Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
كيف سيجعل دي بروين مانشستر سيتي أفضل هذا الموسم؟

كيف يجعل دي بروين مانشستر سيتي أفضل هذا الموسم؟

كيفين دي بروين لم يساهم بقوة في الثلاثية المحلية التي حققها نادي مانشستر سيتي الموسم الماضي حينما توجت كتيبة جوارديولا بالدوري وكأس الرابطة وكأس الاتحاد بسبب الإصابة

محمد جبر
محمد جبر
تم النشر

توج مانشستر سيتي بطلًا للدوري الإنجليزي الممتاز بعدما حصد 98 نقطة الموسم الماضي، دون أن يساهم أفضل لاعب في الفريق كيفين دي بروين بشكل كبير، بسبب تعرضه لإصابة طويلة، لكن عودته هذا الموسم تعطي لسيتي قوة كبيرة في خط الهجوم.

حتى الآن كيفين دي بروين قدم ثلاث تمريرات حاسمة في مباراتين فقط بـالدوري الإنجليزي الممتاز، كما صنع 12 فرصة للتسجيل، أكثر من أي لاعب آخر.

أما أقرب لاعبين في صناعة الفرص بسيتي إلى الدولي البلجيكي هما كايل ولكر ورياض محرز برصيد أربع فرص لكل منهما، وهناك جاك جريليز من أستون فيلا وتود كانتويل من نورويتش سيتي يأتيان في المركز الثاني برصيد 8 فرص.

في تشكيل جوارديولا المعتاد «4-3-3» يلعب دي بروين مائلًا للمساحة في الجانب الأيمن، ويبحث دائمًا عن المكان الذي لا يوجد فيه الآخرون، ويعلم جيدًا المسئولية التي تقع على عاتقه في قيادة وسط الملعب، بحسب تحليل من صحيفة «تليجراف» البريطانية.

يهاجم فريق السيتي مع وضع اللاعبين بطريقة «W»، لضمان وجود عمق وتوسيع الملعب عرضيًا دائمًا لتنفيذ عرضيات، ويتطلب الأمر انضباطًا تكتيكًا، لا يفهم بعض اللاعبين أهمية دورهم إذا لم تكن الكرة في حوزة الفريق لكن دي بروين بالطبع يعلم، وينتقل بشكل طبيعي إلى المساحات الشاغرة.

كان الهدف الأول الذي سجله سيتي في مرمى توتنهام مثالًا رائعًا لدور دي بروين في خط هجوم مانشستر سيتي، فعندما تراجع كريستيان إريكسن وهاري وينكس إلى مواقعهما الدفاعية، وكانت الكرة في حوزة بيرناردو سيلفا في الجناح الأيمن، ابتعد دي بورين عن اللاعبين وتراجع عند حدود منطقة الجزاء.

اقرأ أيضا: جوارديولا يهاجم «الفار» بعد حرمان مانشستر سيتي من الفوز على توتنهام



تسلل للخلف بعدما تلقى الكرة من بيرناردو سيلفا استخدم قدمه اليمنى ورفع الكرة العرضية على رأس رحيم ستيرلينج الذي دخل بالمنطقة وأعطى له الكرة على رأسه والذي أودعها بمهارة في الشباك.

وعن شرح الهدف فقال دي بروين عقب المباراة: «بعض الأحيان أرى ذلك، أعرفها في بعض الأحيان»، مع الهدف الأول عملت أن رحيم سيسجل الهدف، وفي الهدف الثاني فقد رأيت سيرجيو أجويرو يتحرك فمررتها له، يقول اللاعبون عندما تكون لديك الكرة سنجرى بهذه الطريقة».


بالفعل كان لجوارديولا يد في ذلك أيضًا فقد تركزت هجمات سيتي على الجبهة اليمنى في الشوط الأول أمام توتنهام وذلك مع تحرير سترلينج في الجبهة اليسرى لتسجيل الأهداف.

ما هو دور دي بروين؟

في بناء الهجمة كان لدى بروين دور كبير في تمرير الكرة بشكل قصير، فتحرك في كل أرجاء الملعب وجاءت أكثرها في الجبهة اليمنى والتي ساعدت بالفعل على حرمان «السبيرز» من الكرة.

اقرأ أيضًا.. موعد مباراة بورنموث ومانشستر سيتي والقنوات الناقلة

هذا التكتيك قد نراه كثيرًا هذا الموسم، خاصًا أن سترلينج بات ماهرًا في إنهاء الفرص مع وجود كيفين لصناعة الفرص، يجب أن ينتهي الأمر بأن يكون رحيم هدفًا للدوري.

ساعد دي بروين في صناعة الهجمة وتجاوز المدافعين بتمريراته وهو ما يمنحهم قوة هجومية إضافية في الثلث الهجومي مع وجود برناردو سيلفا وديفيد سيلفا سيكون هجومًا ناريًا، لكن الضوء مسلط الآن على البلجيكي صاحب الـ 28 عامًا.

يتوقف تعطيل مانشستر سيتي على فقدانهم التوازن وتكمن مشكلة الخصوم في أن دي بروين هذا الموسم جيد جدًا، حيث يقوي أصحاب القمصان السماوية.

اخبار ذات صلة