا ضمن دور المجموعات له، حيث تفائل بعض الجماهير بأن مستوى البافاري عاد لقوته، لكنه غلة الفريق لم تناسب طموحات بطل ألمانيا.

واتسم أسلوب اللعب في بايرن بغياب الروح والأفكار حتى خلال المباريات التي حقق فيها النادي انتصاراته.

ولذلك قام نادي بايرن ميونيخ بإقالة المدرب، والتعاقد مع المدير الفني هانز فليك في 22 ديسمبر 2019،

ميلان لا زال يبحث عن المسار الصحيح

بعد أن تولى ماركو جيامباولو تدريب فريق إي سي ميلان في بداية الموسم الحالي، إلا أنه تمت إقالته بعد 7 مباريات فقط من فترته مع الروسونيري، حيث رحل والروسونيري يصارع الهبوط.

فاز 3 مباريات وخسر 4 آخرين في الدوري الإيطالي، وسجل الفريق معه 3 أهداف واستقبل 9 آخرين، حصد فيها 9 نقاط.

تم التعاقد مع المدير الفني ستيفانو بيولي لإنقاذ دفة الفريق، وقاد الفريق منذ مباراة ليتشي وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

وحتى الآن من أصل 12 لقاء قاد بيولي فيها ميلان فاز في 4 مباريات وتعادل 4 مباريات وخسر 4 آخرين.

الميلان يبدو أنه يتعافى لكن بشكل بطيء بعض الشيء، حيث جمع 16 نقطة مع بيولي وسجل 12 هدف واستقبل 15.

يحتل الميلان حاليًا المركز العاشر في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، ويحذو بشكل مستمر إلى المراكز المتقدمة، جماهيره تأمل في العودة إلى المنصات والتتويجات.

توتنهام حقبة ناجحة بحثًا عن أخرى أنجح

رغم النجاحات في المواسم الماضية، وتحقيق أرقام مثيرة لأول مرة في تاريخ النادي، وأبرزها احتلال المركز الثاني في بطولة دوري أبطال أوروبا، رحل المدير الفني ماوريسيو بوكيتينو عن تدريب فريق توتنهام، وأتى بعده البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو.

بعد حسرة وخسارة من مالك نادي توتنهام على إقالة بوكيتينو، إلا أن المدير الفني الأرجنتيني للسبيرز رحل بسبب النتائج المهتزة في الموسم الحالي، وأكثر سبب هو سقوط الفريق في فخ الخسارة أمام بايرن ميونيخ بسبعة أهداف مقابل هدفين.

يمكنك أيضًا قراءة: كلوب يسخر من لقب مورينيو قبل مباراة ليفربول وتوتنهام

برشلونة بين فقدان السيطرة على غرفة الملابس واستعادتها

بعدما صرح رئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا باروتوميو، بأن سبب إقالة إرنستو فالفيردي هي البحث عن التحسن أكثر وأكثر، واعترافه أن المدرب المقال ساهم في ذلك كثيرًا، لكن الدعوات من أنصار النادي كانت تهاجمهه وتطالب برحيله منذ الموسم الماضي وليس الحالي فقط.

فالفيردي توج بالألقاب المحلية في الموسم الماضي، لكنه خسر التحدي في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، الذي وعد به ومعه ليونيل ميسي، وهذا الموسم أقيل ليس لأنه بعيد عن المنافسة في المسابقة الأوروبية، أو ابتعاده عن صدارة ترتيب الدوري الإسباني، وإنما لخسارته لقب كأس السوبر الإسباني، والسقوط أمام أتلتيكو مدريد، بجانب اهتزاز النتائج في الليجا في مباريات كانت شبه محسومة للبارسا.

برشلونة وجد ضالته في التعاقد مع المدير الفني الجديد كيكي سيتين، الذي قبل التحدي حتى 2022، لكن الجميع يعلم أنه قد يرحل بنهاية الموسم، إذا حضر تشافي أو لم يحقق الأهداف الموضوعة له وهي لقب الدوري الإسباني ودوري الأبطال.

يمكنك أيضًا قراءة: تشافي يغلق ملف برشلونة.. ويعيد ترتيب أوراقه في السد

آرسنال البحث عن فينجر جديد

يبدو أن نادي آرسنال مازال حتى وقت قريب يبحث عن بديل للمدير الفني الأسطوري أرسين فينجر، ويعد أوناي إيمري الذي خلف فينجر في الفريق لم يكن قادرًا على قيادة النادي، وتم إقالته في الموسم الحالي، بسبب تذبذب النتائج بطريقة واضحة للجانرز رغم بدايته الجيدة في الموسم الماضي.

تعاقد آرسنال مع نجم الفريق السابق وعاد الطير المهاجر ميكيل ارتيتا، ويبدو أن المدرب الجديد للفريق يسير بخطى مميزة، وصعد بآرسنال إلى المركز العاشر في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 28 نقطة، وضيق الفارق بينه وبين المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا 6 نقاط فقط.

آرتيتا منذ أن قدم إلى تدريب آرسنال قاد الفريق في خمس مباريات فاز في مباراتين وتعادل في إثنين وخسر واحدة.

في حقبة أوناي في موسم 2019 – 2020 لم تكن مميزة، حيث قاد الفريق في 20 مباراة في جميع المسابقات فاز فقط في 8 وتعادل في 7 وخسر 5 آخرين.

يمكنك أيضًا قراءة: في ظل غياب أوباميانج.. أرتيتا يرمي حمل التهديف على بيبي ولاكازيت

مدربين في طريقهم إلى الإقالة

يبدو أن المدربين القريبين من الإقالة في الأندية الكبرى هم بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي، الذي فقد إكلينيكيًا فرصة الحفاظ على لقب الدوري الإنجليزي، ولم يتبقى سوى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا هو الهدف الأساسي له مع النادي الإنجليزي.

أيضًا يأتي أولي جونار سولسكاير المدير الفني لمانشستر يونايتد، الجانب الآخر من المدينة، على رأس القامة التي قد تقال من تدريب أنديتهم، بسبب عدم «الشياطين الحمر» إلى مستواهم المعهود والمنافسة القوية على التتويج بالألقاب.

ثالث هؤلاء المدربين المهددين في مناصبهم، هو المدير الفني توماس توخيل الذي يقود تدريب فريق باريس سان جيرمان، حيث يعد التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا هو الهدف الأساسي للنادي الباريسي.

اخبار ذات صلة